loading...

4 عجلات

أوبر ليست الأولى.. 5 حوادث لسيارات آلية أدت إلى كوارث

مفهوم اختباري للسيارات ذاتية القيادة

مفهوم اختباري للسيارات ذاتية القيادة



على مدار السنوات القليلة الماضية كانت السيارات ذاتية القيادة من ضمن الاهتمامات الرئيسية لعديد من الشركات، ليس فقط تلك التي تتخصص في إنتاج السيارات، لكن امتدت الدائرة لتتسع إلى كيانات التكنولوجيا والتقنيات الحديثة العملاقة على مستوى العالم، إلا أن ذلك لم يكن كافيًا لظهور موديلات تتمتع بالتكنولوجيا عالية الجودة للقيادة الذاتية، لا سيما في ظل وجود حوادث كثيرة في عمليات الاختبار، ولذلك نستعرض أهم المشكلات والحوادث، التي تواجه المركبات آلية القيادة خلال السنوات الماضية..

حادثة أوبر

صدمت إحدى إصدارات أوبر المدعمة بالتقنيات ذاتية القيادة سيدة في ولاية سان فرانسيسكو الشهيرة، وعلى الرغم من وفاتها فإن الشرطة الأمريكية برأت ساحة الشركة المتخصصة في طلب السيارات الأجرة عبر تطبيقات الهواتف الذكية، وهو ما يأتي كأحدث فصول حوادث السيارات ذاتية القيادة في العالم خلال الآونة الأخيرة، لا سيما أنها تتزامن مع مساعي شركة أوبر لتسويق التقنية، التي توصلت إليها على مستوى السيارات ذاتية القيادة إلى عملاقة تلك الصناعة تويوتا.

حوادث جوجل

أعلنت شركة جوجل خلال الفترة الماضية، أن سياراتها ذاتية القيادة كانت عرضة لـ11 حادثة على الأقل، وذلك خلال عمليات تجربتها خلال السنوات الست الماضية، وهو الأمر الذي طرح أسئلة حول ما إذا كانت هذه السيارات ذاتية- القيادة جاهزة لتكون لخدمة الجمهور من عدمه، وذلك على الرغم من كون معظم حوادث الاصطدام سببها على الأرجح خطأ العنصر البشري وليس السيارة، إلا أن ذلك لم يكن كافيًا لإزالة كل الشكوك في هذا الصدد، والتي عززتها مجموعة أخرى من الحوادث المُفجعة للسيارات ذاتية القيادة.

تيسلا ذاتية القيادة
لم يكن حادث اصطدام أوبر، الذي أسفر عن حالة وفاة، هو الأول من نوعه، حيث سبق لإحدى إصدارات شركة تيسلا الأمريكية العملاقة، التي تنتمي للسيارات ذاتية القيادة على مستوى العالم، أن صدمت شخصا وأدت إلى وفاته في الصين خلال يناير من عام 2016، حيث اصطدم شاب يقود سيارة تسلا بشاحنة كبيرة على جانب الطريق، مما أسفر عن مقتله في الحال، لتكون بذلك بداية مجموعة من الحوادث الخاصة بعملاقة السيارات الكهربائية في العالم خلال الفترة الماضية.

تيسلا مجددًا
وعادت تيسلا مجددًا لتتصدر مشهد حوادث السيارات ذاتية القيادة، حيث كشفت تقارير إعلامية عن حالة وفاة جديدة سببتها حادثة لسيارة ذاتية القيادة في مايو 2016 بالولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بعد أن اصطدم أحد نماذج السيارات المُقدمة من شركة تيسلا، وذلك بعد أن ترك السائق مهام القيادة للأنظمة الآلية العاملة في السيارة، ما أسفر عن اصطدامها ووفاة الشخص، الأمر الذي ألقى بدوره الضوء على مدى جدوى إنتاج سيارات ذاتية القيادة، في ظل غياب أي قدرة لها على تفادي أخطاء البشر أثناء قيادة السيارات بشكل رئيسي.

حادثة فولفو

وفي مايو 2015، ظهرت إحدى السيارات ذاتية القيادة تحمل اسم X360 من إنتاج شركة فولفو السويدية، وتم اصطدام السيارة بمجموعة من الصحفيين، الذين كانوا يحضرون تجربة لاختبار المكابح الآلية الخاصة بالسيارة، وقد اصطدمت السيارة بشخصين، ولم تتوقف السيارة إلا بعد الحادث.