loading...

التحرير كلينك

الشوفان لا غنى عنه.. يقلل خطر الربو ويعالج الإمساك

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية



الشوفان من الحبوب الصحية الخالية من الجلوتين، كما أنه مصدر غني للفيتامينات والمعادن والألياف ومضادات الأكسدة، بالإضافة إلى قدرته العالية على فقدان الوزن، وخفض مستويات السكر في الدم والحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب، وإذا كنت ترغب في التسوق والذهاب إلى السوبر ماركت، فاجعل تلك الحبوب أحد خياراتك، وضمها إلى نظامك الغذائي وستشعر بفارق جيد في صحتك، بالإضافة إلى أن الشوفان يمكن إعداده بطرق مختلفة تجعلك لا تمل من تناوله، ويُقدم موقع "Healthline" الفوائد الصحية لتناول الشوفان أو استخدام دقيق الشوفان في الأطعمة المختلفة:

1- غذاء متكامل

يعتبر الشوفان السريع أكثر الأصناف التي تمت معالجتها بشكل كبير، كما أنه يستغرق وقتًا قصيرًا في الطهي وملمسه طري، وعادة ما يؤكل الشوفان على الفطور كدقيق الشوفان، وهو مصنوع من الشوفان المغلي في الماء أو الحليب، والشوفان مغذي حيث يحتوي على الكربوهيدرات والألياف، بما في ذلك الألياف القوية بيتا جلوكان، كما أنها تحتوي على المزيد من البروتين والدهون أكثر من معظم الحبوب.

2-  غني بمضادات الأكسدة

الشوفان يحتوي على كميات عالية من مضادات الأكسدة والمركبات النباتية المفيدة تسمى البوليفينول، فهي مجموعة فريدة من مضادات الأكسدة التي تسمى أفينانثراميد، والتي تكاد تكون موجودة فقط في الشوفان، كما يمكن أن تساعد مركبات أفانثرثراميد على خفض مستويات ضغط الدم عن طريق زيادة إنتاج أكسيد النيتريك، ويساعد جزيء الغاز هذا على توسيع الأوعية الدموية ويؤدي إلى تدفق الدم بشكل أفضل، بالإضافة إلى ذلك، فإن افينانثيراميد له آثار مضادة للالتهابات ومكافحة الحكة.

3- يحتوي على ألياف قابلة للذوبان

يحتوي الشوفان على كميات كبيرة من البيتا جلوكان، وهو نوع من الألياف القابلة للذوبان، حيث يذوب بيتا جلوكان جزئيًا في الماء ويشكل محلول سميك شبيه بالهلام في الأمعاء، كما تشمل الفوائد الصحية للألياف بيتا جلوكان ما يلي: خفض LDL ومستويات الكوليسترول الكلي، وخفض نسبة السكر في الدم واستجابة الأنسولين، زيادة الشعور بالامتلاء، زيادة نمو البكتيريا الجيدة في الجهاز الهضمي.

(اقرأ أيضًا.. الكينوا حبوب صحية وشعبية.. 9 فوائد سحرية لتناولها) 

كيفية_تناول_الشوفان

4- خفض مستويات الكوليسترول

مرض القلب هو السبب الرئيسي للوفاة على مستوى العالم، وأحد عوامل الخطر الرئيسية هو ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وأظهرت العديد من الدراسات أن الألياف بيتا جلوكان في الشوفان فعالة في الحد من مستويات الكوليسترول الكلي، وقد يزيد بيتا جلوكان إفراز الصفراء الغنية بالكوليسترول، وبالتالي تقليل مستويات الكوليسترول في الدم.

5-  تحسين مراقبة السكر في الدم

مرض السكري من النوع 2 هو مرض شائع، يتميز بارتفاع كبير في سكر الدم، وينتج عادةً عن انخفاض الحساسية تجاه هرمون الأنسولين، والشوفان قد يساعد على خفض مستويات السكر في الدم، وخاصة في الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو مرض السكري من النوع 2.

6- يساعد على فقدان الوزن

تناول الأطعمة المكملة قد يساعدك على تناول عدد أقل من السعرات الحرارية وفقدان الوزن، عن طريق تأخير الوقت الذي تستغرقه معدتك من الطعام الفارغ، وقد يزيد بيتا جلوكان في الشوفان من شعورك بالامتلاء، بالإضافة إلى أنه يعزز إطلاق الببتيد، وهو هرمون ينتج في القناة الهضمية استجابة لتناول الطعام، وقد تبين أن هذا هرمون الشبع يؤدي إلى خفض السعرات الحرارية وقد يقلل من خطر السمنة.

(اقرأ أيضًا.. المشروم بديل اللحوم.. غني بالبروتينات ويقوي الشعر والأسنان)

7- الحفاظ على البشرة

يوجد الشوفان في العديد من منتجات العناية بالبشرة، حيث وافقت إدارة الأغذية والعقاقير على دقيق الشوفان الغروي كمواد واقية للجلد في عام 2003، ولكن في الواقع، يمتلك الشوفان تاريخا طويلا من الاستخدام في علاج الحكة والتهيج في حالات جلدية مختلفة، على سبيل المثال، قد تعمل منتجات البشرة القائمة على الشوفان على تحسين أعراض الإكزيما غير المريحة.

الشوفان

8- قد يقلل من خطر الربو في مرحلة الطفولة

الربو هو أكثر الأمراض المزمنة شيوعًا لدى الأطفال، حيث إنه اضطراب التهابي في المسالك الهوائية - الأنابيب التي تحمل الهواء من وإلى رئتي الشخص، وعلى الرغم من أن جميع الأطفال لا يعانون من نفس الأعراض، إلا أن العديد منهم يعانون من السعال المتكرر والأزيز وضيق التنفس.

ويعتقد العديد من الباحثين أن الإدخال المبكر للأطعمة الصلبة قد يزيد من خطر إصابة الأطفال بالربو وأمراض الحساسية الأخرى، ومع ذلك، تشير الدراسات إلى أن هذا لا ينطبق على جميع الأطعمة، فالتقديم المبكر للشوفان، على سبيل المثال، قد يكون في الواقع وقائيا، كما ذكرت إحدى الدراسات أن تغذية الشوفان للرضع قبل عمر 6 أشهر مرتبطة بانخفاض خطر الإصابة بالربو في مرحلة الطفولة. 

9. الشوفان قد يساعد في تخفيف الإمساك

وكثيرا ما يصاب كبار السن بالإمساك، مع حركات الأمعاء غير المنتظمة التي يصعب اجتيازها، والمسهلات غالبًا ما تستخدم لتخفيف الإمساك عند كبار السن، وتشير الدراسات إلى أن نخالة الشوفان، الطبقة الخارجية الغنية بالألياف من الحبوب، قد تساعد في تخفيف الإمساك عند كبار السن، ووجدت إحدى التجار تحسنا لدى 30 مريضًا مسنًا استهلكوا حساء أو حلوى تحتوي على نخالة الشوفان يوميًا لمدة 12 أسبوعًا.

اجعل الشوفان روتين في نظامك الغذائي الصحي حتى تتمتع بفوائده المتعددة، وإذا كنت تعاني من بعض الأعراض السابق ذكرها خلال التقرير عليك بتناول الشوفان بانتظام وستتحسن سريعًا.