loading...

ثقافة و فن

أفضل وأسوأ اللحظات في أوسكار 2018.. شُكر للحيوانات وخطاب ماكدورماند

أوسكار 2018

أوسكار 2018



ملخص

شهد حفل توزيع جوائز الأوسكار الكثير من اللحظات التي جعلته مختلفا عن السنوات السابقة، بين مواقف حماسية، وأخرى مؤثرة، وغيرها اتسمت بالغرابة.

انتهى حفل توزيع جوائز الأوسكار لعام 2018 بدورته الـ90، والذي أقيم، مساء أمس الأحد، على مسرح دولبي في ولاية لوس أنجلوس الأمريكية، لكنه كان مليئًا بلحظات التشويق والعفوية، التي ستبقى في أذهان المشاهدين، والتي عرضتها صحيفة "التايمز" البريطانية، في تقرير عن أفضل وأسوأ بل وأغرب اللحظات أيضا في حفل الأوسكار لهذا العام:

1- مونولوج

بدأ المذيع الأمريكي الشهير جيمي كيميل، المونولوج الذي افتتح به الاحتفالية الفنية الأهم في العالم، بكلمة أعرب فيها عن سعادته لعودته لمنصة الأوسكار من جديد، مؤكدا أنه شرف يتمنى أي شخص أن يحصل عليه، وأطلق كيمل العديد من النكات حول بعض الأحداث التي وقعت في حفل الأوسكار العام الماضي، مثل الخطأ الذي وقع بشأن الإعلان عن فوز La La Land بجائزة أفضل فيلم في أوسكار 2017، ثم تسليمها لفيلم Moonlight.

وأشار كيميل في مونولوج أيضا إلى هارفي واينستين، الذي طُرد من أكاديمية علوم وفنون الصور بعد سلسلة من مزاعم التحرش الجنسي، إذ قال: "لا يمكننا أن نسمح بانتشار السلوك السيئ بعد الآن، العالم يراقبنا، نحن بحاجة لأن نكون قدوة، وعلينا أن نتعاون لوقف التحرش الجنسي في مكان العمل".

2- شُكر الحيوانات

قام اثنان من الفائزين بجائزة الأوسكار بتقديم شُكرهما، ولكن بصورة غير معتادة، فمن الطبيعي أن يقوم الشخص بشُكر الجمهور، أو الأمهات والآباء أو المخرجين، إلا أن كازوهيرو تسوجي، الفائز بأوسكار أفضل تصفيف شعر وماكياج، في فيلم Darkest Hour قام بتقديم الشكر إلى قطته، فيما قامت أليسون جاني، الفائزة بجائزة أوسكار أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم I, Tonya، بتقديم الشكر إلى طاقم العمل والطيور التي ساعدتها في عملها.

3- تحية بلا فائدة

تحول حفل الأوسكار إلى عرض مونتاج لبعض الأفلام التي أُعدت احتفالاً بذكرى مرور 90 عاما على حفل جوائز الأوسكار، إلا أن هذا المقطع كان غير ممتع بالمرة وأصاب المشاهدين بحالة من الملل، حيث استغرق من الوقت نحو ساعة.

4- فوز غير لائق

في ليلة تخللتها العديد من التصريحات وشعارات عن مكافحة التحرش الجنسي في هوليوود، وجد كثيرون أنه من المخيب للآمال أن يفوز نجم كرة السلة المتقاعد كوبي براينت، بجائزة الأوسكار عن الفيلم الذي ساهم في إخراجه Dear Basketball كأفضل فيلم رسوم متحركة قصير؛ حيث تم إلقاء القبض على براينت في عام 2003 ، بعد اتهامه باغتصاب موظفة بإحدى الفنادق، إلا أنه تم إسقاط جميع التهم الجنائية في نهاية المطاف، ولكن تم رفع قضية مدنية خارج المحكمة، الأمر الذي جعل كثيرين مستائين من فوزه في الحفل.

5- لفت انتباه الجمهور

يعود الفضل في ذلك إلى منظمي حفل جوائز الأوسكار الذين كان لديهم فكرة بارعة لجعل تيفاني هاديش ومايا رودولف، يقومان بتقديم جوائز أفضل فيلم وثائقي قصير، حيث كانت فقرة طريفة، خصوصا بعد أن أثارت نجمة الكوميديا الأمريكية تيفاني هاديش، عاصفة من الضحك لارتدائها أغرب زوج حذاء، على مسرح الأوسكار، خلال تقديمها الجوائز، حيث بدلت تيفاني حذاءها المتميز بالكعب العالي وارتدت بدلا منه زوجًا من أحذية UGG مما أكسبها بالفعل مظهرا طريفا، كونه لا يتناسب بالطبع مع الحدث.

6- خطاب حماسي

فازت الممثلة الأمريكية فرانسيس ماكدورماند بجائزة الأوسكار أفضل ممثلة عن فيلم Three Billboards Outside Ebbing, Missouri، متفوقة على كل من سالي هوكينز، مارجو روبي، سيرشا رونان، وميريل ستريب، وخلال تسلم ماكدورماند للجائزة ألقت خطابا حماسيا جعل الجميع يتفاعل معها، قالت فيه: "إذا تعرضت للسقوط الآن عليكم أن تجعلوني أقف من جديد لأن لدي بعض الأشياء التي أود قولها"، ومن ثم طلبت الممثلة الأمريكية من كل مرشحة الوقوف قائلة: "أود أن أحظى بشرف أن أدعو جميع المرشحات للوقوف، في كل فئات الترشح من تمثيل وإخراج وكتابة وتصوير سينمائي وإنتاج وغيرها".

ووجهت الممثلة حديثها خصيصا للممثلة الأمريكية ومنافستها على الجائزة ميريل ستريب قائلة: "ميريل إذا فعلتِ ذلك سيقلدك الجميع"، مما دفع ستريب للاستجابة لطلب ماكدورماند، واستجاب أيضا جميع المرشحات ووقفن.

7- غائب حاضر

تغيّب الزوجان الشهيران المغني جون ليجند وزوجته عارضة الأزياء كريسي تيجن، عن حفل الأوسكار هذا العام، إلا أنهما كانا قادرين على الوجود في واحدة من فواصل الإعلانات التجارية، حيث ظهرت تيجن وليجند وهما يستخدمان محرك البحث "جوجل" في محاولة للبحث عن العرض.