loading...

ثقافة و فن

وفاة ريم بنا.. ووالدتها: رحلت غزالتي البيضاء

ريم بنا

ريم بنا



حالة من الحزن خيمت على مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الأولى من فجر اليوم السبت، عقب رحيل الفنانة الفلسطينية ريم بنا في العاصمة الألمانية برلين، بعد صراع طويل مع مرض السرطان، عن عمر ناهز 51 عامًا.

ونجحت الراحلة في تحقيق شعبية واسعة بصوتها العذب وروحها الملائكية بعد إطلاقها عدد من الألبومات التي تنوعت أغانيها بين الوطنية وأغانِ الأطفال، وامتزجت فيها موهبتها بدراستها للموسيقى، وتميز أسلوبها بدمج التهاليل الفلسطينية التراثية بالموسيقى العصرية.

ونعتها والدتها الشاعرة الفلسطينية زهيرة الصباغ، عبر حسابها الشخصي على موقع "فيسبوك"، قائلة: "رحلت غزالتي البيضاء خلعت عنها ثوب السقام ورحلت.. لكنها تركت لنا ابتسامتها، تضيء وجهها الجميل، تبدد حلكة الفراق".

وأصبحت ريم في السنوات الأخيرة مصدر إلهام للكثيرين بسبب صراعها مع السرطان، حيث نجحت في التغلب عليه مرتين في رحلة طويلة كادت تفقد صوتها خلالها، ومع ذلك كانت رمزًا للأمل والتحدي والصمود لكثير من جمهورها في الوطن العربي وخارجه، خاصة بعدما تدهورت حالتها الصحية في السنوات الأخيرة وأصيبت بالتهاب حاد في الأحبال الصوتية، إلا أنها خضعت لعملية جراحية وشفيت بنجاح.

وفي الأشهر الأخيرة قبل وفاتها، عانت ريم من مياه على الرئة، وتنقلت بين عدد من مستشفيات فلسطين إلا أن اضطرت للسفر للخارج.