loading...

رياضة مصرية

«التحرير» تحاور صاحبة لافتة «تتجوزني يا صلاح»: «بعض المصريين أوفر.. أنا بنت بلدكم»

شاهي سالم

شاهي سالم



في أثناء مباراة المنتخب الوطني أمام نظيره البرتغالي، الودية، التي أُقيمت يوم الجمعة الموافق 23 من مارس الماضي، استعدادًا لكأس العالم 2018 بروسيا، خطفت إحدى المشجعات المصريات الأنظار من أرض ملعب «ليتزجراند» بمدينة زيورخ في سويسرا، بعدما طلبت بطريقة مرحة الزواج من محمد صلاح، نجم المنتخب، والمحترف ضمن صفوف فريق ليفربول الإنجليزي، قائلة: «تتجوزني يا صلاح؟.. ونلعب كرة».

ووجدت صورة هذه الفتاة تفاعلًا كبيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي، وعلّق النشطاء قائلين: «إنّ الفتاة الحسناء مصرية الجنسية، ولكن تُقيم في إحدى الدول الأوروبية، وحضرت إلى سويسرا؛ من أجل مشاهدة مباراة مصر والبرتغال، موضحين أن الفتاة استطاعت التواصل مع محمد صلاح بعد المباراة، وعبرت عن حبها له وعرضت عليه الزواج، ولكنه مازحها بأنه متزوج ولا يستطيع الزواج مرة أخرى، ثم التقط معها الصور التذكارية».

«التحرير» تواصلت مع الفتاة الحسناء «شاهي سالم»، وتحدثت عن كواليس اللافتة التي كتبت عليها «تتجوزني يا صلاح.. ونلعب كرة»، وعن رد فعلها بعد سخرية «السوشيال ميديا»، وكيف التقطت صورًا مع النجم المصري محمد صلاح، وجميع لاعبي المنتخب الوطني، وصدمتها من المصريين.

وإلى نص الحوار..

تروي «شاهي» كواليس الصورة التي حازت على انتشار عالمي واسع، وتقول: «أنا مُقيمة في أوروبا طول حياتي، وخاصة في مدينة فيينا عاصمة النمسا، ولما عرفت أن المنتخب هيلعب في سويسرا قررت السفر، وكنت سبب أن عددا كبيرا من أصدقائي سافروا معي لتشجيع المنتخب المصري»، وتُضيف: «سافرت 11 ساعة بالقطر من فيينا لسويسرا، ويوم الماتش قبل ما أنزل فكرت في كتابة لافتة تعبر عن حبي لصلاح والمنتخب، وكان كل هدفي هزار، وبناء عليه تصرفت بعفوية زي أي حد مبسوط رايح يشجع مصر وعاوز يتبسط، وماكنش في بالي أي حاجة ممكن تتفهم بطريقة غلط».

تحكي «شاهي» صاحبة الـ(26 عامًا) أنها قبل كتابة لافتة «تتجوزني يا صلاح.. ونلعب كرة» كانت ترغب في كتابة جملة أخرى وهي (تتجوزني يا صلاح.. والشبكة عليا)، ولكنها تراجعت عن ذلك، وتتابع: «هو بيحب الكرة علشان كدا كتبتها وماكنش فارق معايا أكتب إيه بالظبط لأن الموضوع كان هزار»، ورغم ذلك فإنها نسيت اللافتة بعد نزولها، ولكنها عادت مرة أخرى لإحضارها والتوجه إلى المباراة.

بعد مرور نصف الساعة من وقت المباراة، أظهرت شاهندة سالم، الشهيرة بـ«شاهي» اللافتة، وهو ما جذب الأنظار إليها، وتوضح: «مجرد ما رفعتها تفاجأت أن ناس كتير بتبص عليا وبتضحك وبتصورني.. أنا استغربت هما بيعملوا كدا ليه لأن دة عادي بالنسبالي إنه يحصل، لأن المشهد ده بيتكرر كتير في المباريات الأوروبية».

«شاهي» ردت على سخرية «السوشيال ميديا» من كتابتها كلمة «كرة» بطريقة خاطئة، وتعلق: «أنا اتولدت في القاهرة، وسافرت أوروبا وأنا عمري سنة، وماجتش مصر لمدة 10 سنين وأنا صغيرة، وماكنتش باعرف عربي خالص، ولكن والدي صمم على أن يعلمني اللغة العربية، وكنت باذهب معه إلى المسجد لتعليم وحفظ القرآن الكريم، ورغم ذلك أنا العربي بتاعي على أدي وماكنتش أعرف الجملة بتتكتب إزاي بطريقة صحيحة».

محمد صلاح.. نجم لا يتوقف عن التوهج في مدينة الضباب

بعد انتهاء المباراة التي خسرها المنتخب الوطني بهدفين مقابل هدف، أصرت «شاهي» على التوجه إلى الفندق الذي يُقيم فيه لاعبو المنتخب؛ لالتقاط بعض الصور معهم، وتسرد: «روحت لهم الفندق، واتفاجأت بوجود جماهير كتيرة بيحبوا المنتخب واقفين علشان يتصوروا معاهم، وفعلا كنا بنتصور مع كل لاعب يطلع من الغرفة، حتى خرج محمد صلاح».

تحكي «شاهي» -والتي تدرس الصحافة والإعلام- تفاصيل صورتها مع صلاح: «طلبت من صلاح إني أتصور معاه رغم إن كان فيه جمهور كتير حوله، وكان صعب إني أوصله، ووافق على التقاط الصورة واتصورت 4 صور معاه، واحدة فقط هي اللي كانت مظبوطة»، ورغم ذلك، فإن إصرار شاهي على التقاط صورة جيدة مع النجم محمد صلاح، دفعها لطلب التصوير معه مرة أخرى وهو ما لم يمانعه الفرعون المصري.

 

#salah #صلاح

A post shared by ????????♥️???????? (@shahy.salem) on

وتؤكد شاهي أنها عندما توجهت للاعبين إلى الفندق، لم يكن من أجل محمد صلاح فقط، ولكن كان من أجل لقاء جميع أفراد المنتخب، نافية ما تردد حول الحديث الذي دار بينها وبين محمد صلاح، في أثناء التقاط الصورة، كما نفت أنها «طلبت منه الزواج وأنه رد عليها بأنه متزوج».

تقول «شاهي»: «الكلام دا ماحصلش وأي كلمة نُشرت في الأخبار أنا بانكرها تمامًا، وكنت أتمنى أن القنوات العربية تكون متأكدة من أي خبر قبل أن يتم نشره، كاحترام لجمهورهم.. ماينفعش يعملوا كده علشان دا شرف وكرامة بنت».

تواصل «شاهي» حديثها لـ«التحرير»: «أنا كبنت مصرية معاها الجنسية النمساوية متعودة هنا إن لو أي حد قال عننا كلمة واحدة خطأ بنرفع قضية عليه، وماينفعش حد ياخد صورة من غير إذن صاحبها، واستغربت من انتشار الصورة بشكل كبير ووصولها لبلدان عديدة مثل أمريكا، تركيا، السعودية، اليمن، ولكن كان نفسي يوصل بشكل صحيح».

«الصدمة» كانت هي رد فعل «شاهي» عندما تفاجأت بانتشار الصورة بهذا الشكل، مضيفة: «تفاجأت أن الصورة انتشرت بشكل كبير على موقع (إنستجرام) وماكنتش مصدقة، ولا فاهمة ليه صورتي اتنشرت كدا، واتصدمت، وكنت بطلب من الصفحات إنها تشيلها، وماكنتش فاهمة إيه الهدف من انتشارها بالشكل دا، بعد كتابة بعض الأشخاص تعليقات سلبية وشتائم بدون سبب».

«استغربت من فهم البعض لكلمة نلعب كرة بشكل خاطئ رغم إني كتبتها لأن محمد صلاح لاعب كرة، وأنا باحب الكرة، ولكن قالوا في مصر إن الكلمة دي بتتفهم غلط، بس أنا ماكنش قصدي كدا، وكمان ماكنتش أعرف إنهم في مصر هيفهموها بالشكل السيئ، لأني كتبتها بعفوية وهزار.. اتضايقت جدًا وكنت متلخبطة ومش مصدقه إللى بيحصل، وخلال 5 أيام كان عندي 11 ألف معجب فجأة، رغم إن السوشيال ميديا جزء من اهتمامي، وأنا عندي اهتمامات أكبر بكتير وهي الدراسة وشغلي ونجاحي في الحياة».

صلاح.. «صانع السعادة» في بلاد الفرنجة

لم تكن هذه هي المرة الأولى التي تلتقط فيها «شاهي» صورًا مع النجوم، حيث إنها استطاعت التقاط الصور مع بعض الفنانين مثل «أحلام، تامر عاشور، هاني شنودة، أحمد حاتم، سمير غانم، حسن حسني»، وتوضح: «أنه رغم ذلك، فإن شعوري وأنا باتصور مع المنتخب كان أفضل، وكنت سعيدة جدًا علشان المنتخب يمثل مصر أم الدنيا، وكان إحساس مختلف رغم حبي وتقديري للشخصيات الأخرى».

 

 

#tamerhosny

A post shared by ????????♥️???????? (@shahy.salem) on

 

ووجهت شاهي رسالة إلى وسائل الإعلام، وأشارت إلى أن هناك أحداثا هامة تحدث تستحق الاهتمام بها أكثر من صورة فتاة تحمل لافتة في مباراة، وتقول: «دي حاجة تافهة ومش موضوع أصلا، وفي حاجات تستاهل الحديث عنها ومش بيجيب سيرتها، ومش بتاخد حجم كبير ويهتموا بيها، واهتموا فقط ببنت راحت الماتش، ورفعت لافتة، والموضوع كان كبير».

تابعت: «أنا ماشفتش ربع صور شهداء سيناء في الإعلام، زي ما شوفت صوري على النت، وفي مواضيع يجب أن نتحدث فيها بشكل أكبر، بدل الكلام في أشياء تافهة وصغيرة، ونعمل منها موضوع كبير».

«فريق صلاح» ليفربول سابقًا.. كيف أصبح الفرعون النجم الأوحد؟

وعن رواد مواقع «السوشيال الميديا» الذين سخروا من الصورة، تقول: «انتم فاكرين إني روحت طلبت إيد صلاح بجد.. طبعا دا ماحصلش.. أنا عارفة إن صلاح متجوز، وعنده بنته مكة، وزوجته محترمة، وأخلاقه عالية، ولكن كان كل هدفي هزار.. بس مشكلة بعض المصريين إن ردود أفعالهم أوفر، ولازم تكون أهدى من كدا، ولازم كل حاجة ناخدها ببساطة، وباقولهم إهدوا شوية أنا بنت بلدكم، ومش لازم نمسك غلطة على حد ونوحش صورته، ونشتم فيه».

 

????♥️

A post shared by ????????♥️???????? (@shahy.salem) on

رغم كل هذه الضجة التي حدثت حول شاهي رغمًا عنها، فإن ذلك لم يثنها عن الذهاب مرة أخرى لتشجيع المنتخب خلال مباريات كأس العالم في روسيا قائلة: «إن شاء الله لو ظروفي تسمح هاسافر مع المنتخب في روسيا، وباطالب كل الناس تعمل كدا، ولازم نروح نشجعهم، علشان وصولهم لكأس العام حاجة مفرحة جدًا».

ووجهت شاهي كلمة لنجم المنتخب الوطني وليفربول: «مومو لفت أنظار الجميع بأخلاقه العليا واجتهاده واهتمامه بأهل بلده، وأنه عنده أمل في الحياة، وعمل نفسه بنفسه، وإيمانه بربنا كبير جدا، وربنا وفقه في حياته علشان كدا.. هو محترم جدا، وبيساعد الناس ويتمنى الخير للآخرين، وأكتر حاجة باحبها في صلاح إن فيه ناس أسلمت بسببه».