loading...

محليات

وزير الآثار يفتتح متحف تل بسطة في الزقازيق

وزير الآثار - أرشيفية

وزير الآثار - أرشيفية



افتتح وزير الآثار الدكتور خالد العناني، اليوم السبت، متحف "تل بسطة" في مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية.

وأكد "العناني" حرص الوزارة على تطوير مختلف المتاحف المصرية، واستكمال المشروعات المتحفية لتكون منارة ثقافية لما تحتويه من كنوز أثرية وتاريخية.

وقال الوزير إن أعمال تطوير المتحف بدأت على مرحلتين، الأولى عام 2006 تم خلالها إعداد وتجهيز منطقة آثار تل بسطة لتكون مزارا أثريا وسياحيا بما يتناسب مع ما تحظى به المنطقة من مكانة على صعيد الاكتشافات الأثرية وإنشاء متحف يحكي تاريخ المنطقة وحديقة متحفية.

وأضاف أن المرحلة الأولى شملت إقامة مطعم وعدد من البازارات وقاعة اجتماعات ودورات مياه ومبنى إداري للعاملين وساحات انتظار وإقامة أسوار حديدية حول الموقع بالكامل، مشيرا إلى أنها توقفت عام 2010 بسبب الظروف التي مرت بها البلاد، وفي منتصف 2017 تم تكليف قطاعي المشروعات والمتاحف بتحويل منطقة تل بسطة من متحف موقع إلى مبنى متحفي متكامل حيث تم تقليص أعداد الواجهات الزجاجية واستبدال واجهات مبنية بها، بما يتناسب مع الطبيعة الأثرية للمكان، واستبدال واجهات العرض الزجاجية -"فاترينة" مجهزة ومؤمنة بالكامل تم تصنيعها بأيدي فريق عمل مصري- بالقواعد الحجرية التي كانت تستخدم في تثبيت وعرض المقتنيات.

ولفت الدكتور خالد العناني إلى أنه تم تركيب منظومة تأمينية شاملة من كاميرات مراقبة وإنذارات ضد الحريق والسرقة وكذلك تزويدها بمنظومة إضاءة تتناسب مع العرض المتحفي، كما تم إقامة شبكة حماية حديدية حول واجهة المتحف الزجاجية التي تسمح للزائر برؤية الحديقة.

وتابع: "تم إعداد سيناريو العرض المتحفي تحت عنوان (حفائر موقع) والذي يستعرض مجموعة من نتاج حفائر البعثات المصرية والأجنبية بالشرقية، وتخصيص واجهة عرض للمعبودة (باستت)، إضافة إلى واجهات أخرى تعرض عددا من التماثيل المصنوعة من الطين المحروق ومجموعة من موائد القرابين ومساند الرأس والأواني المخصصة لأحشاء المومياوات، بالإضافة إلى مجموعة من المقتنيات الفخارية وتماثيل الأوشابتي.

ونوه بأنه تم فتح متحف "تل بسطة" في الزقازيق بمحافظة الشرقية مجانا أمام الزائرين لمدة أسبوعين لتعريفهم بتاريخ وطنهم مع تكليف فريق عمل من الأثريين بالشرح لهم. 

من جانبه، قال محافظ الشرقية اللواء خالد سعيد، إنه صدر قرار جمهوري بإنشاء كلية للآثار بمنطقة صان الحجر، تبدأ الدراسة بها في العام المقبل، علاوة على توقيع بروتوكول تعاون بين المحافظة ومديريتي التربية والتعليم والشباب والرياضة وجامعة الزقازيق بتنظيم رحلات للمناطق الأثرية بالمحافظة؛ لتشجيع السياحة الداخلية ووضع المحافظة على الخريطة السياحية.