loading...

ثقافة و فن

حسين فهمي.. تزوج 6 مرات وتعرض للتحرش واعتبر المحجبة «معاقة ذهنيًا»

حسين فهمي

حسين فهمي



ملخص

ابن الطبقة الأرستقراطية، الدونجوان وأمير الشاشة، الذي تعرض للتحرش من جماله، وتزوج ست مرات، وآخر تلك الزيجات انتهى بـ"خلعه"، ورأى أن المرأة المحجبة "معاقة ذهنيًا".

حسين فهمي.. لم يأت على السينما المصرية طوال تاريخها فنان ذو ملامح أوروبية، اكتملت فيه كل صفات "الدونجوان"، أبرز منه، فلطالما كان فتى أحلام البنات، ومعبود النساء، لتمتعه بقدر كبير من الجاذبية، وسحر الطلة، ورشاقة القوام، وفرط جمال الوجه، وبلاغة التأثير، ولِمَ لا، وهو سليل الطبقة الأرستقراطية، واستغل ذلك فامتطى جواد الفن.. داعبه.. عانقه.. حتى ملك زمامه وقفز كل السدود والحدود، فتجاوزت أعماله الفنية أكثر من 180 عملًا، ما بين سينما ومسرح وتليفزيون، وأطلق عليه النقاد والجمهور لقب "أمير الشاشة".

النشأة

ولد حسين محمد فهمي، يوم 22 مارس 1940 بمدينة القاهرة، لعائلة أرستقراطية، تنتمي إلى الطبقة السياسية، جده الأكبر محمود باشا فهمي، كان رئيسًا لمجلس الشيوخ في عهد الخديو عباس حلمي، وجدته هي أمينة هانم المانسترلي صاحبة استراحة المانسترلي، ووالده درس العلوم السياسية في باريس، وكان سكرتيرًا لمجلس الشيوخ، وعمره 28 عامًا، ووالدته تخرجت أيضًا في جامعة السوربون، وشقيقه الفنان مصطفى فهمي.

"حسين" أكمل تعليمه الأساسي، ثم التحق بالمعهد العالي للسينما، وحصل على شهادة البكالوريوس في قسم الإخراج عام 1963، ثم سافر إلى الولايات المتحدة لاستكمال الدراسة، وحصل على شهادة في الإخراج السينمائي من معهد "باسادينا"، ثم عاد إلى مصر، فاكتشفه المخرج حسن الإمام، كممثل فأجل مشروع الإخراج، ورشّحه لدور البطولة في فيلم "دلال المصرية" عام 1970، أمام هدى سلطان وصلاح قابيل، وماجدة الخطيب، ثم فيلم "نار الشوق"، و"ملكة الليل".

النجومية

شهرة النجم بدأت تزداد، ونجح في عمل نحو 70 فيلمًا في فترة السبعينيات وحدها، فترك الإخراج الذي تخصص فيه، وانشغل أكثر بالتمثيل، وتألق في عدد كبير من الأفلام، وزادت وسامته من نجوميته في الأفلام الرومانسية، ومن أبرزها: "خلي بالك من زوزو، الرصاصة لا تزال في جيبي، أميرة حبي أنا، جنون الحب".

استطاع أن يكون الفتى الوسيم الذهبي الشعر في الكثير من أفلامه الأولى، ثم أثبت أنه ممثل موهوب، خاصةً في فترة الثمانينيات، التي قدّم فيها للسينما أفلامًا كثيرة ناجحة منها: "العار، البرنس، امرأة متمردة، انتحار مدرس ثانوي، جري الوحوش، لا وقت للدموع، ليلة بكى فيها القمر، انتبهوا أيها السادة، موعد على العشاء، شهد الملكة، الأنثى"، ومن أبرز أعماله في التسعينيات: "زوجتي والذئب، سوق النساء، الجاسوسة حكمت فهمي، قشر البندق".

كما قدّم للتليفزيون مجموعة كبيرة من المسلسلات الناجحة منها: "هوانم جاردن سيتي، الحفار، يا رجال العالم اتحدوا، الزوجة آخر من يعل، النساء قادمون، أولاد الأكابر، وكالة عطية، الشارد، المال والبنون، يا ورد مين يشتريك، قاتل بلا أجر، تعال نحلم ببكره، مواطن بدرجة وزير"، وشارك في عدد قليل من المسرحيات، مثل: "أهلا يا بكوات، كعب عالي، انقلاب، سحلب، الإمبراطور عماد الدين، زكي في الوزارة".

أعماله قلت كثيرًا منذ بدء الألفية الجديدة، فقدّم خمسة أفلام فقط، وهي "أبناء الشيطان، عنبر والألوان، اختفاء جعفر المصري، قصاقيص العشاق، لحم البصر"، وفي المقابل ظهر في العديد من الأعمال الدرامية، ومنها: "النساء قادمون، الخريف لن يأتي أبدًا، أولاد الأكابر، تعالى نحلم ببكره، الشارد، حق مشروع، قاتل بلا أجر، وكالة عطية، مكتوب على الجبين، الشك، وش تاني".

تجاوزت أعمال حسين في السينما والمسرح والتليفزيون الـ180 عملًا، ونال عنها العديد من الجوائز، فحصل على جوائز أحسن ممثل عن أفلامه "دمي ودموعي وابتسامتي، الأخوة الأعداء، الرصاصة لا تزال في جيبي، انتبهوا أيها السادة"، وجائزة أحسن بحث سينمائي عن بحثه "علاقة المخرج بالممثل" في مهرجان النيلين عام 1983، وفي عام 2006 قدّم برنامجا تلفزيونيا بعنوان "الناس وأنا"، وتكررت التجربة، عندما قدم برنامج بعنوان "أنا والحياة".

الزواج

"حسين" تزوج ست مرات، وله ثلاثة أولاد، الأولى من السيّدة، نادية محمود، فيما كان يدرس الإخراج في أمريكا، وأنجبا "نائلة ومحمود"، وفي عام 1978، وأثناء تصوير فيلم "مكالمة بعد منتصف الليل" مع الفنانة ميرفت أمين، ومن إخراج حلمي رفلة، حيث تم تصوير مشهد كامل لزواجهما، ورغم أن هذا المشهد كان ضمن أحداث الفيلم، لكنه في الوقت ذاته كان حقيقيًا، حيث تم زفافهما في نفس اليوم، وانتقلا لعش الزوجية، إلى أن انفصل الثنائي في عام 1986 بعد 12 عامًا من الزواج، وبعد أن أنجبا ابنتهما "منة"، وذلك بسبب غيرته على زوجته.

تزوج للمرة الثالثة من خارج الوسط الفنّي أيضًا، من سيدة تُدعى "نينا"، وهي ابنة سفير سابق، لكن لم يدُم الزواج بينهما، وفي عام 2007 تزوج من خبيرة البرامجيات هالة فتحي، وانفصلا ولم يُنجبا أية أبناء، وتزوج للمرة الخامسة من الفنانة لقاء سويدان بعد قصة حب كبيرة، وتم زفافهما على اليخت الخاص به، لكن بعد 5 سنوات حدث الانفصال، ولم يذكر أي منهما السبب الحقيقي لذلك، وتزوج للمرة السادسة من رنا القصيبي، وانتهت علاقتهما في مارس 2017، بقضاء محكمة الأسرة بمدينة 6 أكتوبر، بخلع سيدة الأعمال السعودية.

حسين فهمي وأولاده

تصريحات صادمة

أثار "حسين" غضب الجمهور عندما هاجم المحجبات على الهواء مباشرة، واصفًا السيدة المحبجة في برنامج "90 دقيقة"، على قناة "المحور"، عام 2009، بأنها "معاقة ذهنيًا"، لكنه تراجع ووصف ما قاله بأنه "زلة لسان"، وأنه كان يقصد أن "الحجاب يسبب إعاقة جسدية للبنات، ويمنعنهن من ممارسة رياضات كثيرة مثل السباحة".

خلال حلوله ضيفًا على برنامج "أنا وأنا"، الذي تقدمه الإعلامية سمر يسري، أكتوبر 2017، كشف عن تعرضه للتحرش في أحد المصاعد من قِبل مجموعة من السيدات اللواتي تحرشن به بكل الوسائل الممكنة لدرجة دفعته للاستنجاد بالأمن وطلب مساعدتهم من أجل تخليصه من النساء.

إنجازات وجوائز

وتولى "حسين" رئاسة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بعد وفاة رئيسه سعد الدين وهبة، نوفمبر 1997، وحتى 2000، وشهدت تلك الفترة واقعة شهيرة، وهي إلغاؤه تكريم الفنان عادل إمام، فبعدما اتفق معه على التكريم، ووافق، تراجع "الزعيم" في اللحظات الأخيرة، بحجة أنه سيسافر في نفس اليوم إلى الولايات المتحدة لتصوير فيلمه "هاللو أمريكا"، ورشح ابنه "رامي" لتسلم الجائزة، فقرر "فهمي" إلغاء تكريمه.

عمل "فهمي" أستاذًا لمادة الإخراج السينمائي بأكاديمية الفنون لمدة 12 عامًا متتالية، وعمل عضوًا في المجلس الأعلى للثقافة، وغرفة صناعة السينما، واُختير رئيسًا للجنة تحكيم مهرجان "مسقط" السينمائي بسلطنة عمان، ورئيسًا للجنة تحكيم مهرجان "وهران" السينمائي بالجزائر عام 2007، وعضوًا في لجنة التحكيم بمهرجان العالم العربي في "باريس"، ونُصِب سفيرًا للأمم المتحدة للنوايا الحسنة لمدة 9 أعوام متتالية، وسفيرا للنوايا الحسنة لذوى الاحتياجات الخاصة للمنطقة العربية وشمال إفريقيا، وحمل مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط، في دورته الثالثة والثلاثين لعام 2017 اسم النجم الكبير.