loading...

أخبار مصر

تأجيل «عمومية الصيادلة» إلى ما بعد انتخابات الرئاسة

اجتماع طارئ بنقابة الصيادلة.. تصوير- محمود نصر

اجتماع طارئ بنقابة الصيادلة.. تصوير- محمود نصر



أعلنت النقابة العامة للصيادلة تأجيل انعقاد الجمعية العمومية العادية، التي كان مقررا انعقادها غدًا الإثنين 19 مارس 2018 باتحاد المهن الطبية بالأزبكية لموعد يتحدد لاحقًا عقب انتهاء الانتخابات الرئاسية نهاية الشهر الجاري، لتعزيز ما وصفوه بـ"مبادرات لم الشمل" داخل وخارج النقابة وتوفير البيئة المناسبة للحوار الهادئ والتشاور مع كل أطياف المهنة وإعادة تقييم الفترة الماضية في ظل تصاعد حالة الانقسام الجارية بين أعضاء المجلس والنقيب العام.

وجاء في البيان، الذي نشرته النقابة العامة قبل ساعات من موعد انعقاد الجمعية العمومية للصيادلة، أن مجلس النقابة يؤكد أن التأجيل ليس إلا للصالح العام لجموع صيادلة مصر في ظل الوضع الحرج الحالي والظروف المتشابكة، وحالة الاحتقان القائمة بين الأعضاء، وسوف تتم مناقشة ميزانية النقابة إلكترونيًا.

تأجيل الجمعية العمومية للصيادلة

بعد انتهاء أعمال الجمعية العمومية العادية للأطباء، التي عُقِدت أول من أمس داخل مقر النقابة العامة بـ"دار الحكمة" كان الدكتور محيي عبيد، نقيب الصيادلة، قد دعا أعضاء الجمعية العمومية للصيادلة، إلى حضور الجمعية العمومية العادية للموافقة على إجراء انتخابات مبكرة على مقعد النقيب وكامل مقاعد الأعضاء، بسبب ما وصفه بإنهاء حالة الانقسام الجارية بين الأعضاء.

وأكد عبيد، في تصريحات خاصة، أنه لن يُسلِم أو يستسلم إلا لقرارات الجمعية العمومية، فالصيادلة وحدهم أصحاب القرار في إيقافه أو استمراره في منصبه، مضيفًا: "حفاظًا على استمرار انعقاد الجمعية العمومية العادية بالأزبكية تقدم المحامي الخاص بي بسحب الطعن على انعقاد الجمعية في نهاية شهر إبريل القادم بسبب الدعوة لها بدون النقيب العام بعد صدور الحكم القضائي، وتم إلغاء الطعن اليوم".

حالة انقسام

كان نقيب الصيادلة قد حصل على حكم قضائى فى وقت سابق بعودته لمنصبه وممارسة كل صلاحياته، وإلغاء كل الآثار المترتبة على القرارات الصادرة من قبل أعضاء مجلس النقابة العامة فى 15 يناير الماضى، إلا أن ذلك لم يُعد الهدوء والاستقرار للنقابة حتى الآن.

الدكتور عصام عبد الحميد، وكيل نقابة الصيادلة، ذكر أن إجراء انتخابات مبكرة للنقابة لم يتم إدراجه بالجمعية العمومية، ولن يتم طرح الأمر بالعمومية، موضحًا أن مسألة سحب الثقة من مجلس النقابة يحتاج إلى حضور 50%+ 1، لاكتمال النصاب القانوني، وفي حالة إلزام الجمعية العمومية للمجلس بتقديم استقالات يحتاج أيضا نسبة الحضور نفسها.

2018_1_25_18_15_3_134

ونفى عبد الحميد تقدم أي من أعضاء المجلس الحالي أو النقيب باستقالتهم مكتوبة أو شفهية، قائلًا: "لم يتقدم أحد من أعضاء مجلس النقابة أو الدكتور محيي عبيد نقيب الصيادلة، باستقالته حتى الآن، وكل ما تردد مجرد أخبار مرسلة وشائعات لا أساس لها من الصحة".