loading...

ثقافة و فن

إيمي سمير غانم.. مشوار «أمل» من «ترالم لم» إلى الزواج من حسن الرداد

 إيمي سمير غانم

إيمي سمير غانم



ملخص

هي "أمل" ابنة "سمير ودلال"، جمعتها علاقة صداقة مع حسن الرداد 9 سنوات انتهت بالزواج، وهي نفس سنوات مشوارها الفني، التي قدّمت خلاله عدة أعمال ميّزته بروحها المرحة.

إيمي سمير غانم.. خفيفة الدم ومرحة الروح صاحبة الحس الكوميدي الفطري الذي يفضله الجمهور، التي عشقت الكاميرا منذ صغرها، حققت نجومية كبيرة سبقت بها عدد كبير من الفنانين، على الرغم من أن مشوارها لا يزيد عن 10 أعوام، قدّمت خلالهم العديد من الأدوار التي أبرزت موهبتها وجعلت لها قاعدة جماهيرية كبيرة.

هي أمل سمير يوسف غانم، ولدت في 31 مارس عام 1987، في القاهرة لعائلة فنية، فهي ابنة الفنان سمير غانم والفنانة دلال عبد العزيز، وهي شقيقة الفنانة دنيا سمير غانم، وتميّزت منذ صغرها بقدرتها على التقمص ومعايشة الشخصيات.

"أمل" حصلت على شهادة في إدارة الأعمال من "مودرن" أكاديمي، إلا أن نشأتها الفنية كان لها الأثر الأكبر على تكوينها الفني، إلا أن خجلها وطبيعتها الهادئة منعتها من اقتحام عالم التمثيل والفن، خاصةً وأنها كانت تعاني من بعض المشاكل في الأسنان وأجرت عملية تقويم من أجل تحسين مظهرهم الخارجي.

حبها للتمثيل دفعها للتغلب على خجلها وهدوئها لتشارك والدها الفنان سمير غانم في أول أعمالها بمسرحية "ترالم لم" عام 2006، وأصبح اسمها الفني "إيمي"، وبعدها عرض عليها الفنان أشرف زكي، المشاركة في مسرحية "ولاد اللذينة"، عام 2007، مع الفنان محمود الجندي‏.

"إيمي" برزت موهبتها بعد مشاركتها مع الفنانة يسرا في مسلسل "خاص جدًا"، عام 2009، والعام الثاني كان الفارق في مشوارها الفني، حيث قدّمت خلاله عدة أعمال تسببت في شهرتها، كما شهد ظهورها السينمائي لأول مرة من خلال فيلم "عسل أسود"، ثم " سمير وشهير وبهير، وبلبل حيران"، ومسلسلات: " حكايات بنعيشها: كابتن عفت، بالشمع الأحمر، ولحظات حرجة".

في عام 2011، شاركت في فيلمي "إكس لارج، وسيما علي بابا"، ومسلسل "نونة المأذونة"، ونجوميتها السريعة دفعت المنتجين على منحها أدوار بطولة في أعمالهم، وبدأ ذلك من خلال وقوفها بطلة أمام محمد هنيدي في فيلم "تيتة رهيبة"، عام 2012، وفي نفس العام في فيلم "غش الزوجية" أمام رامز جلال.

وشهد عام 2014 أول بطولة مطلقة لها، حيث كانت بطلة مسلسل "هبة رجل الغراب"، الذي اعتذرت عن استكمال الجزء الثاني له بسبب مشاكل إنتاجية تطلبت تخفيض أجرها، وفي نفس العام شاركت محمد سعد بطولة مسلسله "فيفا أطاطا".

دويتو فني تواكب مع علاقة شخصية جمعها بالفنان حسن الرداد بدءً من عام 2015، من خلال مسلسل "حق مشروع"، وفيلم "زنقة ستات"، ثم في العام التالي فيلم "عشان خارجين"، كما شهد عام 2016 بطولة مشتركة بينها وشقيقتها "دنيا" في مسلسل حقق نجاحًا كبيرًا، وهو " نيللي وشريهان".

"إيمي" رغم مشوارها الفني القصير نالت عددًا من الجوائز، منها جائزة التميز الفني من مهرجان الإسكندرية السينمائي لعام 2010، وجائزة أفضل ممثلة شابة عن مسلسل "خاص جدًا" في حفل توزيع جوائز مهرجان ART لنفس العام، كما منحها أعضاء الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما جائزة أحسن وجه جديد عن دورها في فيلم "عسل أسود"، وغيرها.

كثير من الشائعات طالت علاقتها بالفنان حسن الرداد، وأكدها والدها الفنان سمير غانم في لقاء تليفزيوني له، وانتهت تلك الشائعات بعقدهما القران في الرابع من نوفمبر 2016، وقال "الرداد" إنه فاجأ "إيمي" بموعد الزفاف، بعد أن ظلا أصدقاء 9 أعوام، وأضاف، خلال استضافتهما ببرنامج "حكايتي مع الزمان"، الذي تقدمه الإعلامية منى أبو حمزة، على شاشة "دبي"، ديسمبر الماضي، "عملنا أسرع فرح في التاريخ، هي كانت مسافرة وقولتلها هنتجوز بعد 20 يوم، والناس زعلت لأن الصحافة نزلت الخبر قبل ما أعزم حد"، ويُقيم الثنائي منذ الزواج حتى الآن مع والدة "حسن" بالبيت، لأن ديكورات منزلهما لم تنتهي.

في مايو الماضي، كشفت الفنانة دلال عبدالعزيز بصحبة زوجها الفنان الكبير سمير غانم، عن قصة مرض ابنتهما "إيمي"، وذلك خلال استضافتهما في إحدى حلقات برنامج "تلاتة في واحد"، الذي تشارك في تقديمه الفنانة شيماء يوسف، حيث ذكرت أن "أكثر ما أبكاها مؤخرًا مرض إيمي"، متمنية الشفاء لابنتها، دون الكشف عن تفاصيل مرضها، ليؤكد سمير على كلامها، لافتا إلى أنه تأثر كثيرا بمرض ابنته، وتابع: "إيمي وهي تعبانة مكنتش قادر أشوفها"، وبعد الحلقة انتشرت أخبار تتكهن بمرض إيمي، كما أبدى الجمهور قلقه عليها، خاصة بعدما تردد أن حالتها المرضية كانت من بين الأسباب التي أبعدتها عن الساحة عام 2017، ومن جانبه، حرص "الرداد" على طمأنة جمهور "إيمي"، ونشر عبر حسابه بـ"فيسبوك"، كلمات ينفي فيها ما تم تداوله بشأن حالة زوجته الصحية.

ولا شك أن "إيمي" استطاعت خلال 10 أعوام من خلال مجموعة من الأدوار المتنوعة بين الكوميديا والتراجيدي التي قدّمتها، إثبات امتلاكها لموهبة فنية حقيقية وأن تقدم جواز مرورها إلى قلب المشاهد بخفة دمها وروحها المرحة.