loading...

التحرير كلينك

الصدفية.. أنواعها وأعراضها وكيفية علاجها

الصدفية

الصدفية



الصدفية هي مرض مزمن (طويل الأمد) وهي حالة جلدية شائعة تسرع دورة حياة خلايا الجلد، حيث يرسل جهاز مناعة الشخص إشارات خاطئة تخبر خلايا الجلد أن تنمو بسرعة كبيرة فتتشكل خلايا جديدة في أيام، وليس أسابيع، بينما لا يزيل الجسم الخلايا الزائدة هذه، فتتراكم على سطح الجلد، مما يؤدي إلى ظهور بقع من الصدفية على هيئة قشور أو بقع حمراء مع حكة أحيانا تكون مؤلمة، وقد تبدو الصدفية معدية، ولكنها ليست كذلك فلا يمكنك الحصول على الصدفية من لمس شخص مصاب بها ولكنها تنتقل عن طريق الجينات.

أنواع الصدفية وأعراضها:

تختلف علامات وأعراض الصدفية لدى الجميع وتشمل بقعا حمراء من الجلد مغطاة بقشور بيضاء سميكة، وبقع التحجيم الصغيرة (شائعة في الأطفال)، وجلد جاف متصدع قد ينزف، والحكة، وحرق أو وجع الأظافر السميكة أو المحنطة أو المقوسة، وتورم وتصلب المفاصل، ويمكن أن تتراوح رقع الصدفية من عدد قليل من البقع التي تشبه قشرة الرأس إلى القشور التي تغطي مساحات كبيرة، وتمر معظم أنواع الصدفية بدورات حيث تتوهج لبضعة أسابيع أو أشهر ثم تهدأ لفترة من الوقت.

2017103215034687

إذا كنت تعاني من الصدفية سيكون لديك واحد أو أكثر من هذه الأنواع:

البلاك (الأكثر شيوعا)

تكون زوائد الجلد الجافة مغطاة بقشور بيضاء وقد تصاحبها حكة مؤلمة، وقد تكون قليلة أو كثيرة، ويمكن أن تحدث في أي مكان على جسمك بما في ذلك الأعضاء التناسلية والأنسجة الرخوة داخل الفم.

صدفية الأظافر

يمكن أن تؤثر الصدفية على أظافر اليدين والقدمين، مما يتسبب في نمو الأظافر بشكل غير طبيعي، وتغير لونها.

النقطية

هذا النوع يؤثر في المقام الأول على الشباب والأطفال، عادة ما يحدث بسبب عدوى بكتيرية مثل بكتيريا الحلق ويتميز بتأثيرات صغيرة على شكل قطرة ماء على جذعك والذراعين والساقين وفروة الرأس.

نقط

معكوسة

(وتسمى أيضا الصدفية الانثناء أو الصدفية بين الصفاق)، تؤثر بشكل رئيسي على الجلد في الإبطين والفخذ وتحت الثديين وحول الأعضاء التناسلية، وتسبب بقعًا ناعمة من الجلد الأحمر الملتهب الذي يزداد سوءًا مع الاحتكاك والتعرق وتحدث بسبب عدوى فطرية.

بثرية

يمكن أن يحدث هذا الشكل غير المعتاد من الصدفية في بقع واسعة الانتشار أو في مناطق أصغر على يديك أو قدميك أو أطراف أصابعك، ويتطور بشكل عام بسرعة مع ظهور بثور مليئة بالقيح بعد ساعات فقط من أن تصبح بشرتك حمراء وقد تأتي البثور وتذهب بشكل متكرر، ويمكن أن تسبب الحمى والقشعريرة والحكة الشديدة والإسهال.

التقشرية

النوع الأقل شيوعا من الصدفية حيث يمكن أن تغطي جسمك بالكامل بطفح جلدي أحمر مقشر يسبب حكة أو يحرق بكثافة، والتهاب الجلد المتقشر يتسبب التهاب المفاصل الصدفي.

من يصاب بالصدفية؟

عادة ما يكون لدى الأشخاص الذين يصابون بالصدفية شخص واحد، أو أكثر في أسرهم مصاب بالصدفية، حيث أنها مرض جيني ينتقل بالوراثة (ليس كل من لديه فرد في العائلة مصاب بالصدفية سيصاب بالصدفية)، لكن الصدفية شائعة ففي الولايات المتحدة حوالي 7.5 مليون شخص مصاب بالصدفية ويمكن أن تبدأ الصدفية في أي عمر فمعظم الناس يصابون بالصدفية بين 15 و 3 سنة من العمر وعادة الأشخاص ذوى البشرة البيضاء يصابون بالصدفية أكثر من الأجناس الأخرى وفى كثير من الأحيان الرضع والأطفال الصغار يكونوا أكثر عرضة للحصول على الصدفية المعكوسة والصدفية النقطية.

تشخيص_مرض_الصدفية

ما الذي يسبب الصدفية؟

ما زال العلماء يحاولون تعلم كل ما يحدث داخل الجسم ليسبب الصدفية فنحن نعلم أن الصدفية ليست معدية فلا يمكنك الحصول على الصدفية من السباحة في نفس التجمع، أو ممارسة الجنس مع شخص مصاب بالصدفية، حيث توصل العلماء أن الجهاز المناعي للشخص والجينات تلعب أدوارًا مهمة، ويبدو أن العديد من الجينات يجب أن تتفاعل لتسبب الصدفية والعلماء يعرفون أيضا أن ليس كل من يرث جينات الصدفية سيصاب بها، حيث يبدو أن الشخص يجب أن يرث المزيج "الصحيح" من الجينات ثم يجب أن يتعرض الشخص إلى محفز للمرض ولكن كثير من الناس يقولون إن مرض الصدفية بدأ بعد أن عانوا من أحد مسببات الصدفية الشائعة: ضغط نفسي، بكتيريا الحلق، تناول أدوية معينة مثل الليثيوم أو دواء للوقاية من الملاريا، التعرض لطقس شديد البرودة، الإصابة بحروق الشمس أو الحروق عموما، نقص فيتامين د.

كيف يشخص طبيب الأمراض الجلدية الصدفية؟

يقوم الطبيب بفحص جلد المريض وأظافره وفروة رأسه بحثًا عن علامات الإصابة بالصدفية. ويسأل ما إذا كان أحد أفراد الأسرة لديه الصدفية وقد يرغب طبيب الأمراض الجلدية في معرفة ما إذا كان المريض يعاني من الكثير من الإجهاد أو كان مصابًا بمرض حديث أو بدأ للتو في تناول دواء، وفي بعض الأحيان يزيل الطبيب قليلاً من الجلد والنظر إلى الجلد الذي تمت إزالته تحت الميكروسكوب لتحديد نوع الصدفية.

كيف يعالج الطبيب مرض الصدفية؟

العلاج له فوائد حيث يقلل العلاج من علامات وأعراض الصدفية، والتي عادة ما تجعل الشخص يشعر بتحسن، فمع العلاج يرى بعض الناس جلدهم واضحًا تمامًا.