loading...

أخبار مصر

أوليكس: على المجتمع المصري أن يأخذ عبرة مما حدث للمهندس محمد عبد العزيز

منصة أوليكس

منصة أوليكس



تقدمت اليوم منصة أوليكس وجميع موظفيها بنعي لعائلة وأصدقاء الشاب المهندس محمد عبد العزيز، رحمة الله عليه، على الحادث الأليم والمحزن الذي وقع فى الأيام السابقة.

وفي بيان رسمي للشركة اليوم قال عبد الله طوقان، رئيس قسم العلاقات العامة لأوليكس الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عن الحادثة: "إن المنصة ليست طرفا ولا مسؤولاً فى الجريمة، حيث إن الواقعة تُصنف كجريمة شارع وليست جريمة إلكترونية على الإطلاق، إذ تتمثل الجريمة الإلكترونية في النصب الإلكتروني والحصول على بيانات وحسابات العملاء أو الحصول على أموال أو الكريدت كارد عبر الإنترنت، بينما حادثة محمد وقعت في الشارع، وكان من الممكن أن تكون وسيلة التعارف أي موقع إلكتروني أو منصة أخرى أو حتى في أسواق الشارع المصري - مثل سوق الجمعة مثلاً،"، حسب البيان.

وأوضحت الشركة أنها قامت على الفور بالاهتمام بهذه القضية عند انتشار الخبر، بحيث تم التواصل فى أقل من 24 ساعة مع أكبر صفحات التواصل الاجتماعى التى قامت بنشر الخبر الأليم للحادث، وتم التوضيح للعاملين على الصفحة دور أوليكس كمنصة تُسهل وتُشجع التجارة العادلة في مصر، ويحق للمستخدم بيع أى شيء قام بشرائه لأنه لم يعد يستخدمه، مع العلم أن مشاركة أوليكس في عملية البيع والشراء تنتهي بمجرد إتمام الصفقة، لذلك فالشركة لا تتدخل في أي نشاط يحدث خارج المنصة ولكها حريصة دائما على سلامة وأمان جميع المستخدمين لضمان عملية بيع وشراء آمنة بدون التسبب في أي مشكلات أو تعرض أحد العملاء لأي نوع من أنواع الحوادث.

وحسب البيان، ينص الموقع لجميع مستخدميه وزواره في قواعد السلامة على الآتي: احرص على لقاء البائع في مناطق آمنة على غرار محطة المترو أو مراكز التسوق أو أي مكان عام، تفقد السلعة قبل إتمام الصفقة، إذ تتمكن بهذه الطريقة من تجنب الغش والاحتيال، احذر العروض غير الواقعية، لا تقع في فخ الأسعار الأدنى، قارن الأسعار المعروضة مع الأسعار الموجودة في السوق، لا تتعامل مع البائعين الذين يصرون على معرفة معلومات شخصية عنك، مثلاً عمرك وحسابك المصرفي، لا ترسل أبدا دفعة جزئية أو كاملة مسبقا، أو تستخدم بطاقة ائتمانية للدفع قبل استلام سلعتك، واحرص على إتمام الصفقة وجها إلى وجه مع البائع.

إن تطبيق المعاملات الآمنة هي العنصر الرئيسى من القيمة التي تقدمها أوليكس لمستخدميها -حيث إن 99.99% من المعاملات تنتهي بنجاح وسلاسة- لكن مع النمو الكبير للمنصة فى السوق المصري وزيادة عدد المستخدمين المصريين إلى 5.5 مليون مستخدم شهريا، بإجمالي 12 مليون إعلان على المنصة في عام 2017، يحاول بعض الأشخاص في حالات نادرة إساءة استخدام الموقع، ويحصل هذا في الواقع في جميع أنحاء العالم وفي شركات ومواقع عالمية غير أوليكس.

وتابعت الشركة أنها تسعى لاغتنام الفرص الهادفة إلى توعية المستخدمين من خلال التثقيف المستمر لاستخدام المنصة بشكل مسؤول وآمن، كما تقدمت الشركة بتحية للبرلمان المصري على سرعة إقرار بنود مشروع قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات لضبط التجارة الإلكترونية والتسوق عن بعد، لحماية مستخدمى منصة أوليكس خاصة والمصريين عامة.

وعقب طوقان: "نناشد المجتمع المصري أن يأخذ عبرةً مؤلمةً ودرساً ثميناً من حادث المرحوم محمد عبد العزيز وهو: عدم مقابلة البائع أو الشاري في توقيت متأخر من الليل وبمبلغ كبير من غير اصطحاب قريب أو صديق بغرض الحذر، ما أدى إلى أن يكون محمد مطمعًا للمجرمين".

مستعدون للتعاون مع السلطات المصرية

وأكدت الشركة أنها مستعدة على الدوام للتعاون مع السلطات المحلية في حال وجود شك فى مصداقية إعلان أحد المستخدمين، وذلك من خلال تزويدهم بأي معلومات تخدم التحقيق، بناءً على طلب رسمي منهم.

وأشارت الشركة إلى أن حالة محمد عبد العزيز لم تلجأ الشرطة المصرية لأوليكس للقبض على المتهمين، بل تمكنوا من القبض عليه من خلال دلائل وخيوط أخرى لا تتعلق بأوليكس، وبذلك تُحيي شركة أوليكس الشرطة المصرية على التصرف السريع والفعال فى هذه القضية والنجاح في إلقاء القبض على المتهمين.