loading...

رياضة عالمية

عودة «بوفون» من الاعتزال.. كيف تكُون خبرًا حزينًا لـ«أحمد حسن»؟

أحمد حسن وبوفون

أحمد حسن وبوفون



أعرب أسطورة حراسة المرمى الإيطالية جيانلويجي بوفون، ترحيبه بالعودة إلى المنتخب الإيطالي خلال الفترة القادمة، بعد أن كان أعلن اعتزاله الدولي في العام الماضي.

وحسب موقع «فور فور تو» البريطاني الشهير، فإن بوفون سيكون متاحًا للمشاركة مع الأزوري خلال مباراتي الأجندة الدولية في مارس المقبل أمام كل من الأرجنتين وإنجلترا، أيام 23 و27 مارس على الترتيب.

بوفون أكد أنه أقدم على تلك الخطوة رغم أنه كان يخطط لعطلة، نظرًا لاحتياج المنتخب له، حيث إن أي لاعب يملك الخبرة سيكون مفيدًا في الوقت الحالي على حد وصفه.

وكان بوفون (40 عامًا) قد أعلن اعتزاله الدولي بعد خسارة المنتخب الايطالي أمام نظيره السويدي في الملحق الأوروبي المؤهل لكأس العالم، ليغيبوا عن المونديال لأول مرة منذ 60 عامًا وبالتحديد منذ مونديال 1958 في السويد.

وأعلن المدير الفني المؤقت لمنتخب إيطاليا، لويجي دي بياجيو، أمس الاثنين، عن رغبته في استدعاء بوفون أمس الإثنين قائلا: «ليس من العدل أن تكون مباراة السويد آخر مباريات بوفون مع المنتخب».

فيما تحدث جيجي عبر «Italia 1» قائلًا: «أشعر بالمسؤولية في هذا الوقت من الفترة الانتقالية للمنتخب، ستكون هناك مباراتان وديتان وكنت أفكر في الذهاب في عطلة رفقة عائلتي ولكن إذا ما احتاجني المنتخب فلا يسعني إلا الاستجابة له».

وواصل: «أفعل ذلك ولاءً واحتراما بدون أن أفكر في عما سيكون عليه مستقبلي، واللاعبون الذين اكتسبوا تلك الخبرة سيكونون مفيدين أمام الأرجنتين وإنجلترا».

ومع سعادة كُل عشاق الساحرة المستديرة، لما لـ«جيجي» من إنجازات في الكرة العالمية، إلا أني أعتقد أن هناك شخصًا وحيدًا في هذا الكون يجلس حزينًا الآن، هو لاعب منتخبنا السابق أحمد حسن، عميد لاعبي العالم (حتى الآن).

لماذا؟.. مع إعلان بوفون اعتزاله في الوقت المذكور، توقفت مشاركاته الدولية عند 175 لقاءً دوليًا، بفارق 9 لقاءات فقط عن لاعب الأهلي والزمالك السابق، والآن مع عودته، أصبح جيجي أقرب من أي وقت مضى لانتزاع لقب «عميد لاعبي العالم»، خاصة أنه يشارك بصفة أساسية مع الأزوري، وفيما يلي نُذكركم بأكثر اللاعبين ظهورًا مع مُنتخبات بلادهم.

1) أحمد حسن.. (184 مُباراة دولية)

شارك مع المُنتخب الوطني في الفترة بين عامي 1995 و2012، في مسيرة حافلة بالألقاب، ليتربع على عرش اللاعبين الدوليين، بسبب مسيرة امتدت لـ16 عامًا بقميص الفراعنة.

2) محمد الدعيع.. (178 مٌباراة دولية)

مسيرة طويلة امتدت مع المُنتخب السعودي لـ13 عامًا، وبالتحديد بين عامي 1993 و2006، ليتربع على عرش حُراس المرمى الأكثر مشاركة على مدار التاريخ.

3) كلاوديو سواريز.. (177 مُباراة دولية)

أسطورة المكسيك كلاوديو سواريز، امتدت مسيرته الكبيرة لـ13 عامًا، بين عامي 1992 و2006، ليستحق المركز الثالث بجدارة.

4) جيجي بوفون.. (175 مٌباراة دولية)

أسطورة الكُرة الإيطالية، وأفضل حارس في التاريخ، وأحد رموز الوفاء في كرة القدم، يشارك مع الأتزوري منذ عام 1997، في مسيرة وصلت لـ20 عامًا كانت نهايتها حزينة بغيابه عن المونديال، قبل أن يقرر تغيير مشهد الختام.

5) حسام حسن.. (169 مُباراة دولية)

هو أول لاعب مصري يحصل على عميد لاعبي العالم، أسطورة القارة الإفريقية لعب بقميص المُنتخب بين عامي 1985 و2006، في مسيرة امتدت لـ20 عامًا، شهدت المُشاركة في كُل المحافل الدولية.

يذكر أن بوفون هو الوحيد الذي يواصل مسيرته في الملاعب حتى الآن، أما فيما يخص النسخة المصرية لأسطورة حراسة المرمي، عصام الحضري، فقد وصل لـ156 مُشاركة دولية حتى الآن، قابلة للزيادة.