loading...

ثقافة و فن

تضحيات الفنانين لإتقان أدوارهم.. أحدهم حطم أسنانه لتقديم شخصية مغتصب

مغامرات الفنانين لتقديم أدوارهم

مغامرات الفنانين لتقديم أدوارهم



ملخص

كشف عدد من النجوم، مؤخرًا، ما فعلوه من أجل إتقان أدوارهم في بعض الأعمال، فمنهم من فقد وزنه، ومنهم من عاش مع شخصيات واقعية تشبهه، وغيرها من التجارب.

يقدم الفنانون أنماطا مختلفة من الشخصيات، ويحرصون على الاقتراب من كل مواصفاتها الشكلية والجسدية، ليصبحوا ملائمين لتأدية دور معين، وهو ما يجعلهم يخضعون لتدريبات شاقة ومكثفة، فمقولة "الفنون جنون" صادقة تماما مع العديد من الفنانين والنجوم الذين قاموا بتصرفات تبدو مثيرة للغاية من أجل أداء أو إتقان أدوار أسندت إليهم، خاصة إذا كانت تلك الأدوار مثيرة هي الأخرى، وحققوا من وراء ذلك نجاحا كبيرا يستحقونه في الحقيقة، وذلك نظرًا لما بذلوه من جهد وتضحيات واستعدادات قاسية.

محمود عبد المغني

قال الفنان محمود عبد المغني، خلال استضافته في برنامج "صالون أنوشكا"، عبر قناة dmc، مطلع مارس الحالي، إن أصعب دور قدمه خلال مشواره الفني، هو دوره في فيلم "دم الغزال"، موضحًا أن الشخصية كانت صعبة من الناحية النفسية وأرهقته، ولم يكن هناك أي مجال للخيال أو الإضافة من جانبه، خصوصا أن السيناريست الكبير وحيد حامد كتب الشخصية بعناية شديدة وبكل تفاصيلها، لافتًا إلى أنه استعان بطبال يعمل بأحد شوارع روض الفرج، وعاش معه لمدة شهر ونصف للتعلم منه، وكسر خلال تلك الفترة "4 طبلات".

أحمد مالك

في نوفمبر الماضي، فاجأ الفنان أحمد مالك، جمهوره بفقدانه 15 كيلو جراما من وزنه، بسبب دوره في فيلم "الشيخ جاكسون"، الذي عُرض بمهرجانات عالمية، وذلك بناء على طلب من مخرج العمل عمرو سلامة، وقال "مالك"، في حواره مع المذيعة منى الشاذلي ببرنامج "معكم"، الذي يُعرض على فضائية CBC: "خسيت 20 كيلو في شهرين من أجل دوري في الفيلم، وتدربت أكثر من شهرين مع الممثل أحمد الفيشاوي على رقصات مايكل جاكسون".

محمد فهيم

شخصيات مثيرة قدمها مسلسل "الجماعة 2"، للكاتب وحيد حامد، كان من بينها القيادي الإخواني سيد قطب، الذي جسده الفنان محمد فهيم، ووجد نفسه يدخل إلى عالم الشهرة عبر هذه الشخصية، رغم أنه قبلها لم يكن يمتلك سوى بعض الأدوار البسيطة في مجال الكوميديا.

متاعب بالجملة تكبدها "فهيم" من أجل الوصول بالشخصية إلى الصورة التي شاهدها الجمهور، وفي حواره مع "العربية"، خلال يوليو الماضي، قال إنه دخل في عزلة تامة من أجل الاندماج مع الشخصية التي يلعبها، أهله فقط من كانوا يشاهدونه ولكنه لم يكن يجلس معهم، وصديقه المقرب هو من كان يزوره من فترة لأخرى.

وكشف عن معاناة سيد قطب من مرض في الصدر، والذي كان يسبب له السعال بشكل معين، وهو ما دفعه إلى القراءة عن هذا المرض، وظل يتعاطى الأشياء التي يمنعها الأطباء عن هؤلاء المرضى، كي يصل إلى الأعراض الخاصة بهذا المرض.

وبالفعل صار السعال الخاص بفهيم هو نفس سعال هؤلاء المرضى، وهو ما رأى أنه أمر يستحق، رغم تعريض صحته للخطر بعدما صار هناك تغيير في نبرة صوته، وكذلك صوت النفس بين الجمل التي يقولها.

أحمد السقا

كشف الفنان أحمد السقا، خلال حواره ببرنامج "صاحبة السعادة"، مع إسعاد يونس عام 2016، أن تصوير فيلم "إبراهيم الأبيض" تم في منطقة منشية ناصر، موضحًا كواليس ذلك، قائلًا في حواره ببرنامج "صاحبة السعادة"، "كان مستحيلا أن يتصور الفيلم هناك، قعدت شهر ونص بانزل أروح المنطقة دي وآكل وأشرب في بيوت الناس دي قبل تصوير الفيلم، لحد ما اقتنعوا إن الفيلم ده ممكن يغير المنطقة، دول ناس طيبين دخلت بيوتهم وأكلت وشربت معاهم، وبينهم 25 شخصا يعملون في صناعة السينما حاليا، وكلهم أصحابي، كل ده بفضل "إبراهيم الأبيض".

ممدوح عبد العليم

الفنان الراحل ممدوح عبد العليم، خسر الكثير من وزنه في فترة التسعينيات، من أجل القيام بدور شاب مريض بالسرطان في أحد الأفلام، والمثير أن الفيلم لم يتم تصويره، رغم ذلك، وهو ما جعله يعاني من الاكتئاب لفترة، واعتزل التمثيل بعدها لفترة ثم عاد مرة أخرى، حسب ما قاله في برنامج "بوضوح"، مع الإعلامي عمرو الليثي، مارس 2014.

روبرت دي نيرو

النجم الكبير روبرت دي نيرو، حصل على رخصة قيادة للسيارات الأجرة واستمر في العمل كسائق تاكسي لمدة 12 ساعة يوميا خلال عدة أسابيع ليتقمص دور سائق التاكسى بفيلم Taxi Driver، عام ١٩٧٦، وقد سبق وقام "دى نيرو" بما هو أغرب وأكثر جنونا، حيث حطم أسنانه وشوّه بعضها وجعلها مائلة للأسفل لتقديم دور مغتصب فى فيلم Cape Fear، وذلك حسبما ذكر موقع الأفلام الشهير IMDb.

كاتي بيري

استعدادا لأول أدوارها السينمائية الضخمة في فيلم Jungle Fever، خلال عام 1991، قررت الممثلة كاتي بيري، أن تبرهن على أنها فنانة من العيار الثقيل فتوقفت عن الاستحمام لمدة شهر لتتقمص دور فتاة مدمنة للمخدرات ضائعة وذهبت لزيارة المشردين ومدمني المخدرات الحقيقيين برفقة شرطي صديق لها.