loading...

ثقافة و فن

13 موقفًا مثيرًا من حفلات «الأوسكار».. قبلات الفوز وتعثر النجمات

حفل توزيع جوائز الأوسكار

حفل توزيع جوائز الأوسكار



بعيدًا عن الأجواء المتوترة في انتظار سماع أسماء الفائزين، لم تخل حفلات الأوسكار من المواقف المثيرة التي اتسمت بالعفوية، وتسببت في إحراج أصحابها من النجوم وصناع الأفلام العالمية.

تتجه أنظار العالم، مساء اليوم الأحد، إلى هوليوود، وبالتحديد مسرح "دولبي"، حيث تنظم أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية، حفل توزيع جوائز الأوسكار التسعين. وعلى مدار السنوات الماضية، لم تخل حفلات الأوسكار من لحظات صادمة، استعرضت قناة "إي" أهمها في التقرير التالي:

1-"لا لا لاند" ليس الفائز
شهد حفل توزيع جوائز الأوسكار السابق، خطأ فادحا، عندما أعلن فوز فيلم "لا لا لاند" بجائزة أحسن فيلم لعام 2017، إلا أن منظمي الحفل تداركوا الخطأ، وأعلن جوردان هورويتز منتج الفيلم أن "مون لايت" هو الفائز الفعلي بالجائزة.. بالتأكيد لحظة لن تنسى في تاريخ الأوسكار.

لا لا لاند

2- سقوط جنيفر لورانس
في أثناء صعود لورانس على خشبة المسرح لاستلام جائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم "سيلفر لاينينجز بلايبوك"، في حفل الأوسكار لعام 2013، تعثرت وسقطت على الأرض. لم تصب لورانس بأذى، لكن الشعور بالإحراج لازمها خلال إلقاء كلمتها.

جينفر لورانس

3- فوز غير متوقع
ترشح فيلم "بير باك ماونتن" لحصد 8 جوائز في حفل جوائز الأوسكار لعام 2006، وكان من المتوقع أن يفوز بالجائزة الأهم "أحسن فيلم"، إلا أن المشاهدين فوجئوا بإعلان فوز فيلم "كراش" بالجائزة. بول هاجيس مؤلف "كراش" أكد في وقت لاحق أن فيلمه لم يكن يستحق الجائزة.

بول هاجيس

4- قبلة مفاجئة
السعادة الغامرة التي شعر بها أدريان برودي بعد فوزه بجائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم "ذا بيانيست" في حفل جوائز الأوسكار لعام 2003، دفعته لتقبيل هالي بيري التي أعلنت عن فوزه بالجائزة.

هالي بيري

5- فستان سيئ
في حفل توزيع جوائز الأوسكار لعام 2001، ارتدت المغنية الأيسلندية "بيورك" فستانا على شكل بجعة، من تصميم المقدوني "مارجان بيوسكي"، ليصنف الأسوأ لذلك العام.

بيورك

6- قبلة مريبة
قبلت أنجلينا جولي شقيقها جيمس هافن في حفل مجلة "فانيتي فير" للأوسكار في عام 2000، الذي حازت فيه على جائزة أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم "جيرل، إنتربتد".

أنجلينا قالت خلال خطابها في حفل الأوسكار إنها "تعشق" أخاها للغاية!

أنجلينا

7- منافسة حامية
شهد حفل جوائز الأوسكار لعام 1999 منافسة حامية بين فيلم "شكسبير عاشقًا" الذي كان مرشحًا لـ13 جائزة، وفيلم "إنقاذ الجندي ريان" المرشح لـ11 جائزة، فوجئ المتابعون بفوز "شكسبير عاشقًا" بجائزة أفضل فيلم.

شكسبير عاشقًا

8- غطاء للرأس
جذبت المغنية الأمريكية "شير" انتباه الجميع في حفل توزيع جوائز الأوسكار لعام 1986، بعد ارتدائها فستانا يتضمن غطاءً للرأس من تصميم "روبرت جوردون".

شير

9- «عاري» يقتحم المسرح
ولا يمكن نسيان وجه الممثل الإنجليزي "ديفيد نيفن"، وهو يقف مصدوما أثناء تقديم حفل جوائز الأوسكار لعام 1974، بينما يقتحم المنصة شخص «عاري» لم يتعرض لـ"نيفن"، الذي تمكن بذكاء من تدارك الموقف.

ديفيد نيفن

10- رقم قياسي من نوع خاص
ليس من الغريب أن يقف الحضور لتحية الأسطورة الكوميدية شارلي شابلن، لكن ما كان غريبا في حفل توزيع جوائز الأوسكار لعام 1972 هو مدة تحية شابلن. 12 دقيقة متواصلة من التصفيق قوبل بها الفنان العالمي شارلي شابلن بعد أن عاد إلى الولايات المتحدة للمرة الأولى منذ أكثر من عقد من الزمان لتلقي جائزة شرفية.

شارلي شابلن

11- قرار شجاع
رفضت الممثلة "ساشين ليتل فيذر" من الهنود الحمر، استلام جائزة أحسن ممثل في حفل جوائز الأوسكار لعام 1973، نيابة عن الممثل الأمريكي مارلون براندو الذي نالها عن دوره في فيلم "الأب الروحي". تبنى براندو هذا الموقف بسبب معاملة الأمريكيين الأصليين في صناعة السينما.

ساشين ليتل فيذر

12- جائزة واحدة وفائزتين
شهد حفل توزيع جوائز الأوسكار لعام 1969، فوز ممثلتين بجائزة أفضل ممثلة، حيث فازت بالجائزة كل من كاثرين هيبورن عن دورها في فيلم "الأسد في الشتاء"، وباربرا سترايسند عن دورها في فيلم "فتاة مضحكة". لم تكن هيبورن حاضرة الحفل، واستلمت سترايسند الجائزة، مؤكدة سعادتها بتقاسمها مع هيبورن.

سترايسند

13- فائز خاطئ
لم يكن خطأ إعلان فوز "لا لا لاند" بجائزة أفضل فيلم في 2017 السابقة الأولى، لكن تكرر الأمر نفسه في حفل جوائز الأوسكار الـ36 في عام 1964. حيث أخطأ المغني الأمريكي سامي ديفيس خلال إعلانه الفائز بجائزة أفضل موسيقى، بعد أن سلمه المنظمون المظروف الخاطئ.

سامي ديفيس