loading...

أخبار العالم

روسيا تبرئ الجيش السوري من الكيميائي.. وأمريكا: يجب محاكمة الأسد

قصف سوريا - أرشيفية

قصف سوريا - أرشيفية



حثت الولايات المتحدة الأمريكية، روسيا على المساعدة فى منع المزيد من الهجمات الكيميائية فى سوريا، رغم أنها في نفس الوقت اتهمت "موسكو" مجددًا بدعم السلطات السورية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية "هيذر ناويرت" فى بيان لها نقلته وكالة "سبوتنيك" أن تدعو الولايات المتحدة روسيا لوقف دعمها غير المشروط للسلطات السورية والعمل مع المجتمع الدولى لمنع المزيد من الهجمات الكيميائية الهمجية، مضيفة أن الولايات المتحدة تتابع عن كثب الوضع فى مدينة "دوما" السورية، مشيرة إلى هناك عدد كبير من ضحايا هجوم كيميائي حسبما ذكررت التقارير السابقة.

وأضافت المتحدثة باسم وزارة الخارجية، أن هذه التقارير، إذا تم التأكد من صحتها، فهى مرعبة وتتطلب ردا فوريا من طرف المجتمع الدولي، مؤكدة على اذا تثبت صحة هذه التقارير يجب تقديم "الأسد" ومن يدعمه من الدول الأخرى إلى العدالة، مشيرة إلى أن روسيا، تدعم الحكومة السورية بقوة، وهى المسؤول الأول والأخير فى النهاية عن هذه الهجمات الوحشية.

وأعلن ناشطون سوريون، ارتفاع حصيلة القتلى نتيجة قصف مدينة دوما بالغوطة الشرقية إلى أكثر من 200 قتيل، موضحين لقناة "العربية الحدث" اليوم، أن "القصف شمل غازات كيماوية مثل غاز السارين والأعصاب وليس غاز الكلور فقط"، وأنه تم استخدام غاز الكلور على النقطة الطبية والمستشفى التخصصي خلال الساعات الماضية.

وأضافوا أن حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع الكبير، وأن فرق الدفاع المدني مازالت تسحب جثث الضحايا من تحت الأنقاض.

من جانبها نفت وزارة الدفاع الروسية فى بيان لها، بشدة الأنباء عن استخدام الجيش السورى أسلحة كيميائية فى "دوما بالغوطة الشرقية"، وقال رئيس  مركز المصالحة الروسي في سوريا اللواء يوري إيفتوشينكو، اليوم: "نعلن استعدادنا لإرسال خبراء روس في مجال الأمن الإشعاعي والكيميائي والبيولوجي إلى دوما فورا بعد تحريرها من المسلحين لجمع المعلومات التي ستؤكد أن هذه التصريحات مفبركة".

وأكد اللواء أن روسيا تبدأ اليوم الأحد عملية لإجلاء مسلحي "جيش الإسلام" من مدينة دوما، مشيرا إلى أن عددا من الدول الغربية تتخذ إجراءات تهدف لإفشال هذه العملية باستخدام موضوع استخدام القوات السورية للأسلحة الكيميائية.