loading...

أخبار العالم

كيف ستؤثر الرسوم الجمركية الصينية على الاقتصاد الأمريكي؟

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جينبينج

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جينبينج



تصاعدت حرب الرسوم الجمركية بين الولايات المتحدة والصين بشكل غير مسبوق، أمس الأربعاء، وذلك بعد أن كشفت بكين عن قائمة صادرات أمريكية تبلغ قيمتها نحو 50 مليار دولار، من المخطط استهدافها بمجموعة جديدة من الرسوم الجمركية.

وجاءت تلك الخطوة بعد ساعات فقط من كشف إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن قائمة بالصادرات الصينية تقترب قيمتها من نفس المبلغ، المقرر فرض رسوم جمركية عليها.

وأشارت مجلة "بوليتيكو" الأمريكية، إلى أن هذه الخطوة تهدف إلى معاقبة الصين على ما يراه البيت الأبيض سرقة للملكية الفكرية، ونقلا التكنولوجيا المتطورة بشكل غير شرعي.

وتعد هذه المرة هى الثالثة التي يعلن فيها البلدان توقيع رسوم جمركية هذا الأسبوع، بعد أن أعلنت بكين يوم الأحد أنها ستفرض عقوبات على صادرات الولايات المتحدة، على منتجات مثل لحم الخنزير، والألمنيوم المعاد تدويره، والفاكهة والنبيذ، تصل قيمتها لـ3 مليارات دولار.

اقرأ المزيد: «الصلب والألومنيوم» يشعلان حرب تجارية بين الصين والولايات المتحدة 

china-steel-6

 

المجلة الأمريكية طرحت عددا من التساؤلات حول التعريفات التي فرضتها الصين وتأثيرها:

ما المنتجات التي تعرضت للرسوم الجمركية؟

ذكرت وزارة التجارة الصينية فى بيان أن آخر مجموعة من الرسوم الجمركية، التى كشف عنها يوم الأربعاء، تستهدف أكثر من 100 من صادرات الولايات المتحدة المختلفة إلى البلاد، وتشمل 14 فئة مختلفة.

وقالت الحكومة إن أبرز المنتجات التي ستتأثر بهذا القرار، تشمل فول الصويا والسيارات والطائرات والكيماويات، كما ستتأثر السلع الزراعية الأخرى.

وأشارت الصين إلى أن جميع السلع ستواجه تعريفة جمركية بنسبة 25%.

هل هناك فرصة لوقف تفعيل هذه الرسوم؟

تؤكد "بوليتيكو" أنه من الممكن وقف تفعيل هذه الرسوم، إلا أن هذا يتطلب توصل كل من الولايات المتحدة والصين إلى اتفاق، ومع التصعيد المستمر من كلا الجانبين، فليس من المحتمل أن يحدث ذلك قريبًا.

وكانت الصين قد أعلنت أن موعد تنفيذ هذه القرارات، سيعتمد على الوقت الذي ستفرض فيه الحكومة الأمريكية تعريفتها على المنتجات الصينية بقيمة 50 مليار دولار.

اقرأ المزيد: بعد اشتعال الحرب التجارية بينهما.. الصين تحذر أمريكا 

160603130407-china-us-trade-780x439

 

بينما تقول إدارة ترامب إنها ستتشاور مع رواد الصناعة المحلية، والقطاع الخاص قبل اتخاذ أي قرار نهائي، وهو الأمر غير المتوقع حدوثه حتى أواخر مايو على أقرب تقدير.

وأشار مكتب الممثل التجاري الأمريكي، إلى أنه سيعقد جلسة استماع علنية في 15 مايو، حول خطط فرض الرسوم الجمركية، وأوضح أنه سيتم الإعلان عن النتائج بعد أسبوع، في 22 مايو.

وكان ترامب وغيره من كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية، قد ألمحوا إلى أنهم مستعدون للعمل مع الصين للتوصل إلى حل ما، لكن ليس من الواضح ما الخطوات التي يريدون أن تتخذها بكين.

حيث صرح وزير الخزانة ستيفن منوشين، الأسبوع الماضي، بأن البلدين يجريان مفاوضات، وأشار إلى رغبة ترامب في خفض العجز التجاري بمقدار 100 مليار دولار خلال العام المقبل.

وأضاف منوشين "أننا نريد وقف سرقة الأفكار والتكنولوجيا، ونحن نجري محادثات مثمرة للغاية معهم"، لكنه حذر من أن الرسوم الجمركية لن يتم تعليقها "ما لم يكن هناك اتفاق مقبول يوافق عليه الرئيس".

من جانبها أشارت الصين يوم الأربعاء، إلى أنه قد يكون من الصعب إيجاد أرضية مشتركة، حيث صرح وانج شوان نائب وزير التجارة في مؤتمر صحفي بأن باب المفاوضات "مفتوح دائما"، وأن "بكين" تقف على أهبة الاستعداد لحل الخلافات التجارية مع الولايات المتحدة على أساس "الاحترام المتبادل".

وأضاف وانج أن طلب الولايات المتحدة بخفض العجز التجاري الأمريكي مع الصين بمقدار 100 مليار دولار أمر "غير مقبول على الإطلاق".

ما حجم هذه التعريفات بالنسبة للسوق الأمريكية؟

قالت المجلة الأمريكية إن هذه التعريفات تؤثر على بعض أكبر قطاعات التجارة الدولية بين الدولتين، ولكنها تستهدف أيضا جزءًا صغيرًا فقط من اقتصاد الولايات المتحدة.

اقرأ المزيد: إلى أين تتجه الحرب التجارية بين الصين وأمريكا؟ 

china-trade

 

فعلى سبيل المثال سوف يتأثر مزارعو فول الصويا بشدة، حيث تستورد الصين 62% من إجمالي صادرات الولايات المتحدة من فول الصويا، وفرض الرسوم الجمركية الإضافية سيعني خسارة سنوية تتراوح بين 1.7 مليار و3.3 مليار دولار.

ووفقًا لبيانات مكتب الممثل التجاري للولايات المتحدة تبلغ قيمة الصادرات الأمريكية إلى الصين التي ستواجه رسوما جمركية جديدة، 50 مليار دولار، أي أقل من 30% من السلع التي صدرتها الولايات المتحدة خلال العام الماضي بقيمة تصل إلى ما يقرب من 170 مليار دولار.

وأضافت المجلة أنه بالنظر إلى إجمالي اقتصاد الولايات المتحدة البالغة قيمته 19 تريليون دولار، فإن السلع المتأثرة تمثل نحو 0.25% من الاقتصاد الأمريكي.