loading...

أخبار مصر

سلامة: غرامة «المصري اليوم » تطور إيجابي لمنع دخول الصحيفة نفقا مظلما

عبدالمحسن سلامة

عبدالمحسن سلامة



سلامة لـ«التحرير»: سأتقدم بالتماس لـ«الأعلى للاعلام» بشأن الغرامة

قال الكاتب الصحفي عبد المحسن سلامة، نقيب الصحفيين، إن قرار إحالة رئيس تحرير صحيفة "المصري اليوم"، ومحرر خبر "الدولة تحشد الناخبين"، إلى نقابة الصحفيين للتحقيق معهما وتغريم الصحيفة 150 ألف جنيه، خطوة جيدة وتطور إيجابي لمنع دخول الجريدة ومسئوليها فى فلك أزمات عديدة، مشيرا إلى أن الغرامة كانت البديل الأمثل أمامنا لمنع التقاضي واللجوء للنيابات والمحاكم، مستطردا: "قمنا بجهود كبيرة لمنع دخول الجريدة فى نفق مظلم.. ونزعنا فتيل أزمة كانت ستكون عنيفة وكانت ستؤدي لأشياء خارج سيطرتنا".

وأضاف نقيب الصحفيين لـ«التحرير»، أنه على تواصل مستمر ودائم مع كل الزملاء فى «المصري اليوم» منذ بداية الأزمة، بدءا من المهندس صلاح دياب مؤسس الصحيفة ورئيس تحريرها الكاتب الصحفي محمد السيد صالح وصولا إلى كل الزملاء بالصحيفة، موضحا أنهم أبدوا تفهمهم لتلك الخطوات التى قام بها المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بالإضافة إلى النقابة، مؤكدا أن توقيع غرامة مالية على الجريدة بدلا من الوصول بها لمرحلة التقاضي سلوك جيد ويجب تدعيمه فى الفترة المقبلة، موضحا أن هذا الأمر طالبت به الجماعة الصحفية مرارا وتكرارا ونقوم بتحقيقه فى الوقت الراهن، مردفا: «سواء اتفقنا أو اختلفنا حول الواقعة، وما إذا كانت الجريدة أخطأت من عدمه، فنحن وجدنا أن هذا هو الحل لتلك القضية بعيدا عن المحاكم والقضاء».

وتعهد سلامة: سأتقدم بالتماس للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام لبحث الشق الخاص بقضية الغرامة المفروضة على الصحيفة، أما فيما يتعلق بالتحقيق مع الزملاء فى الصحيفة فسنعرض الأمر على مجلس النقابة لنرى إذا كانت أخطأت أم لا، ولجان التحقيق هي التي ستصدر حكمها فى هذا الأمر، قائلا: «ما حدث من إجراءات يجب أن نعمل على البناء عليه وليس هدمه».

ووجه نقيب الصحفيين الشكر للهيئة الوطنية للانتخابات بسبب لجوئها للجهات المعنية والمختصة بالقضية وقيامها بهذا المسلك والسلوك، مطالبا بأن يكون ما أقدمت عليه الهيئة نموذجا لكل الهيئات والأشخاص بعيدا عن المحاكم والنيابات.

كان المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، برئاسة مكرم محمد أحمد، قد قرر أمس "الأحد"، إحالة رئيس تحرير صحيفة «المصري اليوم»، ومحرر خبر "الدولة تحشد الناخبين"، الذي نشرته الصحيفة عن ثالث أيام الانتخابات، إلى نقابة الصحفيين للتحقيق معهما في صدور مانشيت الجريدة بهذا المنطوق الذي يتهم الدولة بالحشد.

وألزم المجلس الصحيفة بنشر اعتذار للهيئة الوطنية للانتخابات بنفس المكان، وبنفس المساحة، وتوقيع غرامة قدرها 150 ألف جنيه، وعلى الجهات المختصة تنفيذ القرار.

وأوضح المجلس أن هذا القرار يأتي بعد الاطلاع على القانون رقم 92 لسنة 2016 بشأن التنظيم المؤسسي للصحافة والإعلام، وعلى القرار الجمهوري رقم 158 لسنة 2017، وعلى الشكوى المقدمة من رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، ضد الصحيفة بنشر موضوع يتعلق بالانتخابات الرئاسية 2018، بالمانشيت الرئيسي في عددها الصادر يوم 29 مارس 2018، وكذلك ما بثه الموقع الإلكتروني لنفس الصحيفة، والذي تناول إدلاء المرشح الرئاسي موسى مصطفى موسى بصوته تحت عنوان "تعرف على اختيار المرشح موسى مصطفى موسى أثناء تصويته خلف الستار".