loading...

ثقافة و فن

«الأب الروحي 2».. 4 أسباب وراء تفضيل المشاهدين للجزء الأول

مسلسل الأب الروحي 2

مسلسل الأب الروحي 2



ملخص

مع انطلاق عرض الجزء الثاني من مسلسل «الأب الروحي 2» عادت عائلة «العطارين» لتواصل حربها على من يجرؤ على مواجهتها في السيطرة على سوق السلاح، إلا أن المشاهدين وجدوا أن الجزء الأول كان الأفضل لهذه الأسباب.

على الرغم من أن عقد المقارنات الآن قد يكون ليس عدلًا أو إنصافًا، إلا أن مسلسل «الأب الروحى» نجح خلال موسمه الأول الذى عرض العام الماضى فى تحقيق نجاح كبير وتكوين قاعدة جماهيرية كبيرة لا يستهان بها، كونه عملًا ملحميًا يضم عددًا كبيرًا من النجوم والوجوه الجديدة التى اكتشفها وقدمها إلى الساحة الفنية؛ ومع مطلع الأسبوع الجارى انطلق عرض الجزء الثانى من المسلسل، وسط حماسة كبيرة من قبل المشاهدين لمتابعة أحداث «عائلة العطارين» ومن سيكون كبيرهم خلال هذا الموسم، ومن هى العائلة الجديدة التى من المنتظر أن تواجههم.

10 معلومات عن الأب الروحى.. أبرزها اختفاء «نادية الرايق»

وسيطرت أحداث الحلقات الأولى على جمهور السوشيال ميديا، مما جعل العمل يتصدر الترند على مواقع التواصل الاجتماعى، ويبدو أن الجمهور تعدى مرحلة التلقى؛ حيث تفاعل مع أحداث الجزء الثانى التى شهدت مفاجآت كثيرة من بينها انضمام فنانين جدد، وعودة أشخاص كانوا قد اختفوا فى الجزء الأول، وأخذوا يعقدون مقارنات بين الجزأين ويتذكرون أفراد عائلة العطار الذين ماتوا خلال الجزء الأول من مسلسل «الأب الروحى»، وبنيت المقارنة على أكثر من محور، لكن الغالبية العظمى رجحت كفة الجزء الأول.

1- الإخراج

وجد المشاهدون أن إخراج الجزء الثانى لم يأتِ على نفس مستوى الجزء الأول، وخاصة بعد مشهد الاشتباك الذى حدث فى الحلقة الأولى بين عائلة «العطارين» وأعدائهم بسوق السلاح، حيث جاء المشهد وكأنه من الكواليس وليس المشهد النهائى؛ إذ دخل عدد كبير من الأشخاص إلى القصر وقاموا بتوجيه السلاح إلى أفراد عائلة «العطار» بشكل عشوائى وليس منظما، مما أثار حفيظة متابعى المسلسل، مؤكدين أنهم كانوا يستمتعون بهذه المشاهد فى الجزء الأول كونها جاءت على مستوى عالِ من الحرفية؛ ولم يشعروا أنه مشهد تمثيلى ولكنه مشهد اشتباكى حقيقى.

يبدو أن تغيير المخرج كان أول تعليق للمشاهدين على «الأب الروحى 2»، حيث يقوم بإخراج الجزء الثانى من المسلسل المخرج تامر حمزة، الذى يخوض أولى تجاربه الإخراجية من خلال هذا العمل، بعد مشاركته كمساعد مخرج فى العديد من الأعمال الدرامية والسينمائية أبرزها «تحت السيطرة، جبل الحلال، سيدنا السيد والدالى 3»، يأتى ذلك بعد اعتذار مخرج الجزء الأول بيتر ميمى عن عدم استكمال باقى الأجزاء، مفضلًا أن يترك العمل وهو فى عز نجاحه، إلى جانب انشغاله بتنفيذ أعمال أخرى (لو عاوز تعرف اكتر عن بيتر ميمى أدخل اللينك ده).

9[-

2- الأموات

تأتى النقطة الأبرز التى علق المشاهدون عليها «الأموات»، حيث جاءت أغلب التعليقات أن الجزء الأول نجح فى خطف المشاهدين وجذبهم من أجل متابعة العمل الذى مات أغلب أبطاله(لوفاتك.. 5 أموات فى المسلسل لن تنساهم)، حيث جاءت أبرز التعليقات كالتالى: «الله يرحم أيام بيتر ميمى كان موت فى الحلقة الأولى استفتاح كذا بتاع 3 أو 4» و«مسلسل الأب الروحى ازاى أول حلقة ميموتش بتاع 20 فنان ولا حاجة فين أيام الجزء الأول لما كنا بنخاف نعمل كومنت لنموت احنا كمان»، هذا ما يعكس استعجال المشاهدين على تصاعد أحداث «الأب الروحى 2» وفقًا للسقف الذى رفعه الجزء الأول، كونه أول عمل يقضى على فكرة أن البطل يبقى للنهاية، حيث مات أغلب أبطال الجزء الأول: الفنان محمود حميدة، أحمد فلوكس وجميل راتب، فكلما تعلق المشاهد ببطل مات.

76I

3- أخطاء كارثية

لا يخلو عمل من الأخطاء، ولكن أخذ متابعو مسلسل «الأب الروحى 2» على صناعه عددًا من الأخطاء ببعض مشاهد الجزء الثانى، ليبرروا أسباب حبهم للجزء الأول والقائمين عليه أكثر من الجزء الثانى، من بين المشاهد التى علق عليها الجمهور مشهد الاشتباك بالحلقة الأولى من الجزء الثانى، فكان من بين البلطجية الذين هجموا على قصر العطارين بلطجى يرتدى نظارة، ووجدا المشاهدون أنها سذاجة، فى مشهد وفاة «صالح العطار» -يجسده الفنان الشاب حسنى شتا- جاءت الشرطة للقبض على «ريهام الذهبي» -تجسدها الفنانة الشابة هند عبد الحليم - قبل أن يخبرهم الطبيب داخل المستشفى أنه توفى، من بين التعليقات أيضًا «فى مشهد جايب إن سوسن بدر عاوزة تلم بسرعة الحاجات وتسافر مع ولادها ودى كانت لقطة المفروض من الجزء الأول نفس اللبس ونفس الهيئة سوسن بدر ظهرت بلبس وشعر وهيئة الجزء الجديد ازاى».

80[

لقطات خطفت المشاهدين «عودة سليم العطار» وظهور أحمد حاتم 

4- التعلق بأبطال الجزء الأول

فيما وجد المشاهدون أن الجزء الأول من «الأب الروحى» كان يضم عددًا كبيرًا من النجوم الذين أبدعوا فى أدوارهم وبرغم أنهم تجار سلاح ضمن أحداث العمل، إلا أنهم تعاطفوا معهم وأحبوهم، وكان أبرزهم «زين العطار» -جسده الفنان محمود حميدة- الذى بقيت سيرته بالجزء الثانى لكونه هو الأب الروحى لأبناء وأفراد عائلته الكبيرة، «زكريا العطار» -جسده الفنان أحمد فلوكس- الذى تعلق به المشاهدون ولا يزالون يذكرونه، كونه الكبير من بعد والده و«هاشم الذهبى» -الفنان أحمد راتب- الذى تألق فى الجزء الأول وكان آخر مشاهده وهو يتحدث عن الشطرنج، لكن رحيله غيبه عن الجزء الثانى، يبدو أن «سليم العطار» -يجسده الفنان أحمد عبد العزيز- عوض غياب بعض ممثلى الجزء الأول، وأعرب المشاهدون عن سعادتهم بتواجده خلال الجزء الثانى.

689

«الأب الروحى 2» بطولة سوسن بدر، وفاء سالم، أحمد عبد العزيز، ميرهان حسين، دنيا عبد العزيز، إيهاب فهمى، محمد عز، محمود فارس، حسن حسنى، محمد رياض، سيمون، هادى الجيار، دينا، عبير صبرى، محمد نجاتى، هادى الجيار، وحنان شوقى، من إخراج تامر حمزة، وتأليف هانى سرحان، إنتاج شركة فنون مصر لمالكيها محمد محمود عبد العزيز وريمون مقار.

تدور أحداث مسلسل «الأب الروحى» حول عائلة كبيرة يسيطر عليها الأب «زين العطار» -الذى يجسده الفنان محمود حميدة- وله عدد كبير من الأبناء منهم من يعيش معه فى المنزل، عدا اثنين واحد منهما يعيش فى ملجأ والآخر شخص عدوانى، ويسرد المسلسل علاقة هذا الأب مع عصابات السلاح والمهربين.

وأخيرًا.. هذه المقارنة قد تتغير بين لحظة والثانية مع توالى أحداث الجزء الثانى من المسلسل واتضاح الرؤية للمشاهدين، حتى لا نكون غير عادلين ونتسرع فى الحكم على القائمين على «الأب الروحى 2» دعونا ننتظر ونتابع الحلقات ومع منتصف أحداث الجزء الثانى نعيد النظر فى هذه المحاور ونقارن أيهما أفضل.