loading...

التحرير كلينك

5 علامات لإصابتك بحساسية اللاكتوز.. تختلف عن حساسية الألبان

حساسية اللاكتوز

حساسية اللاكتوز



اللاكتوز نوع من السكر يوجد بشكل طبيعي في الألبان، ولكن بعض الأشخاص ليس لديهم القدرة على هضم تلك المادة، ما يتسبب لهم في عدة أعراض مرضية، من بينها ألم المعدة والانتفاخ والغاز والإسهال، وغيرها، وتنتج هذه الأعراض عن سوء امتصاص اللاكتوز، وذلك حسبما ذكر موقع Healthline. ومن المعروف أنه يوجد إنزيم "اللاكتاز" في جسم الإنسان المسؤول عن تحلل اللاكتوز من أجل الهضم، وهو مهم بشكل خاص عند الرضع، الذين يحتاجون إلى اللاكتاز لهضم حليب الثدي، ومع تقدم الأطفال في السن، فإنهم ينتجون بشكل عام كمية أقل وأقل من اللاكتاز.

وعند سن البلوغ، يجد 70% من الأشخاص أن أجسامهم فقدت قدرتها على إنتاج ما يكفي من اللاكتاز اللازم لهضم اللاكتوز الموجود في الحليب بشكل طبيعي، وهذا شائع أيضًا بين الأشخاص ذوي أصول غير أوروبية، كما أن البعض قد يصاب بحالة عدم تحمل اللاكتوز بعد إجراء عمليات جراحية أو بسبب الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي مثل الالتهابات الفيروسية أو البكتيرية، وهناك 5 علامات الأكثر شيوعًا تدل على عدم تحملك للاكتوز، وهي:

1- آلام المعدة والانتفاخ
تعتبر آلام المعدة والانتفاخ من الأعراض الشائعة لعدم تحمل اللاكتوز عند كل من الأطفال والبالغين، فعندما يكون الجسم غير قادر على هضم اللاكتوز، فإنه يمر عبر القناة الهضمية حتى يصل إلى القولون، ولا يمكن امتصاص الكربوهيدرات مثل اللاكتوز مباشرة في القولون، ولكن يتم تخميرها وتكسيرها بواسطة البكتيريا الطبيعية التي تعيش هناك، والمعروفة باسم الميكروفلورا، ويتسبب هذا التخمر في إطلاق الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة، وكذلك غازات الهيدروجين والميثان وثاني أكسيد الكربون، ما ينتج عنه زيادة في الأحماض والغازات يمكن أن تؤدي إلى آلام في المعدة وتشنجات، وعادة ما يقع الألم في منطقة السرة وفي النصف السفلي من البطن.

ويحدث الإحساس بالانتفاخ بسبب زيادة الماء والغاز في القولون، ما يؤدي إلى امتداد جدار الأمعاء، ومن المثير للاهتمام أن كمية الانتفاخ والألم لا تتعلق بكمية اللاكتوز المبتلعة، بل إلى حساسية الفرد لمشاعر الانتفاخ، لذلك قد تختلف وتيرة وشدة الأعراض بشكل كبير بين الأفراد.

2- الإسهال
يمكن أن يسبب عدم تحمل اللاكتوز الإسهال أو زيادة في وتيرة أو سيولة أو حجم البراز، ويحدث ذلك عند حدوث تخمر اللاكتوز غير المهضوم في القولون، ما يؤدي إلى إنتاج أحماض دهنية قصيرة السلسلة تزيد من كمية الماء في الأمعاء الغليظة.

3- زيادة الغازات
عندما يتخمر اللاكتوز في القولون، فإن إنتاج غازات الهيدروجين والميثان وثاني أكسيد الكربون يزيد، وإذا كان لدى الأشخاص حساسية من اللاكتوز تصبح البكتيريا القولونية جيدة جدًا في تخمير اللاكتوز إلى أحماض وغازات، ما يزيد من انتفاخ البطن، ويمكن أن تختلف كمية الغاز المنتجة بشكل كبير من شخص لآخر بسبب الاختلافات في كفاءة البكتيريا الدقيقة، وكذلك معدل إعادة امتصاص الغاز من القولون.

4- الإمساك
تتضمن أعراض الإمساك: البراز الشديد والمتكرر، والإحساس بعدم اكتمال حركات الأمعاء وعدم الراحة في المعدة، والانتفاخ والإجهاد المفرط نتيجة عدم تحمل اللاكتوز، وبما أن البكتيريا في القولون تخمد اللاكتوز غير المهضوم، فإنها تنتج غاز الميثان الذي قد يبطئ الوقت الذي يستغرقه الطعام للتنقل عبر القناة الهضمية، ما يؤدي إلى الإمساك لدى بعض الأشخاص، لكنه الأكثر ندرة عن الإسهال.

5- أعراض أخرى
أكثر الأعراض انتشارًا لعدم تحمل للاكتوز تعتبر معوية في الجهاز الهضمي، ولكن بعض الدراسات أشارت إلى أعراض أخرى مثل: الصداع، الإعياء، فقدان التركيز، آلام العضلات والمفاصل، قرحة الفم، مشاكل التبول، والأكزيما، وبعض الأشخاص الذين يعانون من حساسية الحليب قد ينسبون عن طريق الخطأ أعراضهم إلى عدم تحمل اللاكتوز، حيث هناك ما يصل إلى 5٪ من الأشخاص لديهم حساسية من حليب البقر، وهو أكثر شيوعًا عند الأطفال، كما لا ترتبط حساسية الحليب بعدم تحمل اللاكتوز، ومع ذلك فإنها تحدث عادة معًا، مما يجعل من الصعب تحديد أسباب الأعراض.

يذكر أن أعراض حساسية الحليب تشمل الطفح الجلدي والأكزيما، القيء والإسهال وآلام في المعدة، الربو، والحساسية المفرطة، وعلى عكس الإصابة بعدم تحمل اللاكتوز، فقد تكون حساسية الحليب مهددة للحياة، لذلك من المهم الحصول على تشخيص دقيق للأعراض، خاصة عند الأطفال.