loading...

محليات

جامعة الإسكندرية: فتح تحقيق إداري وجنائي في «كاميرات حمام الطالبات»

كاميرات في حمامات طلبلة وطالبات كلية الصيدلة بجامعة الإسكندرية

كاميرات في حمامات طلبلة وطالبات كلية الصيدلة بجامعة الإسكندرية



قال الدكتور ممدوح التهامى، المتحدث باسم جامعة الإسكندرية، إن جامعة الإسكندرية بدأت تحقيقات موسعة بشأن واقعة الكاميرات داخل حمام طالبات كلية الصيدلة، موضحا أن التحقيق الأول تحقيق ادارى يختص بالشأن الداخلى، وأنه يتوقف على التقرير، الذى قامت الدكتورة خديجة إسماعيل عميدة كلية الصيدلة بتقديمه إلى إدارة الجامعة، و"الثاني" هو تحقيق جنائي يتعلق بالجانب الأمني، حيث تم إبلاغ الجهات الأمنية للبحث عن اللص الذى قام بسرقة الحمام ومعاقبته قانونا.

وأوضح التهامى، في تصريحات خاصة لـ"التحرير"، أن جامعة الإسكندرية لديها شبكة كاميرات منذ ثورة 30 يونيو بسبب شغب طلاب الإخوان لرصد أي تجاوزات، وذلك تم بموافقة وإشراف أمني، وتحت إشراف إدارة الجامعة.

وأكد المتحدث باسم الجامعة، أنه تم رفع الكاميرات فور قيام إحدى الطالبات بملاحظتها ونشرها على شبكة التواصل الاجتماعى «فيسبوك» من قبل عميدة الكلية مباشرة، مضيفًا أن الجامعة فى العموم لا ترضى عن الفعل.

وشدد التهامي، على رفض طلب الدكتور عصام الكردى، رئيس جامعة الإسكندرية، وإدارة الجامعة ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعى بشأن واقعة تعليق كاميرات داخل حمامات كلية الصيدلة، مضيفًا رفض اختراق خصوصية أي إنسان، وأن الجامعة تقوم باتخاذ إجراءات بهذا الصدد، وننتظر تقريرا رسميا لاتخاذ اللازم.