loading...

أخبار العالم

ترامب: فخورون بعلاقتنا مع لبنان.. وندعم الحكومة

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب - أرشيفية

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب - أرشيفية



أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بيانا أشاد فيه بحكومة لبنان لتعزيزها الأمن والاقتصاد في البلاد، مؤكدا أن الولايات المتحدة فخورة بعلاقاتها مع لبنان وتدعم حكومته. وتزامن إصدار هذا البيان الأمريكي مع اختتام مؤتمر المانحين الذي عقد في باريس لدعم لبنان، إذ تلقت الدولة اللبنانية وعودا استثمارية مشروطة بقيمة 11 مليار دولار، ولكن المنح المالية كانت زهيدة جدا. وذلك حسبما نقلت وكالة "روسيا اليوم".

وقال ترامب في بيان وزعه البيت الأبيض: "إن لبنان بلد يواجه تحديات لا تعد ولا تحصى، بما في ذلك التدفق غير المسبوق للاجئين، والأثر المدمر لإيران وحزب الله، ولكن، كما نرى من نجاح المؤتمر، فإن لبنان هو أيضا بلد يتمتع بإمكانيات هائلة وله كثير من الأصدقاء"، مضيفا: "إن لبنان، تحت قيادة رئيس الوزراء سعد الحريري، يعالج هذه القضايا الملحة".

وأشار إلى أن لبنان قد أقر للسنة الثانية على التوالي الموازنة العامة، وزاد عدد قواته في جنوب البلاد، وهزم مؤيدي جماعة "الدولة الإسلامية" الإرهابية المحظورة، قائلا إن لبنان سيجري قريبا انتخابات برلمانية تاريخية، ما يدل على تعزيز الأمن فيه.

وأيد ترامب، خطط تحفيز الاقتصاد من خلال الاستثمار ومكافحة الفساد وتحسين المساءلة، معربا عن اعتقاده بأن خطط لبنان الطموحة لتنفيذ مشاريع البنية التحتية توفر فرصة لتعزيز اقتصاد البلاد. متابعا: "ستعتمد الشركات الأمريكية على الفرص الجديدة، التي توفرها الخطة الاستثمارية في لبنان".

وانطلقت صباح أول من أمس الجمعة، أعمال مؤتمر باريس الدولي لدعم الاقتصاد اللبناني بمشاركة 37 دولة بينها مصر و14 منظمة إقليمية ودولية، تحت عنوان "باريس 4" أو "سيدر"، وهو تعبير عن مؤتمر اقتصادي للتنمية عبر الإصلاحات مع الشركات، وافتتح المؤتمر وزير الخارجية الفرنسي جون ايف لودريان، ورئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، بحضور وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي برونو لومير.

وتسعى الحكومة اللبنانية لجمع التمويل اللازم لتنفيذ المرحلة الأولى (من 4 إلى 5 سنوات) من الخطة الوطنية للاستثمار في البنية التحتية في لبنان والتي تحتاج إلى 10.8 مليار دولار، علما بأن هذه الخطة تنقسم لـ3 مراحل من 4 سنوات وتصل تكلفتها إلى نحو 23 مليار دولار. والمشروعات المعنية بهذه الخطة تشمل قطاعات الكهرباء والنقل وإدارة مياه الصرف ومعالجة المخلفات الصلبة والاتصالات والثقافة والسياحة، كما من المنتظر أن يعرض الجانب اللبناني خلال مؤتمر باريس رؤيته الاقتصادية الشاملة وخطة الإصلاح التي وضعتها الحكومة لضبط الحسابات العامة والتي قد تتضمن رفع الدعم عن الكهرباء والوقود ورفع قيمة الضريبة على القيمة المُضافة وبذل المزيد من الجهود لمكافحة الفساد وتحقيق الشفافية.

موضوعات أخرى متعلقة:

أزمة لبنان| مليار دولار من السعودية.. ومصر: لن نبخل بتجربتنا

الفساد يقود لبنان إلى الإفلاس.. و4 تدابير تعيد التوازن إلى الاقتصاد

سامح شكري من روما: ندعم لبنان بقوة.. والمنطقة لا تزال تواجه مخاطر

وزيرة الاستثمار: خطة اقتصادية مستقبلية بين مصر ولبنان

وداعًا لـ«الوراثة السياسية».. اللبنانيات قادمات تحت قبة البرلمان

السعودية تعود إلى لبنان بشكل مغاير بالشكل والمضمون