loading...

ثقافة و فن

ناهد شريف رمز الإغراء التي تجاوزت الخطوط الحمراء لبنات جيلها

ناهد شريف

ناهد شريف



ملخص

طفولة قاسية عاشتها برحيل والدتها يوم زفاف شقيقتها الكبرى، ثم وفاة الأب وهي لم تكمل 14 عامًا، وإصابة شقيقتها الصغرى بشلل الأطفال.. قدمت لأول مرة أدوار الإغراء نهاية الستينيات، قدمت أجرأ أدوارها "ذئاب لا تأكل اللحم"، ورحلت مبكرًا بعد أن عانت لسنوات من مرض السرطان.

ناهد شريف.. عنوان ورمز الإغراء في السينما المصرية على مدى تاريخها، مستغلةً ملامحها المصرية الجذابة، وجمالها وصوتها المليء بالإثارة، ونجحت من خلال ذلك أن تحتل مكانة بين نجمات ​السينما المصرية، بعدما سبقت كل زميلاتها، اللاتي وضعن لأنفسهن خطوطا حمراء، تجاوزتها هي بمراحل.. نجمة الإغراء مرت منذ نعومة أظافرها بظروف حياتية بالغة القسوة، حيث عاشت يتيمة الأبوين، وما إن بدأت الحياة تبتسم لها، ببزوغ نجمها سريعًا، حتى أخذتها لدوامتها مرة أخرى، لينطفئ نجمها سريعًا.

النشأة.. وبداية المشوار

ولدت سميحة محمد زكي النيال في 1 يناير عام 1942 بالإسكندرية، وهي الابنة الوسطى بين 3 فتيات، حيث انتقلت مع عائلتها إلى القاهرة في حي الزمالك، والتحقت بمدرسة "ليسيه" الفرنسية، لكن سرعان ما تغيرت الحياة الهانئة إلى أخرى شديدة القسوة، وبدأ ذلك بإصابة شقيقتها الصغرى بمرض شلل الأطفال، وكادت أن تصاب به هي الأخرى لولا أن تم علاجها مبكرًا، وعلى أثر ذلك ظلّت تواجه صعوبة في تحريك يدها اليسرى.

صدمة جديدة تلقتها مع رحيل والدتها يوم زفاف شقيقتها الكبرى إيناس، وكان عمرها وقتها 8 سنوات، وأصبح اليُتم والحزن جزءًا من حياتها رغم محاولات والدها ضابط الشرطة تعويضها عن هذا الحرمان، لكنه زاد من عزلتها بعدما فرض عليها قيودًا كثيرة، إلا أن الأقدار لم تسعفه أيضًا ليرى ابنته تكبر، حيث رحل هو الآخر وعمرها لم يتجاوز 14 عامًا.

من البراءة للإغراء

سميحة كانت تحلم أن تصبح مطربة مشهورة، واختارت لنفسها اسم "ناهد شريف"، وأرادت صديقة العائلة الفنانة زبيدة ثروت، أن تُخرجها من اكتئابها، وحاولت أن تُدخلها إلى الوسط الفني، وبالفعل بدأت حياتها الفنية بتعرفها على مدير التصوير وحيد فريد، الذي قدّمها للفنان عبد السلام النابلسي، فمنحها دورًا صغيرًا في فيلم "حبيب حياتي" 1958، من إخراج نيازي مصطفى.

المخرج والمنتج والمؤلف حسين حلمي المهندس، يعتبر مكتشفها الحقيقي، بعدما قابلته وأعطاها دورًا في فيلم "تحت سماء المدينة" عام 1961 من إخراجه وتأليفه، وبطولة كمال الشناوي، وإيمان، ثم دورًا أكبر في فيلم "مخلب القط" في نفس العام، وكان أول دور بطولة لها في فيلم "أنا وبناتي" في عام 1961 مع صلاح ذو الفقار وزكي رستم.

اقرأ أيضًا.. صلاح ذو الفقار.. «ملاكم» أنقذ السادات ومات في التصوير

خجلها الشديد كان سبب تأخر نجوميتها في السينما، وبدأت حياتها الفنية بأدوار الفتاة البريئة المغلوبة على أمرها أو الطالبة التي تقع في حب البطل الذي يقوم بخداعها، وقدمت هذه الشخصية في أفلام "أنا وبناتي، بيت الطالبات، الثلاثة يحبونها"، لكن سرعان ما تمردت على اختيارات المخرجين لها ووضعها في هذا القالب، وقررت استخدام جمالها وملامحها المثيرة في تقديم أدوار الإغراء، فحدث تغيير كلي لأدوارها بدايةً من فيلم "شهر عسل بدون إزعاج" عام 1968، وحقق الفيلم نجاحًا كبيرًا، وقدم أحد أعضاء مجلس الشعب استجوابًا لوزير الثقافة لظهورها شبه عارية على "أفيش" الفيلم، فأمر الوزير بتغطية جسد ناهد.

عملت في السينما المصرية واللبنانية، وتركت وراءها أكثر من 100 فيلم، ومنها، "رجب فوق صفيح ساخن، العمر لحظة، انتبهوا أيها السادة، شهر عسل بدون إزعاج، فتاة الميناء، مضى قطار العمر، البحث عن المتاعب، الحب وحده لا يكفي، المنحرفون، أخواته البنات، جواز على الهوا، شهيرة، لا تتركني وحدي، شاطئ العنف، أحلى أيام العمر، نوع من النساء"، ومن أهم أدوارها أمام رشدي أباظة في فيلمي "امرأة ورجل" عام 1971، "لمن تشرق الشمس" عام 1976، حيث أثبتت من خلالهما موهبتها التمثيلية.

اقرأ أيضًا.. سامية جمال.. «فراشة» رفض فريد الأطرش الزواج منها وخانها رشدي أباظة مع صباح

لبنان.. وذئاب لا تأكل اللحم

بعد هزيمة 1967، عانت السينما المصرية من حالة ركود، وكانت الهجرة الجماعية لكل العاملين في الصناعة الذين وجدوا في استوديوهات بيروت، دمشق، وإسطنبول ملاذًا، وقدموا عشرات الأفلام، غالبيتها ذات مستوى رديء، ولكن أجبرتهم ضروريات الحياة على تقبل هذه النوعية بدلًا من البطالة، ومن بينهم ناهد شريف، خاصةً أنها كانت العائل الوحيد لشقيقتها التي كانت تعاني الشلل، وتحتاج إلى رعاية ونفقات دائمة، ولم تكن من النوع الذي يتاجر بمأساته أو يشكو حاله لينال عطف وتعاطف الآخرين.

عملت ناهد في السينما اللبنانية، وكانت أول ممثلة مصرية تظهر أمام كاميرا سينمائية٬ عارية تمامًا٬ في فيلم "ذئاب لا تأكل اللحم" إنتاج لبناني عام 1973، وشاركها بطولته من مصر عزت العلايلي، ومحسن سرحان، ومن الكويت محمد المنصور، وخالد الصقعبي، وعلي المفيدي، ومن لبنان سيلفانا بدرخان، وإيمان، ومن إخراج سمير خوري، وتم تصوير مشاهده بالكامل في الكويت٬ وقد ذُيّل الأفيش بعبارة: "شردته حروب الإبادة٬ خانته امرأة فتحول ذئبًا"، وكثيرون اعتبروا العمل من الأفلام الإباحية، وتم منعه من العرض.

اقرأ أيضًا.. إيمان.. صيدلانية أرمينية أصبحت رمز إغراء بالسينما المصرية

الزواج

كما كان فيلم "تحت سماء المدينة" عام 1961، سببًا في تغيير مسار مشوارها الفني، كان أيضًا سببًا في تغيير حياتها، فبعد تعاونها مع المخرج حسين حلمي المهندس، من خلال الفيلم، عرض عليها الزواج، ورغم فارق السن بينهما (20 عامًا) قبلت ناهد، وكانت تبلغ وقتها 18 عامًا، ما أحدث لها نقلة اجتماعية وفنية، وقدمها في عدة أفلام، بدأت في نفس عام الزواج من خلال فيلم ''عاصفة من الحب''، أمام الممثل صلاح ذو الفقار، ولكنها انفصلت عنه دون كشف الأسباب.

خلال أحداث الفيلم أيضًا، وقعت في غرام بطله فتى الشاشة الأول كمال الشناوي، لكنها لم تستطع البوح بحبها، فظلت تخفيه ولم تستطع التخلص من حبها، وعقب طلاقها اتصلت به لتقابله، وسألته عن سبب ضرورة أن يأتي طلب الزواج من الرجل وليس المرأة، فأوضح لها أن ذلك يعد تكريمًا للمرأة، حتى تكون صاحبة الرأي والاختيار، وأدرك الشناوي الهدف وراء سؤالها، وهو أن ناهد أرادت أن تخبره بمشاعرها تجاهه، وتردد كثيرًا في الأمر لأنه كان متزوجًا، ويكبرها بـ25 عامًا، حتى صارحها هو الآخر بحبه، وطلب منها أن تشاركه بطولة فيلم "نساء الليل" عام 1973، وبدأ التصوير ولم يستطع أي منهما إخفاء مشاعره نحو الآخر، حتى عُرض الفيلم وحقق نجاحًا كبيرًا، فعرض عليها الزواج، لكن سرا، ولأن ناهد كانت تعشقه كثيرًا، قبلت أن تكون الزوجة الثانية له، ولكن حدث الانفصال بعد ست سنوات، رافضةً وضع الزوجة الثانية.

اقرأ أيضًا.. «كمال الشناوي».. أحب شادية وتزوج أختها وأوصى بمحاكمة هذا الرئيس

حدث الانفصال بين الشناوي وناهد في لبنان، وعاد هو للقاهرة، بينما بقيت هي في بيروت، لتعيش في دوامة تقديم أدوار لا تليق بها كنجمة، وهناك تزوجت للمرة الثالثة مدنيا من المقامر اللبناني إدوارد جرجيان، شقيق الفنان الراقص الراحل كيغام، الذي مات منتحرًا في القاهرة، عندما ألقى بنفسه من بناية فندق شهير بعد شعوره باكتئاب نفسي شديد عندما اندلعت الحرب في لبنان، وذلك بعد أن حذّرها منه الكثيرون لمخالفته ديانتها الإسلامية، ولكنها أصرّت على الزواج منه وظل كل منهما على دينه بعد الزواج، وأنجبت منه ابنتها الوحيدة "لينا".

المرض.. والرحيل

في عام 1979، وهي في قمة شهرتها، علِمت خبر إصابتها بسرطان الثدي، وفي هذه الفترة تخلى عنها زوجها، وتركها في لبنان وحيدة، فاضطرت لقطع فترة علاجها لتعود للقاهرة بعد أن نفدت النفقات اللازمة للإقامة، ورغم طلاقها من الشناوي، فإنها لجأت إليه في مرضها، وأبلغته أنها بحاجة إلى إجراء عملية جراحية تستلزم السفر إلى الخارج خلال 48 ساعة، لكنها لا تستطيع، فأخذ الشناوي أوراقها، ليتمكن من الحصول على قرار علاجها على نفقة الدولة، واقتحم مكتب رئيس الوزراء حينها فؤاد محيي الدين، وأطلعه على الأمر، وبالفعل وافق أن تتحمل الدولة تكاليف العلاج، وسافرت ناهد إلى السويد، ونجحت العملية، وعادت للقاهرة لتمارس حياتها بصورة طبيعية، لكن السرطان هاجم جسدها من جديد، وأبلغها الأطباء بضرورة إجراء جراحة في لندن، فاضطرت للعمل وتكثيف نشاطها من أجل استكمال رحلة العلاج، وعندما سافرت طلبت من زوجها مرافقتها، إلا أنه استغل مرضها في جمع المساعدات المالية بحجة علاجها.

قبل رحيلها بـ4 أشهر، نشرت مجلة "آخر ساعة" في 14 ديسمبر 1980، تقريرًا تحت عنوان "مأساة ناهد شريف"، جاء فيه أنها تعيش وحيدة وسط الدموع والوحدة في فراش المرض في لندن، وعقب ذلك لجأت إلى السفارة المصرية هناك ليُساعدها السفير حسن أبو سعدة، حتى تحصل على الطلاق من زوجها اللبناني، ووفرت لها السفارة شقة بميدان "ميدل سيكس" في لندن، وبعد قضائها 4 أشهر للعلاج، رأى الأطباء أن عودتها إلى القاهرة قد تفيد حالتها النفسية خاصةً مع التأكد من استحالة شفائها، وبالفعل عادت وأكملت دورها في فيلم "مرسي فوق مرسي تحت" لكنها لم تستطع إكمال "الدوبلاج" واشتد عليها المرض، ودخلت مستشفى المعادي التابع للقوات المسلحة، وقبل وفاتها بيومِ واحد أجرت عملية "بذل"، لسحب كمية المياه الكبيرة التي تراكمت في منطقة البطن، حتى رحلت روحها في 7 إبريل 1981، وهي لم تتعد الـ43 عامًا، بعد معاناة مع السرطان لمدة 5 سنوات، وكان آخر من زارها قبل رحيلها بيومين الفنانة ​نادية لطفي،​ وزوجها السابق كمال الشناوي، حيث كتبت وصيتها بأن تتولى شقيقتها الكبرى تربية ابنتها التي كانت وقتها في الرابعة من عمرها، وأوصتهما بإجراء جنازة في أضيق الحدود، وهو ما تم بالفعل.

في حديث صحفي قديم نقلته جريدة "الأنباء" الكويتية للشناوي، روى تفاصيل اللقاء الأخير: "ذهبت لكي أجد نهاية ناهد، فكانت إنسانة غريبة جدًا هزلها المرض، واستفحل لدرجة أنه أكلها، وبكيت تحت قدميها كبكاء طفل شعر بفراق أمه، وسأظل أذكرها وأشعر أنني أفتقد أجمل ما كان في حياتي".

مشوار فني كبير قطعته ناهد شريف، خلال 20 عامًا، قدّمت خلاله أكثر من 100 عمل، معظمها أدوار إغراء، ظهرت في أحدها عاريةً تمامًا، ويفسر تهورها الفني ما عانت منه من قسوة الحياة منذ طفولتها، حتى رحلت عن عالمنا متأثرة بداء السرطان اللعين.