loading...

ثقافة و فن

مصطفى قمر يروي مشواره الفني.. «لسه في بداياتي والحروب ظاهرة صحية»

مصطفى قمر

مصطفى قمر



ملخص

مصطفى قمر يشن هجومًا عنيفًا ضد الناقد الفني طارق الشناوي، واعتبر آخر أعماله «فخر» السينما المصرية ويقدم نصيحة لحكيم ويشيد بأخلاق محمد فؤاد.

مصطفى قمر مطرب بدأ رحلة كفاحه الفني من خلال مدرجات جامعة الإسكندرية، استغل شكله ونعومة صوته في الغناء الرومانسي، فجميعنا يذكر جيدًا أغنية «السود عيونه» وأيضًا «الليلة دوب»، ولم يتخل خلال مشواره الفني عن هذا الطابع الذي لازمه أيضًا عندما قرر دخول مجال التمثيل، إذ شارك في أكثر من عمل كان آخرها فيلم «فين قلبي» في عام 2017 الذي يعتبر أول عمل سينمائي يقوم بإنتاجه لنفسه..

وحل مصطفى قمر ضيفًا مع برنامج «عائشة» المذاع على قناة «صدى البلد»، ويكشف خلاله عن معلومات كثيرة تخص مشواره الفني والسينمائي..

لسه في بداياتي الفنية

الطموح هو الوقود المحرك لأي شخص ناجح في مجاله، وهو ما يدفعه نحو الأفضل والأحسن عن طريق تطوير نفسه ومهاراته، ولذلك مصطفى يرى أنه ما زال في بداية طريقه المهني، موضحًا: «ساعات باحس إني لسه في بداياتي، فيه حاجات كتير لسه ماعملتهاش، بس أنا مبسوط أوي إني هاقدم برنامج في الإذاعة، لأنه هيضيف لتاريخي».

يعاني مصطفى من عدم قدرته على حل مشكلاته الشخصية، لكنه في الوقت نفسه يجيد مساعدة الآخرين في حل مشكلاتهم وأزماتهم، مبررًا ذلك بقوله: «لما باكون برا دائرة الأزمة باقدر أحكم على الأمور كويس وأنصح غيري، لكن وجودي داخل هذه الدائرة يجعل مشاكلي صعبة لدرجة لا يتخيلها أحد».

المال يسيطر على عصرنا

«رأس المال هو المحرك لكل شيء في العالم»، هي عبارة رنانة تطلقها أفواه كثيرة لأنهم يؤمنون بمنطق الماديات التي تسعى إلى احتكار أي شيء ليتحكم فيه أشخاص معينون، ومصطفى أحد هذه الأفواه، فهو يقول: «إحنا في عصر رأس مالي بشكل بحت، يتحكم في كل شيء».

نجاحنا في أمور ما قد يتوقف على أشخاص يقدمون يد العون والمساندة لنا، وفي حالة مصطفى فكان الملحن حميد الشاعري وسامي العدل أول من ساندوه خلال مشواره الفني.

الحروب الفنية ظاهرة صحية

ويسير مصطفى على نفس النهج الذي سار عليه من سانده فنيًا، حيث كان ساعد كثيرًا المطرب محمد حماقي خلال بداياته الفنية، مؤكدًا أنه سيفعل أي شيء يطلبه منه حماقي في أي وقت، موضحًا: «نجاح حماقي من نجاحي لأنه أخويا».

مصطفى قمر مثل غيره الذين أكدوا نظرية الحروب والخلافات الفنية التي تنشأ بين أهل الوسط، لكن مصطفى يرى هذه النظرية ظاهرة صحية، موضحًا: «الغيرة بتدفع الشخص لتطوير نفسه للأحسن، وأحيانا يلجأ الشخص إلى أساليب ليست لائقة به من أجل إثبات نجاحه والتخلص من غيرته، وعمومًا الدنيا فيها الحلو والوحش».

«فين قلبي» فخر السينما المصرية

في عام 2017، دخل مصطفى مجال الإنتاج السينمائي إذ أنتج فيلمًا يقدم فيه دور البطولة وهو «فين قلبي»، ويقول عنه: «الفيلم هيكون فخر وقيمة للسينما المصرية، وهيوضع ضمن الأعمال القيمة في تاريخ السينما المصرية.. وضيوف الشرف ماخدوش مني فلوس».

الشناوي «جاهل وأعمى»

لكن العمل واجه انتقادًا شديدًا من قبل بعض النقاد، وذلك لم يرض مصطفى، خاصة بعد أن عرضت عليه مقدمة البرنامج مقالا للكاتب الصحفي طارق الشناوي، إذ سارع الضيف إلى الكاتب، قائلًا: «أنا باشكك في أهدافه من هذا المقال، قلمه بيكتب حسب طلبات الآخرين، أنا لا أعترف به كناقد، وأنا كتبت له مقال يمكن يتعلم منه، وهو بعيد كل البعد عن مهنة النقد الفني، والنقد مهنة من لا مهنة له».

ووصف مصطفى الناقد الفني بـ«الجاهل»، متابعًا: «أنت وأمثالك جعلتم من السينما فنا رخيصا.. وبالنسبة لجماهيريتي فلن أجادل فيها فالذي لا يرى الشمس فهو أعمى والواضح من مقالك هو الانتقام من نجوميتي التي صور لك خيالك المأجور أنك تستطيع هدمها، ولكن هيهات، ونصيحتي لك هي أن تبتعد عني».

وفي نهاية الحلقة، نصح مصطفى قمر نجم الأغنية الشعبية حكيم بعدم خوض تجربة التمثيل مرة أخرى، والاكتفاء بالغناء الشعبي فقط الذي يتألق فيه دائمًا، واصفًا إياه بـ«صديق العمر»، وعلق على صورة المطرب محمد فؤاد قائلا: ِ«بني آدم قبل ما يكون فنان».