loading...

ثقافة و فن

تعرف على الرئيس الجديد لـ«القاهرة السينمائي».. منتج وسيناريست استثنائي

محمد حفظي

محمد حفظي



ملخص

اختير السيناريست والمنتج، محمد حفظي، اليوم الثلاثاء، رئيسا لمهرجان القاهرة السينمائي في دورته الـ40، بقرار من وزير الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم، وهو ما مثل مفاجأة للكثيرين، حيث إن اسمه لم يكن مطروحًا خلال الفترة الأخيرة.. نرصد لكم من خلال التقرير التالي أبرز المعلومات حول حفظي.

وقع الاختيار على محمد حفظي لرئاسة مهرجان القاهرة السينمائي، ليكون أول سيناريست ومُنتج يشغل هذا المنصب، وبالطبع جاء اختياره ضمن محاولة وزارة الثقافة التجديد من روح المهرجان، خاصة أن حفظي يعيش فترة انتعاش فنية على مستوى الإنتاج السينمائي، ولعل آخر أعماله هو فيلم «شيخ جاكسون»، الذي رُشح للمُشاركة في ركن الأفلام الأجنبية بمهرجان الأوسكار، كما شارك في مهرجانات عديدة حول العالم، ومن أبرز الأعمال التي شارك في إنتاجها فيلم «البحث عن أم كلثوم»، الذي عُرض بالعديد من المهرجانات العالمية، لعل أهمها مهرجان فينيسيا.

arabstoday---fest8

وعلى مدار السنوات الماضية، تولى مهرجان القاهرة حتى الآن 7 رؤساء، كان في مُقدمتهم الكاتب كمال الملاخ، الذي تولى المهرجان منذ 1976 إلى 1983، وبعدها الأديب سعد الدين وهبة في الفترة من 1984 إلى 1997، ثم النجم حسين فهمي في 1998 وحتى 2001، نظرا لموهبته الكبيرة وإتقانه لغات عدة، ثم تولى الكاتب الصحفي شريف الشوباشي من 2002 إلى 2005، وفي عام 2006 جاء للمهرجان الفنان عزت أبو عوف، وانتهت فترته في 2012، وبعدها جاء الراحل الناقد الفني والكاتب الصحفي سمير فريد من 2013، وقدم استقالته بعد عام واحد، لتتولى المهمة ماجدة واصف التي استقالت أيضًا العام الماضي، وهي تعتبر أول سيدة تتولى هذا المنصب.

وبعد الإسهامات الكبيرة لهؤلاء الرؤساء السابقين، اختارت وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم، حفظي ليحمل الشعلة، وتقع عليه مهمة إنجاح المهرجان.. ونستعرض في السطور التالية سيرته، وأسباب اختياره.

unnamed

محمد حفظي هو سيناريست في الأساس، ولديه خبرة كبيرة في هذا المجال، وجاءته فكرة تأسيس شركة الإنتاج عندما كان يقدم ورشة لتعليم فن كتابة سيناريو الأفلام، لتتحول هذه الورشة مع الأيام إلى شركة الإنتاج السينمائي «فيلم كلينيك»، وبدأت الإنتاج وقتها بفيلمين عام 2008، وهما ورقة شفرة وزي النهاردة، كما أن من أشهر الأفلام التي كتبها، «السلم والثعبان» و«تيتو» و«ملاكي إسكندرية»، واشتهر حفظي أنه سيناريست ومنتج استثنائي، وأفكارة دائما ما تكون خارج الصندوق.

HKME26

أيضاً يحظى محمد حفظي بعلاقات واسعة بفنانين ومنتجين من دول عديدة، نظرًا لمُشاركاته في فاعليات دولية كثيرة، حيث أنتج فيلم «اشتباك»، الذي مثل مصر في عدد من المهرجانات الكبيرة، كما أنه كان عضو لجنة تحكيم في مهرجان أبو ظبي السينمائي في 2012، وشارك عام 2010 كعضو لجنة تحكيم في مهرجان القاهرة السينمائي.

2017032743447

كما شارك «حفظي»، في كتابة وإنتاج الفيلم الروائي من ألف إلى باء الذي شهد تعاونًا بين فريق من كبار صناع السينما العربية في مصر، الإمارات ولبنان، وعُرض في افتتاح مهرجان أبو ظبي السينمائي عام 2014، كما شارك كمنتج منفذ في فيلم الرعب The Pyramid 2014 بالتعاون مع شركة Silvatar Media Fox International.

MV5BMTEwNTM0MzczMTheQTJeQWpwZ15BbWU4MDYwMzY0NjMx
 

وحقق محمد حفظي نجاحات كبيرة الفترة الماضية لدرجة أن مجلة سكرين إنترناشيونال اختارته ضمن قائمة قادة المستقبل لعام 2013 في فئة المنتجين، ليكون العربي الوحيد الذي تضمنته القائمة كأحد أكثر صناع السينما تأثيرًا في العالم العربي.

وأصبح «حفظي» عضوًا بمجلس إدارة غرفة صناعة السينما المصرية منذ سبتمبر 2013، ليكون بمثابة ممثل صناع السينما المستقلة في الغرفة، كما اختير مديرا لمهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة بداية من دورته الـ16، وتقديرًا لجهوده في دعم وتطوير السينما المستقلة في مصر، وتم تكريمه في الدورة الثانية من موسم الفنون المستقلة بشهر فبراير 2014، كما أدار وحاضر في ورش عمل متعلقة بكتابة السيناريو بالجامعة الأمريكية في القاهرة.