loading...

ثقافة و فن

محمد نجاتي عن مشواره الفني: «مالقتش نفسي في الغناء وانضربت علقة موت»

محمد نجاتي

محمد نجاتي



ملخص

محمد نجاتي أدمن منذ صغره التمثيل لكن والده كان يتمنى أن يراه مطربًا ناجحًا فأنتج له ألبومًا غنائيا أنفق فيه كل ما يمتلك من أموال لكن النتيجة كانت صادمة

محمد نجاتي.. هو فنان مصري تخرج فى كلية تجارة -جامعة القاهرة، لكنه امتهن الفن والتمثيل منذ صغره، مستغلا شكله الطفولي الذي نال إعجاب المخرجين حينها، وخلال مشواره الفني شارك في عدد من الأعمال السينمائية مثل: «ضد الحكومة»،«المدينة»، «عرق البلح» و«العاصفة»، كما قدم عدة مسلسلات، منها: «حديث الصباح والمساء»،«محمود المصري»، «درب الطيب» و«الجماعة»، قد حل أمس السبت، ضيفًا مع الفنان بيومي فؤاد، خلال برنامج «بيومي أفندي»، المذاع على قناة «سي بي سي»، والذي تحدث خلاله عن مسيرته الفنية..

- اكتشفني محمود الجندي

قال محمد نجاتي إنه دخل مجال التمثيل وهو في سن ١٣ عاما، وبدايته كان في مسلسل «أنا وأنت وبابا في المشمش» الذي أنتج ١٩٨٩، مضيفًا: «اكتشفني محمود الجندي، ورشحني لفيلم (قلب الليل) مع نور الشريف وفريد شوقي، في الفيلم ده حصل مشكلة بسببي؛ لأني حلقت شعري فاضطروا لتأجيل تصوير الفيلم».

- «والدي أنتج لي ألبوما غنائيا»

ذكر نجاتي أن والده كان يتمنى أن يراه مطربًا مشهورًا، ومن أجل ذلك أنفق أموال كثيرة لإنتاج ألبوم غنائي، مبينًا: «أبويا صرف كل اللي معاه في إنتاج الألبوم، كان عدد الكمنجات اللي كانت موجودة في الاستوديو بتاعي أكتر من الكمنجات اللي موجودة مع محمد الحلو».

اعترف نجاتي: «أنا صوتي ما كانش حلو أوي، والأغاني كانت تقيلة أوي، والملحنين كانوا بيستعرضوا عضلاتهم فيا»، متابعًا: «أنا كنت ضليت الطريق في موضوع الغنى، وحاولت إني أكمل الطريق للنهاية بس مالقتش نفسي».

وواصل نجاتي: «أنا عملت فرقة موسيقية، وقررت أنزل أغني في الأفراح، وبعد أول فرح ليا قررت إني ما غنيش تاني، وفي الفرح ده قابلت حمادة هلال واستأذني في تأجيل نمرتي الغنائية ووافقت».

- الشباب يفضل الشهادة الجامعية على تعلم «صنعة»

انتقد نجاتي المنظومة التعليمية في مصر، بقوله: «إحنا عندنا مشكلة كبيرة في التعليم، هي أننا بنتعلم حاجات مش بنستفيد منها في حياتنا العملية.. إحنا عندنا الناس بتتعلم حاجة وبتشتغل في حاجة تانية خالص.. والمشكلة مش عند الحكومة بس، لكن الشاب عندنا بيفضل إنه ياخد شهادة على إنه يتعلم صنعة أو مهنة تكسبه أكتر من الشهادة».

- «انضربت علقة موت لهذا السبب»

روى نجاتي كواليس مشاركته في فيلم «ضد الحكومة» الذي أنتج عام ١٩٩٢، قائلا: «أنا في الفيلم ده انضربت علقة موت من أحمد طاحون بطل مصر في التايكوندو، أحمد ضربنى كتير وأنا مش باعمل حاجة مع إن المفروض إني أكسب، وبعد الضرب ده كله، الحكم رفع إيدي على إني اللي كسبت، مع إني ده مش صح».

- «مابقتش أعمل مشاكل مع الميكروباصات»

تحدث نجاتي عن أسوأ موقف تعرض له حتى الآن، الذي  كان بسبب عصبيته الزائدة عن الحد، قائلًا: «زمان كنت عصبي شوية، وبانسى إني ليا مظهر لازم أظهر به قدام الناس»، مواصلًا: «مرة وأنا رايح الشغل كنت زنقت على ميكروباص، فنزل الركاب كلهم عشان يضربوني، وساعتها حسيت الدنيا كلها اسودت في وشي، وخرجت من الموضوع بصعوبة بالغة، ومن ساعتها مابقتش أعمل مشاكل مع الميكروباصات تاني».

ويعيش نجاتي حالة من الانتعاش الفني، إذ يشارك في فيلم «الخروج عن النص» الذي انتهى تصويره الشهور الماضية، ومن المقرر عرضه خلال موسم عيد الربيع المقبل، ويضم العمل كلا من نيرمين ماهر، وراندا البحيري، وحسن عيد، وتارا عماد، وأسامة أسعد، ومراد فكرى، وعمرو ممدوح، وصبري عبد المنعم، وهو من تأليف حسين أبو الدهب، وإنتاج ناصر القحطانى، وحسين أبو الدهب، وإخراج حسن السيد.

ويشارك محمد نجاتي في مسلسل «الأب الروحى 2» الذي يضم كلا من: سوسن بدر وأحمد عبد العزيز ودنيا عبد العزيز ومحمود الجندي ووفاء سالم، وإيهاب فهمي ومحمد عز وعمرو صحصاح وآخرين، من تأليف هانى سرحان، وإنتاج ريمون مقار ومحمد محمود عبد العزيز، للمخرج تامر حمزة، ومن نجوم الجزء الثانى محمد رياض وعبير صبرى وسيمون وحسن حسنى وهادى الجيار ولطفى لبيب وحنان شوقى وجمال عبد الناصر ومحمد التاجى وإيمان أبو طالب وآخرون.