loading...

أخبار مصر

للمرة الرابعة.. شيخ الأزهر يتغيب عن افتتاح مؤتمر «الشئون الإسلامية»

شيخ الازهر

شيخ الازهر



ما زال مسلسل الخلاف قائما بين الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف ووزير الأوقاف مختار جمعة، حيث تغيب للمرة الرابعة شيخ الأزهر عن حضور افتتاح مؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية المنعقد بأحد فنادق القاهرة، بينما أناب الدكتور عبد الفتاح العواري، عميد كلية أصول الدين بدلا عنه.

وتُعقد الدورة الثامنة والعشرون للمؤتمر تحت عنوان "صناعة الإرهاب ومخاطره وحتمية المواجهة وآلياتها"، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، ورئاسة الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف ورئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.

وكانت المرة الأولى لتغيب الطيب خلال مؤتمر للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في دورته الـ24 تحت عنوان "عظمة الإسلام وأخطاء بعض المنتسبين إليه".

ورغم مشاركة وزير الأوقاف فى كثير من مؤتمرات الأزهر خلال الفترة الماضية، وأن البروتوكول يحتم على شيخ الأزهر حضور المؤتمرات الدولية التي تعقدها المؤسسات الدينية فى مصر، فإن الطيب تجاهل الحضور.

وشهدت الشهور الماضية، ظهور الكثير من العوامل التي أبرزت الخلاف بين الأزهر والأوقاف على السطح، خاصة عندما اشتد الخلاف والصراع بين الطيب والوزير، لا سيما في واقعة الخطبة المكتوبة والتي سعت الوزارة لتفعيلها على المنابر، بينما ردت هيئة كبار العلماء برئاسة الطيب ببيان شديد اللهجة حول الخطبة المكتوبة ووصفها بأنها تجميد للعقول، الأمر الذي استدعى تدخل رئاسة الجمهورية لاحتواء الأزمة بين المؤسسة الأم "الأزهر" ووزارة الأوقاف، وفي النهاية تراجعت الوزارة عن القرار، فضلا عن قوائم الإفتاء على الفضائيات والتى غاب عنها التنسيق بين الأزهر والأوقاف، وذلك بتقدم كل هيئة بأفراد مستقلة.

وانطلقت فعاليات المؤتمر بتلاوة آيات من القرآن الكريم فى حضور وزير الأوقاف مختار جمعة وعدد من وزراء الأوقاف فى عدد من الدول العربية والإسلامية وأعضاء مجلس النواب واللجنة الدينية.