loading...

أخبار مصر

هل أزال «متحف التعليم» شهادة عبد الناصر بسبب ضعف درجاته في الثانوية؟

شهادة جمال عبدالناصر

شهادة جمال عبدالناصر



نفت جيهان قسطنطين، مدير عام الإدارة العامة لمتحف التعليم ومكتبة الوثائق، ما أثير حول إزالة شهادة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر من متحف وزارة التعليم بسبب ضعف درجات المواد الحاصل عليها في الثانوية العامة.

وأكدت قسطنطين لـ«التحرير»، أن هذا الكلام عارٍ عن الصحة، وأن الشهادة ما زالت موجودة بالمتحف، لكن تخضع للصيانة والتجديد الدوري للعرض، موضحة: "هناك صيانة مستمرة بالمتحف، وتجديد في العرض لأي بيان موجود بالمتحف يحتاج إلى صيانة".

وكشفت جيهان، أن شهادة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، التي يمتلكها المتحف ليست شهادة أصلية، وأن مسئولي المتحف استخرجوا درجات الرئيس الراحل جمال عبد الناصر من جريدة الوقائع المصرية، لأنه خريج مدرسة النهضة عام ١٩٣٨، وتم وضعها في برواز، لكنها ليست الشهادة الأصلية.

وأوضحت مدير عام المتحف، أن المقتنيات داخل متحف التعليم ترجع إلى عام ١٨٦٣، حيث يوجد أقدم مخطوطة وأقدم قرار وزارى ومحاضر اجتماعات وزارة المعارف بخط سعد زغلول وغيرها من آلاف الوثائق، التي تم الانتهاء من أرشفتها وإتاحتها للباحثين بشكل علمي.

قسطنطين، كشفت أيضًا أنه تم ترميم نحو 24 ألف كتاب بشكل علمي مع إحدى المؤسسات المتخصصة، كما تم الانتهاء من تجميع القرارات الوزارية منذ عام ١٩٨٥ وحتى اليوم، وتم تجليدها، وكذلك تم ترميم العديد من النماذج الأثرية النادرة.

وتابعت، أن المتحف التعليمي يضم حاليًا ١٤ قسمًا، وهو يشرح عصور التعليم من أول القدماء المصريين، إضافة إلى عرض أول لائحة لتنظيم التعليم في مصر، التي عرفت باسم لائحة "رجب" عام ١٩٦٨، التي أشرف على بنودها على مبارك، كما يضم المتحف أول إحصاء للقطر المصري ومجسم الجامع الأزهر ٣٦١ هجريا، والبعثات التى أرسلها علي مبارك وأول خريطة للعالم بيد الشريف الإدريسى.

أضافت، أن المكتبة تضم وثائق ومجلدات، تمت أرشفتها بشكل علمي، تضم التاريخ المصري التعليمي، فعلي سبيل المثال حفظ المقررات التعليمية لجميع المراحل منذ 100 عام والقرارات الوزارية منذ 1868، ومحاضر جلسات وزراء التعليم منذ 1887، بل وأسئلة الامتحانات منذ 1912 علاوة على أعداد أصلية لصحيفة الوقائق المصرية، إضافة إلى تخصيص ركن لتاريخ تعليم الفتيات في مصر منذ 1873 وإنشاء مدرسة "السيوفية" ثم "السنية".. كما تم تخصيص ركن لوثائق التعليم الأزهري، وأخرى للبعثات، التي تم إرسالها للخارج، وآخر لجامعة القاهرة.

كانت صورة شهادة الثانوية العامة للرئيس الراحل جمال عبد الناصر، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مع تعليقات تشير إلى أن وزارة التربية والتعليم أزالتها من المتحف بداعي أن درجاته كانت منخفضه ولم يكن متفوقًا ولا تناسب موقعها في المتحف.