loading...

رياضة مصرية

في مباراة مثيرة.. مصر تخسر أمام البرتغال وديا

محمد صلاح

محمد صلاح



كتب: علي الزيني

خسر المنتخب الوطني أمام نظيره المنتخب البرتغالي، بهدفين لهدف، في المباراة الودية التي أقيمت، على ملعب ليتزيجروند بالعاصمة السويسرية زيورخ، بقيادة الحكم الإيطالي باولو سيلفيو مازوليني، ضمن استعدادات المنتخبين لخوض نهائيات كأس العالم روسيا 2018.

بدأ منتخب مصر المباراة بتشكيل يضم، محمد الشناوى فى حراسة المرمى، أحمد فتحى وأحمد حجازى وعلى جبر ومحمد عبد الشافى فى الدفاع، وطارق حامد ومحمد الننى وعبد الله السعيد وتريزيجيه ومحمد صلاح فى الوسط، وكوكا فى الهجوم.

فيما خاض المنتخب البرتغالي اللقاء بتشكيل يضم بيتو فى حراسة المرمى، و سيدريك سواريز، برونو ألفيس ، رولاندو، رافائيل جيريرو، وروبين نيفيز، جواو موتينيو ، جواو ماريو ، برناردو سيلفا فى الوسط، وكريستيانو رونالدو أندريه سيلف فى الهجوم.

جاءت بداية المباراة سريعة وحماسية من الطرفين، وحاول محمود تريزيجيه فى الدقيقة الرابعة اختراق دفاعات البرتغال والتسديد، لكن دفاع البرتغال يتصدى له وترتد بهجمة خطيرة للبرتغال وتصل الكرة لكريستيانو رونالدو الذي حاول التسديد لكن يمنعه أحمد حجازى.

وفى الدقيقة 7 أهدر عبد الله السعيد هدفا محققا بعدما أرسل محمد الننى كرة طولية حولها تريزيجيه لعبدالله السعيد، فى مواجهة الحارس بيتو الذى أنقذ مرماه من هدف محقق.

وتبادل السعيد التمرير مع أحمد فتحي ليخلق مساحة في الجانب الأيمن، قبل أن يرسل قائد الفراعنة عرضية مرت من أمام الجميع وخرجت من الجانب الأيسر في الدقيقة 13.

وفى الدقيقة 15 تسبب محمد الشناوى حارس المنتخب فى إرباك الفراعنة بسبب خروجه الخاطئ فى ضربة ركنية وصلت لرونالدو لكنه سرعان ما تفادي الخطأ.

وتعامل أحمد حجازي بشكل رائع مع أندريه سيلفا مهاجم البرتغال بعدما استخلص الكرة منه في منطقة الجزاء وحرمه من الانفراد بمرمى الشناوي في الدقيقة 18.

واحتسب الحكم الإيطالى ركلة حرة غير مباشرة فى الدقيقة 25 على المنتخب الوطنى وتحديدا محمد الشناوى حارس المرمى، بعدما أمسك الكرة التى وصلته من قدم أحمد فتحى، وسددها رونالدو لكن قدم عبد الله السعيد تنقذ الكرة من دخول المرمى.

وفي الدقيقة 41 سجل رولولاندو هدفاً بعد أن استقبل كرة عرضية برأسه، وصلته عن طريق رونالدو ليسكنها في شباك محمد الشناوي، لكن حكم المباراة ألغى الهدف بداعي التسلل,

وفي الشوط الثاني دخل المنتخب الوطني بحثا عن تسجيل الهدف الأول، وأرسل أحمد فتحي كرة عرضية في الدقيقة 51، ويمسكها حارس البرتغال، وبعدها بدقيقة أبعد علي جبر كرة خطيرة وشتتها خارج منطقة الجزاء.

وفي الدقيقة 65، سجل محمد صلاح هدف التقدم للفراعنة، بعد تمريرة سحرية من عبدالله السعيد، سددها بطريقة رائعة، في شباك بيتو حارس مرمى البرتغال، 

وفي الدقيقة 61، أجرى هيكتور كوبر أولى تغيرات المنتخب الوطني، بإشراك مروان محسن بدلا من أحمد حسن كوكا، وسدد كريستيانو رونالدو تسديدة قوية، لكن تألق محمد الشناوي حارس المنتخب الوطني، وأبعدها إلى ركنية، وفي الدقيقة 64 أجرى كوبر ثاني تبديلاته بنزول عمرو وردة بدلًا من عبدالله السعيد، وفي الدقيقة 71، استخلص مروان محسن الكرة، ومررها إلى تريزيجيه الذي توغل في هجمة مرتدة وسدد الكرة في دفاع البرتغال ، وأجرى بعدها مدرب الفراعنة ثالث التبديلات بمشاركة شيكابالا لدلاً من محمد صلاح.

 وتألق محمد الشناوي في الدقيقة 90 وتصدى لتسديدة قوية من لاعب البرتغال ببراعة شديدة، قبل أن تأتي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، وينجح كريستيانو رونالدو في إحراز هدف التعادل للبرتغال من رأسية، وعاد مجدداً الدون ويسجل الهدف الثاني له ولمنتخب بلاده في الدقيقة 93، لينتهي اللقاء بفوز البرتغال بهدفين لهدف.