loading...

أخبار مصر

رئيس الوزراء: تعاون مصري قبرصي في الاستثمار والأمن

المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء

المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء



أعرب المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، عن تقديره للمواقف القبرصية الداعمة لمصر، وتوضيح الصورة الحقيقية لتطورات الأوضاع بمصر في المحافل الأوروبية.

جاء ذلك خلال لقاء رئيس مجلس الوزراء اليوم، مع وزير خارجية قبرص نيكوس خريستودوليديس، والوفد المرافق له لبحث سبل دعم العلاقات الثنائية بين مصر وقبرص، وذلك بحضور سفير قبرص لدى القاهرة ومساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية.

وأكد الجانبان خلال اللقاء على أهمية حفظ الأمن والسلم في شرق المتوسط والاستفادة من الموارد الطبيعية والاستثمارات التي تتم في المنطقة، فيما أشار رئيس مجلس الوزراء إلى تميز العلاقات السياسية بين البلدين والتنسيق المستمر فيما بينهما في ضوء التحديات المشتركة التي تؤثر على استقرار منطقة الشرق الأوسط وجهود التنمية بالمنطقة.

وصرح السفير أشرف سلطان المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، بأن المهندس شريف إسماعيل رحب في مستهل اللقاء بوزير خارجية قبرص والوفد المرافق له باعتباره أول وزير خارجية لدولة أوروبية يزور مصر بعد إتمام الانتخابات الرئاسية المصرية، بما يؤكد تميز العلاقات بين البلدين، متطلعا إلى الزيارة المرتقبة للرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس للمشاركة في إطار فعاليات "أسبوع إحياء الجذور للجاليات المصرية اليونانية والقبرصية " في مصر في أوائل مايو 2018 تلبية لمُبادرة من رئيس الجمهورية أثناء القمة الثلاثية الخامسة فى نيقوسيا يوم 21 نوفمبر 2017.

وشدد رئيس الوزراء على الاهتمام الذي توليه مصر لتطوير التعاون في مختلف المجالات سواء مع الجانب القبرصي أو في إطار القمة الثلاثية بين مصر وقبرص واليونان والتي تعد أول آلية تعاون ثلاثية يتم تأسيسها في المنطقة، وتُبرز حرص مصر على تعزيز علاقاتها مع البلدين وإقامة عدد من المشروعات المشتركة بما يحقق المصالح المشتركة للدول.

وتشمل مجالات التعاون تنمية الثروة السمكية وإنشاء مزارع زيتون والتعاون في مجال الاتصالات ودعم مجالات ريادة الأعمال فضلاً عن تحسين كفاءة استخدام الطاقة في المباني وكذلك إمكانية التعاون في مجال البرامج السياحية المشتركة.

وفيما يتعلق بمجال الطاقة رحب رئيس الوزراء باستقبال الغاز القبرصي في ظل وجود الإمكانيات لنقل الغاز سواء من خلال خط الغاز مع الأردن أو من خلال محطات التسييل ذات القدرات المرتفعة وذلك للاستفادة من البنية التحتية والموقع الجغرافي المُتميز الذي تتمتع به مصر.

ومن جانبه، أشاد وزير خارجية قبرص بالتنسيق والتواصل القائم بين البلدين فيما يتعلق بالقضايا ذات الاهتمام المشترك في مختلف المحافل الدولية ، معربا عن حرص بلاده على دعم أطر التعاون القائمة بين البلدين وتذليل أية عقبات قد تعيق الارتقاء بها لآفاق جديدة وكذلك الانتهاء من الترتيبات الخاصة باتفاق منع الازدواج الضريبي هذا إلى جانب النظر في إمكانية فتح مجالات تعاون جديدة في ظل الإمكانيات والموارد التي يمتلكها البلدان.

وأكد على أهمية التواصل بين مجتمع رجال الأعمال في البلدين من بين ذلك الاجتماع المرتقب لمجلس رجال الأعمال من البلدين في شهر أكتوبر المقبل والعمل علي زيادة حجم الاستثمارات ورفع معدلات التبادل التجاري بين البلدين خاصة في ضوء تطلع عدد كبير من الشركات القبرصية إلى العمل في مصر هذا فضلاً عن الاستفادة من المقومات السياحية والثقافية في البلدين من خلال إعداد برامج سياحية مشتركة.