loading...

حكايات

لو طفلك «خواف».. 6 أسباب للمشكلة وطرق علاجها

خوف الأطفال

خوف الأطفال



أسوأ ما يشعر به الإنسان ويؤثر في حياته هو الخوف، خاصة عندما يسيطر عليه لفترات طويلة، والأسوأ من ذلك هو أن يسيطر هذا الخوف على طفل فيمنعه من قضاء فترة الطفولة السعيدة التي نتمناها جميعا لأطفالنا، فما الخوف؟ ولماذا يخاف الأطفال؟

يقول علاء الدين كفافي، الأستاذ بمعهد الدراسات والبحوث التربوية في كتابه "علم النفس الارتقائي"، إن الخوف انفعال سلبي غير مريح لأنه يعكس توقع الألم أو الإحساس بالضيق

والانزعاج، ومعنى ذلك أن الطفل عندما يخاف فهو يتوقع حدوث شيء سيئ له.

وتفرق سمية طه جميل في كتابها "مشكلات الأطفال العاديين وذوي الاحتياجات الخاصة وعلاجها"، بين نوعين من الخوف، أولهما: الخوف الطبيعي من الخطر الحقيقي، والذي يمر به كل الناس سواء كانوا كبارا أو صغارا، والنوع الثاني هو الخوف من الأشياء غير المخيفة كالخوف من الحيوانات أو الأماكن أو الأشخاص.

ويرجع الخوف عند الطفل إلى العديد من الأسباب، وفقًا لعدد من الخبراء إلى أسباب مختلفة، منها:

1- عندما يمر الطفل بموقف يسبب له الخوف والألم وعدم الراحة، فإنه يخاف من هذا الموقف والمواقف الشبيهة له.

2- يلعب أحيانا الآباء والأمهات دورا كبيرا في تعلم الطفل للخوف، وذلك من خلال خوف الوالدين من شيء معين، سواء كان حيوانا أو شخصا أو موقفا ما، فيتعلم الطفل من ردود فعل الوالدين أن هذا الشيء مخيف فيخاف الطفل هو أيضًا، وأحيانا يتعلم الطفل الخوف من الوالدين اللذين يتعمدان إخافته من شيء ما أو شخص ما.

3- أحيانا يكون أسلوب تربية الطفل سببا في كونه خائفا باستمرار، كالتوبيخ والضغط عليه ليقوم بشيء معين أو ليمتنع عن شيء معين والقسوة الزائدة.

4- سوء معاملة الوالدين والمدرسين للطفل ينمي الخوف عند الطفل، فيرتبط سوء المعاملة والضيق بالخوف.

5- يسبب العقاب البدني خوفا شديدا للطفل من الشخص الذي يقوم بعقابه. (اقرأ أيضًا«اللي يضربك اضربه».. هل تتعاملين مع طفلك العنيف بطريقة صحيحة؟)

6- في بعض الأحيان يقوم الوالدان برواية قصص مخيفة للأطفال، أو يشاهدان معهم الأفلام المرعبة دون اعتبار لتأثير ذلك عليهم.


 

وذكرت "كلير فهيم" في كتابها "دليل التحرر من الاضطرابات النفسية"، أن للخوف تأثيرا سلبيا كبيرا على الطفل، ومن هذه التأثيرات:
1- الطفل الخائف لا يستطيع تكوين صداقات ويفضل أن يكون منعزلا مع نفسه، وحتى إذا كون صداقات تكون محدودة، فهو يرى أن كل ما حوله مصدر للخوف والمشكلات فيتجنبها.

2- الطفل الخائف لا يستطيع التصرف بمفرده، فخوفه لا يمكنه من التفكير والمحاولة في الموقف، فلا يستطيع الاعتماد على نفسه ولا يستطيع تحمل المسؤولية.


عزيزتي الأم عزيزي الأب يمكنكم مساعدة الطفل للتخلص من الخوف الذي يسيطر عليه بعدد من الطرق، منها:

1- لا يجب إجبار الطفل على مواجهة الموقف الذي يخاف منه بالقوة، لأن هذه الطريقة تسبب خوفا أشد للطفل.

2- إذا لم نتمكن من إبعاد الطفل عن مصدر الخوف فلا بد من أن يتعود عليه بالتدريج وبالهدوء.

3- يمكن مساعدة الطفل على التخلص من الخوف من خلال ربط الموقف أو الشخص الذي يخاف منه الطفل بشيء ما يحبه، مثل أن يقوم هذا الشخص بتقديم حلوى للطفل أو يلعب معه عدة مرات.

4- إحاطة الطفل بجو من الحب والدفء والتقبل وشعوره بالأمان، ولا يعني ذلك تدليل الطفل الزائد، بل يمكن التعامل معه بدرجة من الحزم والتي لا تضره ولا تكون شديدة القسوة عليه. (اقرأ أيضًانصائح مهمة عن توقيت وكيفية مكافأة طفلك)

5- لا يجب استغلال خوف الطفل و تهديده من الوالدين حتى يقوم بطاعتهما أو الابتعاد عن الأفعال الخاطئة التي يقوم بها. (اقرأ أيضًا5 أساليب خاطئة في تربية طفلك.. احذر منها واتبع هذه الطريقة)

6- يجب تربية الطفل على الاستقلال عن الوالدين والاعتماد على نفسه، ما يساعده على تكوين الثقة بنفسه وتخطي الخوف.

عزيزتي الأم إن مشكلة خوف الطفل ليست مشكلة كبيرة ومن السهل مساعدته على التخلص منها بسهولة، ولكن يجب أن تعرفي الطريقة المناسبة لطفلك والتي تلائم طريقة تفكيره حتى تكون نتائجها مرغوبة وحتى تحققي لطفلك الثقة والراحة والسعادة.