loading...

مقالات

«كلام جرايد».. كيس جوافة

«كلام جرايد».. كيس جوافة


أكد تقرير لمحاكم الأسرة أن نحو ٢٣٪ من قضايا الطلاق والخلع التى شهدتها مكاتب التسوية خلال العام الماضى تعود لأسباب تافهة، كما ذكرت صحيفة "أخبار اليوم"، من بينها رفض الأزواج التكفل بنفقات عمليات التجميل لزوجاتهم، وعدم الرغبة فى الذهاب إلى السينما أو القيام بالزيارات العائلية، أما أغرب الأسباب فكان نوم الزوج مبكرا أو النزاع على تربية الحيوانات الأليفة.

وأشار التقرير إلى أن ٧٤٪ من الأزواج (المطلقين) لم يتخطوا الـ٣٠ سنة ولم يتعدَّ زواجهم ٥ أعوام.. كل ذلك يعود إلى افتقاد الجيل الجديد ثقافة الوعى بالزواج ومسئولياته والتدريب على الحياة الزوجية من خلال مكاتب الاستشارات، وانصراف الشباب إلى تجهيز فرش بيت الزوجية المادى دون الاهتمام بالفرش المعنوى، ومنها تظهر المشكلات الكوميدية التى رأيناها وهى "تلاكيك" لزوجات لم يتم تربيتهن وهن بنات على قدسية الزواج، برغم أن أمهاتهن تحملن الكثير ولكن لم يعلمنهن كيفية التمسك ببيوتهن لتصبح بيوتًا أوهن من بيت العنكبوت، فهل النزاع على تربية الحيوانات الأليفة أو الزيارات العائلية، أو السينما تستحق منا الاهتمام والبحث كونها سببا فى إبقاء الزوجية على قيد الحياة؟

والأجمل والأهيف هو موضوع النوم مبكرا، هل هذا سبب فى وقوع الطلاق؟ ده نوم الزوج عبادة.. السبب ليس مقنعا لإنهاء الحياة الزوجية، لأن الرجل قد يكون مرهقًا وله فى النهار سبحًا طويلاً، وليت السهر يؤجل الطلاق ويسعد الحياة الزوجية، فهل تأجيل الطلاق الذى يحدث بسبب النوم مبكرًا علاجه فى "كيس بن"، أم أن يتحول الزوج نفسه إلى "كيس جوافة"؟

واستكمالا للغرابة عندنا وهناك فى فنلندا، تتجه شركة "فازير" فى العاصمة الفنلندية هلسنكى إلى إنتاج خبز تستخدم الحشرات فى تصنيعه بجانب الدقيق، ولم يحدد الخبر لماذا تفعل المخابز ذلك حسب صحيفة "الشروق"؟ وحسب ما أكدته وكالات الأنباء من العاصمة هلسنكى بحيث إن الرغيف الواحد يستهلك ٧٠ حشرة مجففة من صراصير الليل.. همّ يضحك وهمّ يبكى، شفتم أن الغرب لم يسبقنا كما يقولون؟ وأننا سابقون دائما، فنحن الذين وضعنا المسامير والصراصير وذيل الفئران فى رغيف العيش، ودون أن نعلن ذلك نكرانا لذاتنا حتى سرق منا الفنلنديون حق هذا الاختراع، فالخطأ كل الخطأ أننا لم نسجله فى حق الملكية الفكرية، فقد نكسب منه "حشرات" الملايين من الدولارات.