loading...

جريمة

اغتصبوها داخل «عشة».. الإعدام للمتهمين بخطف ربة منزل وقتلها بالشرقية

إغتصاب - أرشفية

إغتصاب - أرشفية



صدقت محكمة جنايات الزقازيق بالشرقية، برئاسة المستشار مختار محمد ماضي، رئيس المحكمة، اليوم الأحد، على قرار الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، بالإعدام شنقًا بحق سائق ومُزارع؛ على خلفية اتهامهما بخطف ربة منزل والتناوب على اغتصابها، قبل أن يتخلصا من حياتها وسط الزراعات.

تعود تفاصيل القضية رقم 456 جنايات منشأة أبو عمر لسنة 2013، عندما تلقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الشرقية، بلاغًا من «أحمد. ي. ع»، مقيم بمدينة حلوان بالقاهرة، ويعمل بدولة الكويت، يفيد بتغيب زوجته «أ. ط. م»، 35 عامًا، ربة منزل، التي كانت في زيارة لإحدى صديقاتها بمحافظة الشرقية.

وأشار مقدم البلاغ، إلى أن اثنين من أهالي إحدى القرى التابعة لدائرة المركز، وراء تغيب زوجته، منوهًا بأنه اكتشف وجود علاقة عاطفية بينها وأحدهما.

وتوصلت جهود البحث الجنائي، إلى حقيقة وجود علاقة عاطفية بين الزوجة وأحد شباب قرية «طارق. ا. ز» ويدعى «ممدوح» والذي ضغط عليها من أجل الحضور لمقابلته بالقرية، حيث استعان بصديقه المدعو «جاد» وتمكنا من استدراجها إلى «عشة» بمنطقة زراعية بأطراف القرية، حيث تناوبا التعدي عليها جنسيًا.

وما أن فرغا منها حتى أقدم المتهمان على سرقة مصوغاتها الذهبية ونحو 5 آلاف جنيه كانت بحوزتها، قبل أن يضربانها بقطعة حديدية على رأسها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة، ثم تخلصا من جثتها في مياه مصرف «بحر البقر» بالحسينية.

وتم ضبط المتهمين وبمواجهتهما اعترفا بارتكاب الواقعة، وبالعرض على النيابة العامة أمرت بإحالتهما إلى محكمة الجنايات، والتي أصدرت حكمها السابق.