loading...

ثقافة و فن

إعادة استغلال الأغاني القديمة فى الإعلانات.. إساءة أم ترويج؟

تارا ومالك وسلام

تارا ومالك وسلام



ملخص

يستغل القائمون على الإعلانات النوستالجيا، لاستحداث أغان قديمة يحبها الجمهور، ويقومون بتوزيعها مرة أخرى فى إعلاناتهم، وهو الأمر الذى أثار غضب أصحاب الأغانى الرئيسية وقاموا بتحريك دعاوى قضائية تجاه تلك الشركات.

العديد من أغانى الزمن الجميل حقق نجاحا كبيرا، وما زالت عالقة فى أذهان الجمهور إلى الآن، ويتعلقون بها، وهو الأمر الذى اعتمد عليه عدد كبير من صناع الإعلان، في الترويج لمنتجاتهم، لجذب أكبر عدد من الجمهور إليهم، عن طريق استحداث اللحن بكلمات جديدة، وهو الأمر الذى رفضه صناع بعض تلك الأغاني، كما أن الإعلانات تلعب الآن على الأغاني الجديدة التى تطرح وتحقق نجاحا كبيرا، ليستخدموها بنفس الطريقة، فهل استغلال تلك الأغاني في الإعلانات مع تحريفها ترويج للأغنية أم تشويه لها، كما يراها بعض أصحابها؟، ونوضح من خلال هذا التقرير بعض النماذج التى اعتبرت استخدام أغانيهم فى الإعلان تشويها وقاموا بمقاضاة القائمين على تلك الأعمال.

سمير صبرى يقاضي صناع إعلان «لافلى»

استخدم لحن أغنية «سكر»، التى قام بغنائها الفنان سمير صبرى والراحلة شادية، فى إعلان لإحدى شركات المياه الغازية حمل عنوان «لافلى»، ظهر من خلاله أحمد مالك ومحمد سلام وتارا عماد، و استخدم القائمون على الإعلان اللحن وأضافوا عليه كلمات جديدة تتماشى مع المنتج الذي يريدان الترويج له، وهو الأمر الذى أزعج الفنان سمير صبرى، وجعله يقوم بمقاضاة الشركة والمطالبة بتعويض مادى كبير، باعتبار أنهم لم يستأذنوا منه لاستخدام اللحن، كما أنه رأى أن ما فعلوه تشويه للأغنية الأصلية، رغم أن رواد مواقع التواصل الاجتماعى قاموا بمشاركة الإعلان واستعانوا من خلاله ذكرياتهم القديمة.

اللحن الرئيسى للملحن بليغ حمدى، لكنه كان قد اشتراه منه «صبرى»، وتنتمي تلك الأغنية لأحداث فيلم «نص ساعة جواز»، وكان قد أشار -صبرى- فى تصريحات صحفية عن الحكاية الرئيسية وراء تلك الأغنية وقال، "إن المخرج فطين عبد الوهاب طلب منه أن يرقص، ضمن أحداث فيلم «نص ساعة جواز»، مع الفنانة شادية، بهدف إثارة غيظ الفنان رشدي أباظة، وأن يذهب الاستوديو، حيث كان الملحن بليغ حمدي يدرب الفرقة الموسيقية على حفظ لحن «سكر»، ويفكر في رقصة مناسبة، وقام بترديد بعض الكلمات بالإنجليزية معه وهو الأمر الذى نال إعجاب شادية واقترحت على سمير أن يرددها كما فعل وترد هى بالعربية".

«سواح» تتسبب فى أزمة لإعلان ملابس داخلية

وعبرت عائلة الفنان عبد الحليم حافظ عن غضبهم من استخدام لحن أغنيته الشهير «سواح»، فى الترويج لإحدى شركات الملابس الداخلية، وقاموا برفع دعوى قضائية يطالبون فيها بتعويض مادى، وذلك لعدم استئذانهم فى استخدام اللحن، وهو الأمر الذي ساندهم فيه عدد من الفنانين والإعلاميين، منهم هانى شاكر، نقيب المهن الموسيقية، حيث قام بنشر تدوينة عبر موقع التدوينات القصير «تويتر»، وعلق على الأمر قائلا "إنه لا يليق استخدام الأغاني الوطنية في الإعلانات كما لا يليق استخدام أغاني العندليب في الإعلان عن ملابس داخلية".

وعبر محمد شبانة عن أن "الإعلان يمثل إهانة للفنان الراحل، عمّه، عبد الحليم حافظ، مبديا استياءه مما حدث"، فى مداخلة هاتفية فى برنامج «العاشرة مساء»، المذاع على قناة «دريم»، وأكد أنه قد يتسبب في نتيجة عسكية للمنتج الذي يتم الترويج له"، وتابع: "لو كان الإعلان يهدف إلى شيء مشجع أو وطني فما المانع في ذلك، ولكن ملابس داخلية حتى ولو كانت في إطار قانوني، فهذا مرفوض ولا بد من وجود قانون لحماية جيل الرواد".

سعد لمجرد يقاضي فرقة شارع 3

أما من الأغانى الجديدة التى استخدمها القائمون على الإعلانات لنجاحها الكبير فتأتى أغنية «أنتى باغية واحد»، للفنان سعد لمجرد، حيث قاموا بتحديثها بما يتناسب مع إعلان لتصفيف الشعر، وقدمه فرقة شارع 3 الغنائي، وهو الأمر الذى وجده سعد لمجرد انتهاكا لحقوق ملكيته، لأنهم لم يرجعوا إليه، وحرك تجاههم دعوى قضائية.

وكانت مديرة أعماله فى تصريحات صحفية، قد قالت إنه في البداية بعد قيام الفريق باستخدام الأغنية ووضعها بتوزيع جديد لم يرد سعد أن يقاضيهم، وقال وقتها إن نجاح الأغنية جعل محبيه يقومون بوضعها بتوزيع جديد، ولكن استخدامها في منتج للجمهور، أغضبه وقرر أن يقاضي الشركة والفريق الغنائي.