loading...

ثقافة و فن

عمر الشريف.. حب من أول قُبلة وإسلام من أجل الزواج ورحيل بألزهايمر

عمر الشريف

عمر الشريف



ملخص

​أحد أبرز نجوم مصر على مدار التاريخ، ابن تاجر الأخشاب القبطي الذي أسلم من أجل زواج عمره الوحيد من فاتن حمامة، إلا أن العالمية حالت بينهما وانفصلا، ورحل متأثرًا بألزهايمر.

عمر الشريف.. نجومية متفردة ومسيرة فنية حافلة خطها بجهده وإبداعه، واستطاع أن ينحت اسمه فى تاريخ السينما بأحرف من ذهب فى المشرق والمغرب، أحب الفن والنساء والقمار، إلا أنه عشق "فاتن" وحدها، كان جامحًا مغامرًا من النوع الذى لا يأبه بالحسابات ولا بقوادم الأيام، عاش حياة مليئة بالمتغيرات الفنية والمكانية والدينية والعاطفية متجاوزًا كل الحدود الجغرافية والثقافية، ابن تاجر الأخشاب الذى لم يقبل بما يمتلكه من موهبة أن يكون شخصًا عاديًا، وبها صار نجمًا سينمائيًا عالميًا وأسطورة مصرية تحمل لقب "العالمي".

النشأة

هو ميشيل ديمترى شلهوب، المولود يوم 10 أبريل 1932 بمدينة الإسكندرية، لأسرة مسيحية كاثوليكية، لأب لبنانى يُدعى جوزيف شلهوب، يعمل بتجارة الأخشاب هاجر من زحلة بلبنان إلى مصر فى أوائل القرن العشرين، ووالدته كلير سعادة، من أصل لبنانى سورى، درس التعليم الابتدائى والثانوى بـ"كلية فيكتوريا" الإنجليزية بمسقط رأسه، وكان من بين زملائه يوسف شاهين، وفى فترة الدراسة مارس الرياضة وكان شغوفًا بالتمثيل أيضًا، وشارك فى المسرح المدرسى وقتها، ومنها إلى جامعة القاهرة حيث درس الرياضيات والفيزياء، وبعد تخرجه عمل لمدة 5 سنوات بتجارة الأخشاب مع والده قبل أن يقرر دراسة التمثيل فى الأكاديمية الملكية للفنون الدرامية بلندن.

عمر الشريف

بداية المشوار

كان أول اختبار له عندما رفضت فاتن حمامة البطل المقترح أمامها لتمثيل فيلمها الجديد "صراع فى الوادي"، 1954، وتذكر مخرج الفيلم يوسف شاهين صديقه القديم ميشيل ديمترى، الذى كان يهوى التمثيل أثناء الدراسة، فاقترح الأمر على البطلة والمنتج جبرائيل تلحمى فوافقا، وكان أول عمل له هو اختياره اسمًا جديدًا، عُرف به بعد ذلك، وهو عمر الشريف، ونجح الفيلم نجاحًا كبيرًا فى شباك التذاكر وبسرعة تصاعدت نجومية الشريف حيث شارك فى الفترة من 1954 حتى عام 1962 فى أكثر من عشرين فيلمًا سينمائيًا.

العالمي
فى أوائل الستينيات التقى الشريف بالمخرج العالمى دافيد لين، الذى قدّمه فى العديد من الأفلام، بعد أن نجح فيلمه الأول "لورانس العرب" 1962، ولقى شهرة كبيرة فى الغرب، وأصبح الفيلم فور إنتاجه أحد أفضل الأعمال السينمائية العالمية ويُعد من أفضل ما أنتجته السينما البريطانية على الإطلاق، وحاز أداء عمر على ترشيح لجائزة الأوسكار لأفضل ممثل فى دور مساعد، وفاز عن نفس الدور بجائزة الكرة الذهبية رفيعة المستوى وحاز شهرة عالمية.

 توالت بعدها الأعمال السينمائية العالمية واستمر مع نفس المخرج، وشارك فى عدة أفلام منها "الرولز رويس الصفراء" 1964، و"دكتور جيفاجو" 1965، حيث فاز عن دوره بجائزة الكرة الذهبية للمرة الثانية لأفضل ممثل فى دور رئيسى، و"أكثر من معجزة" مع النجمة العالمية الإيطالية صوفيا لورين، و"تشي"، عن تشى غيفارا 1969، و"الوادى الأخير" 1971، وغيرها.

شارك النجم العالمى عمر الشريف فى أكثر من 50 عملا سينمائيا فى هوليوود، وقدم ما يقارب 10 مسلسلات أمريكية، وفى منتصف السبعينيات فى فيلم "بذور التمر الهندي"، إلا أنه لم يلق النجاح المنتظر، وبعد ذلك قل ظهوره مما اضطره لأداء أدوار مساعدة، مثل دوره فى "النمر الوردي يضرب مجددًا" 1976، واكتفى بظهوره فى البرامج الفنية والسهرات والمسلسلات كضيف شرف لعدة دقائق.

أعماله 

شارك عمر الشريف فى أفلام شهيرة أخرى منها "غلطة حبيبى، لوعة الحب، حبى الوحيد، إشاعة حب، فى بيتنا رجل، أيوب، الأراجوز، المواطن مصرى، المسافر"، وآخر أعماله قام بالمشاركة فى مسلسل تليفزيونى عربى وحيد بعنوان "حنان وحنين" 2007، وفيلمى "حسن ومرقص" 2008، و"روك القصبة" 2013.

عمر وفاتن

أثناء تصوير فيلم "صراع فى الوادي" حدث الطلاق بين فاتن حمامة وزوجها المخرج عز الدين ذو الفقار 1954، بسبب موافقتها على القُبلة التى كانت موجودة ضمن سيناريو الفيلم، رغم أنها كانت معروفة برفضها أى مشهد أو لقطة فيها قُبلة، وبعدها بدأت قصة الحب بينها وبين الشريف، وتزوجا بعد أن أشهر إسلامه فى عام 1955، وأنجبا ابنهما طارق وهو الابن الوحيد للشريف، وبالإضافة إلى هذا الفيلم شاركا معا فى خمسة أفلام أخرى هى "أيامنا الحلوة" 1955 مع عبد الحليم حافظ وأحمد رمزى، و"صراع فى الميناء" 1956، و"لا أنام" 1957، و"سيدة القصر" 1958، وأخيرا "نهر الحب" 1961.

المسافر

بسبب صرامة نظام الرئيس جمال عبد الناصر، فى إصدار تصاريح السفر والخروج من مصر، قرر أن يستقر فى أوروبا عام 1965 بشكل نهائى، الأمر الذى أثر على زواجه من فاتن حمامة وأدى إلى انفصالهما عام 1966 ثم طلاقهما بشكل نهائى عام 1974، ولم يتزوج ثانية منذ انفصالهما، وله من زواجه منها ابن واحد هو طارق، وله حفيدان هما "عمر، وكريم".

ومن الستينيات حتى بداية التسعينيات، ظل مقيمًا خارج مصر ومنشغلًا بأدواره العالمية فى السينما الأمريكية والأوروبية التى قدّم خلالها أدوارًا كثيرة ومتنوعة بين الحربى والدرامى والكوميدى، حتى استقر بشكل نهائى بمصر ببداية التسعينيات، خلال مشواره الفنى الطويل والمميز حصل على عدد من أرفع الجوائز السينمائية قاطبًة. 

خطبة سهير رمزي

بعد قرار اعتزالها وارتدائها الحجاب، تم إعلان خطبة الفنانة سهير رمزى على عمر الشريف، لكنها سرعان ما انتهت بالانفصال، وبعد ذلك خرجت شائعات كثيرة تؤكد زواجهما السرى لعدة أشهر فقط، ورغم قوة ما تردد عن زواج عمر الشريف سرا لعدة أشهر من سهير، ونفى الشريف ذلك، وهو النفى الذى أكدته سهير من جانبها فى حوار لها، فى مارس 2015، مع الإعلامى مفيد فوزى فى برنامجه "مفاتيح" على فضائية "دريم 2".

القمار والجنس

كشف حفيده عمر، الكثير من المعلومات والأسرار عن حياة جده العاطفية والجنسية، طبقًا لما جاء فى موقع mirror، يناير 2017، ومنها أنه خسر ملايين من أمواله فى القمار، حتى أنه ضيع فى ليلة واحدة أجور 9 أشهر من العمل، واضطر نتيجة لذلك بقبول العمل فى أفلام درجة ثانية من أجل الحصول على الأموال فقط، وأنه كان كثير العلاقات الجنسية. 

الجوائز

فاز عمر الشريف بجائزة جولدن جلوب لأفضل ممثل عام 1966 عن فيلم دكتور جيفاجو، وحصل على جائزة مشاهير فنانى العالم العربى 2004، تقديرا لعطائه السينمائى، ونال فى نفس العام أيضا جائزة سيزر لأفضل ممثل، عن دوره فى فيلم "السيد إبراهيم وأزهار القرآن" لفرانسوا ديبرون، كما حصل على جائزة الأسد الذهبى من مهرجان البندقية السينمائى عن مجمل أعماله.

الرحيل

أصيب فى الثلاث سنوات الأخيرة من عمره بمرض ألزهايمر وبدأ ينسى أقرب الناس إليه، وامتنع عن تناول الطعام والشراب بعد رحيل سيدة الشاشة فاتن حمامة، حتى وافته المنية يوم الجمعة 10 يوليو لعام 2015 عن عمر ناهز 83 عاما فى إحدى مستشفيات حلوان، ليلحق بمعشوقته الوحيدة الأبدية فى أقل من 5 أشهر.