loading...

ثقافة و فن

تفاصيل إنشاء مقرات للرقابة بـ 7 محافظات وزيادة عدد «المفتشين»

الرقابة على المُصنفات الفنية

الرقابة على المُصنفات الفنية



أصدرت وزيرة الثقافة، إيناس عبد الدايم، أمس الإثنين قرارًا بإنشاء فروع ومقرات للرقابة على المصنفات الفنية داخل قصور الثقافة في 7 محافظات، وهي: "الجيزة، جنوب سيناء، أسيوط، الأقصر، أسوان، مرسى مطروح، والبحر الأحمر"، ومن المقرر تنفيذ القرار، اعتبارًا من أول إبريل المقبل، تيسيرًا وتبسيطًا للُمبدعين والمواطنين، وتطبيقًا لمبدأ اللا مركزية.

إيناس عبد الدايم

وفي هذا السياق كشف خالد عبد الجليل، رئيس الرقابة على المُصنفات الفنية، أن عمل الرقابة على المُصنفات الفنية لا يقتصر فقط على مُنح تصريحات للأفلام السينمائية والموافقة على نصوص الأفلام كما يظن البعض، فهي مُختصة بإعطاء تصاريح للمُطربين والراقصات، وكُل من يُقدم فنا على كل الأصعدة، إضافة إلى أنه لا يُمكن تنظيم أي حفلة إلا بتصريح من الرقابة سواء ضمت مشاهير أم لا، وهُناك الكثير من المُحافظات في مصر يُقام بها حفلات يضطر مُنظموها للنزول إلى القاهرة لإنهاء التصاريح اللازمة؛ لذلك صدر هذا القرار للتيسير عليهم.

المرحلة الأولى: التفتيش على الحفلات

ويمر هذا القرار بعدة مراحل، كما يوضح عبد الجليل في تصريحات خاصة لـ«التحرير»، قائلاً إن المرحلة الأولى مُختصة بعمل التفتيش على الحفلات الفنية وتصريحات جميع الأماكن التي بها عروض عامة سواء أكانت أفلام أو مسرحيات أو حفلات أو مُناسبات عامة.

وأضاف، أن الكثير من المُحافظات والمُدن الساحلية مثل شرم الشيخ والغردقة والأقصر وأسوان، يُقام فيها حفلات بشكل يومي، الأمر الذي يكون مُرهقا للغاية في استخراج تصاريح رسمية من الرقابة يوميًا بسبب بُعد المسافة بين القاهرة وهذه الأماكن.

وأكد أن هناك 6 مفتشين فقط في الرقابة، مطلوب منهم تغطية 27 مُحافظة على مستوى الجمهورية، وهو الأمر الذي يصعب تنفيذه، واصفًا الحملات التي ينفذها هؤلاء المفتشون بـ«العاجزة»، وتابع: «لذلك جاء هذا القرار في صالح الرقابة، إضافة إلى أننا سنقوم باختيار المُفتشين من أبناء كُل مُحافظة؛ لأنهم الأكثر دراية بمُحافظتهم وظروف وأحوال سُكانها".

المرحلة الثانية: تصريحات الأعمال الفنية

وعن المرحلة الثانية، بيَّن عبد الجليل، أنها ستتيح للمُبدعين في مجال الكتابة وصناعة الأفلام والأعمال الفنية التعامل مع هذه المقرات في المُحافظات لاستخراج واستلام التصاريح اللازمة، بدلًا من ضياع أيام كثيرة في النزول إلى القاهرة وانتظار استخراج التصريح بالثلاثة والأربعة أيام، كما من المُقرر أن تضم المرحلة المقبلة عدة مُحافظات أخرى لتغطية الجمهورية كُلها فيما بعد، وقال إن هذا القرار «المنطقي» كان لا بُد أن يُتخذ منذ فترة بعيدة.

يذكر أن هذا القرار يأتي في محاولة وزارة الثقافة وجهاز الرقابة لتغطية «التفتيش» على مُحافظات مصر، تفاديا لبعض الأخطاء التي صدرت من البعض في الفترات الماضية، مثل أزمة الراقصات والمُطربات التي تم اتهامهم بالفجور، إضافة إلى بعض العروض، التي احتوت على ألفاظ خارجة وتحريض على العُنف وغيرها.