loading...

ثقافة و فن

«صدمة لؤي وحظ قنديل وحسد اليماني».. «نجوم الألفينيات» يتحدثون عن أعمالهم

«نجوم الألفينيات» يتحدثون عن أعمالهم

«نجوم الألفينيات» يتحدثون عن أعمالهم



ملخص

يكشف هؤلاء النجوم خلال لقائهم عن أسباب انخفاض شعبيتهم وقلة أعمالهم خلال السنوات الماضية، والتي أرجعها أحدهم إلى الحسد

تحت عنوان «نجوم الألفينيات»، استضافت الفنانة إسعاد يونس عدد من النجوم الذين حققوا نجاحًا كبيرًا في بداية الألفية الثالثة، ولكنهم لم يحظوا بشهرة كافية، في محاولة منها لإعادتهم إلى دائرة الضوء الإعلامي من جديد، وحرص كل من المطرب لؤي والفنانين أيمن قنديل وأمجد عابد واللاعب محمد اليماني على الحديث عن مشوارهم الفني والرياضي -كل حسب مجال عمله- وما يخططون لفعله خلال السنوات المقبلة، وذلك خلال لقائهم مع برنامج «صاحبة السعادة»، المذاع على قناة «سي بي سي»

- لؤي

أول صدمة

عندما تقدم لؤي لكلية التربية الموسيقية  لتعلم أكثر آلة يحب العزف عليها، تعرض لأول صدمة في حياته، وهي أن «الجيتار» ليس من الآلات التي يتعلمها الطلبة داخل الكلية، مما دفعه إلى اختيار قسم آخر غير العزف، موضحًا: «قالوا لي إن معندهمش الآلة ديت خالص وأني لازم انساها».

قال لؤي إنه دخل عالم الغناء من خلال المشاركة في «كوكتيل أغاني» بأغنيتين، وأصدرته مؤسسة «عالم الفن»، واستطاع من خلاله تحقيق نجاحًا كبيرًا مكنه من إصدار ألبوم «أنا كده» في 2003، مؤكدًا أنه لم يكن يتخيل النجاح الذي حققته أغنية «آه يا عين يا ليل»، مبينًا: «اشتغلت حفلات كتير على حس أغنية دي».

محظوظ في أغاني الأفلام والمسلسلات

روى لؤي كواليس تسجيل أغنية «واحد من الناس»، بقوله: «الأغنية اتسجلت مرة واحدة بس، وأُجل عرضها لحد ما الفيلم نزل، لأنها كانت أغنية شارحة للفيلم ولو نزلت قبله هتأثر عليه».

لظروف خارجة عن إرادة لؤي، لم يتمكن من إصدار ألبومات كثيرة مثل غيره خلال السنوات الماضية، لكنه في الوقت نفسه يرى أنه من المطربين المحظوظين في أغاني الأفلام والمسلسلات؛ نظرًا لنجاحات كثيرة التي حققها مؤخرًا.

 

- أيمن قنديل

«إعلانات ميلودي هدفها تقليل الملل»

القدر كافأ أيمن على مساعدته شخص ما لا يعرفه، بمنحه دور داخل إعلانات قناة «ميلودي»، والتي من خلالها حقق نجاحًا مكنه من الظهور في عدد من الأعمال الدرامية والسينمائية لاحقًا.

تحدث أيمن خلال لقائه مع «صاحبة السعادة» عن الأدوار الإعلانية التي قدمها، بقوله: «كانت أدوار هالا هُوطا، وهدفها تقليل الملل».

يذكر أن أيمن تخرج في كلية الشريعة والقانون وعمل محامياً، قبل أن يتجه للإعلانات، استثمر نجاحه في تقديم شخصيته «تهامي باشا» في فيلم «أنا بضيع يا وديع» عام 2011، من أبرز أعماله أيضا: «سجن النسا، الداعية».

- أمجد عابد

تخرج أمجد من كلية الحقوق لكنه لم يعمل محاميًا، لعشقه للفن، فكانت بدايته من خلال المشاركة في عدد من الفرق المسرحية، إلى أن حصل على فرصة لتقديم دورًا في سلسلة إعلانية خاصة بقناة «ميلودي»، واشتهر فيها بشخصية «وديع»، ومن خلال تلك الإعلانات نال شهرة واسعة رشحته للعديد من الأعمال الفنية منها مسلسل «عمارة يعقوبيان» عام 2006، ثم عدة أدوار صغيرة في أعمال أخرى.

- محمد اليماني

 «خدت عين» بعد مفاوضات يوفنتوس

لعب محمد لفريق نادي لـ«ستاندر ليج» البلجيكي، وحصل على ثانٍ أفضل لاعب في بطولة كأس العالم للشباب 2001، وأصبح حينها حديث الشارع المصري، ولفت أنظار الأندية الأوروبية إليه حتى بدأت مفاوضاته مع نادي «يوفينتوس» الإيطالي، وأصبح قاب قوسين أو أدنى من الانضمام الى أحد أفضل الأندية في العالم، لكن لسوء حظه تعرض لحادث أضاع عليه هذه الفرصة.

وتابع: «لما نزلت مصر بعد مفاوضات يوفنتوس خدت عين وعملت حادثة كبيرة، وأثرت عليا كتير بس الحمد الله ربنا نجاني.. اللي بيخلص على اللاعب وهو محترف برا، هو السهر والخروج الكتيرة، لما شعرت بالملل وأنا برا بدأت أخرج وأسهر لحد ما كسرت نفسي».