loading...

التحرير كلينك

من «الحنفية» وقاتلة للبيئة.. 5 حقائق صادمة عن المياه المعدنية

المياه المعدنية المعبأة

المياه المعدنية المعبأة



أول عملية لبيع المياه المعدنية ظهرت عام 1622 في البئر المقدسة بالممكلة المتحدة، وفي الـ30 عاما الماضية أصبح استخدام المياه المعدنية متزايدًا بشكل رهيب، حيث يستخدم الأمريكان تقريبًا 30 جالونا من المياه بصورة سنوية، فهل المياه المعدنية توفر طعما أفضل وأنقى وتعتبر مصدرًا آمنًا للمياه؟ الحقيقة أن كل ذلك محض دعاية، حسبما ذكر موقع Top Tenz.

5- مرتفعة الثمن بجنون

وفق دراسة أجريت بجامعة ميتشيجان عام 2012، فإن متوسط تكلفة المياه المعدنية للجالون الواحد هو 1.22 دولار أي 300 مرة أغلى من مياه الصنبور، ويكون سعر تعبئة الزجاجة الواحدة هو 7.5 دولار أي ضعف سعر البنزين، وفي عام 2015 حققت شركات توزيع المياه المعبأة 15 مليار دولار، وفي عام 2016 تم بيع أكبر كمية مياه معبأة بنسبة أكبر من المشروبات الغازية، ولا تنسى أن كل التكاليف هي لأمر منتشر بصورة كبيرة وطبيعية على كوكب الأرض، إنها المياه.

المياه المعدنية

4- نصف المياه المعدنية من "الحنفية"

يظن البعض أن جميع مصادر المياه المعبأة هي مصادر الشلالات والمياه الجليدية والجبلية والمياه النقية إلا أن كل تلك المسميات ليست دقيقة في الحقيقة، حسب كتاب "معبأ ومباع: القصة وراء هاجس المياه المعبأة" للكاتب بيتير جليك، فإن حوالي 45% من المياه المعبأة تأتي من مصادر عادية محلية من مياه الصنبور الطبيعية.

3- هل طعمها جيد أم أفضل من الأخرى؟

طبقا لبعض استطلاعات الرأي فإن هناك من يشعر بأن المياه المعبأة تتميز بطعم أفضل من الصنبور لكن حسب التجارب فإن نحو الثلث فقط يستطيع التمييز أو التفرقة بين الاثنين حسبما أظهرت التقارير في الولايات المتحدة وسويسرا وأيرلندا وفرنسا، وأحيانا يكون التغيير في الطعم بين الشركات بسبب المستويات المختلفة من المعادن مثل الكالسيوم والصوديوم، وأظهرت الدراسات أيضا أنه عندما يتم الحديث عن جودة الطعم فإن نحو 45% يظن أن مياه الصنبور لها طعم أفضل عن المياه المعبأة.

2- المياه المعدنية ليست أكثر أمانا من مياه الصنبور:

اختيار المياه المعبأة ربما يكون بسبب عملية التنقية والأمان لكن هل هذا حقيقي؟ المياه المنزلية تواجه المشكلات بسبب التلوث أولا والأنابيب والمواسير الرصاصية الموصلة للمياه إلى المنزل ثانية، فماذا عن المياه المعبأة لكنها تخضع لاختبارات الأمان والسلامة في الدول المتقدمة للتأكد من نقائها، أما فيما يخص المياه المعبأة فهي تخضع لمراحل كثيرة منها التغليف الذي يعرض الزجاجة والمياه لآلات كثيرة ربما تكون سببا في نشر بكتيريا الإيكولاي أو أي بكتيريا وملوثات أخرى.

maxresdefault

1- المياه المعدنية قاتلة للبيئة:

الزجاجات التي تستخدم في المياه المعبأة تستخدم نحو 17 مليون برميل من النفط كل عام للصناعة فقط، وهناك نحو 1.39 لتر نفط لكل 1 لتر من المياه يستخدم في عمليات أخرى مما يوفر هدرا لثروات العالم والبيئة. في عام 2016 تم تصنيع 12.8 مليار جالون من المياه في زجاجات غير قابلة للتحلل البيولوجي، ثم تم إعادة تدوير 12% فقط من تلك الزجاجات مما يعني أن باقي الزجاجات ستظل موجودة ومضرة للبيئة حتى تتحلل تماما أي بعد 450 عاما تقريبا، إنه قتل مع سبق الإصرار والترصد للبيئة.