loading...

أخبار العالم

موسكو: الدفاع الجوي السوري اعترض 71 صاروخا أطلقها العدوان

العدوان الثلاثى علي سوريا

العدوان الثلاثى علي سوريا



أكدت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، أن الضربات الموجهة ضد سوريا هي رد فعل الغرب على نجاحات القوات السورية التي حررت أراضي بلادها من الإرهاب، مضيفة أن الدفاعات الجوية السورية اعترضت 71 صاروخا من إجمالي 103 صواريخ تم إطلاقها، موضحة أن ذلك دليلا على الفاعلية العالية التي يمتلكها الجيش السوري.

وقالت الوزارة، في بيان نقلته قناة (روسيا اليوم) الإخبارية، اليوم السبت، أن الطائرات من طراز توماهوك واف 16 واف 15، استخدمت صواريخ مجنحة وطائرات تورنيدو التابعة لبريطانيا أطلقت 8 صواريخ، ووسائل الدفاع الجوي تصدت بنجاح لهذا الهجوم وتم اعتراض 71 صاروخا.

اقرأ أيضا: روسيا: الدفاعات السورية تصدت للصواريخ بأنظمة سوفيتية قديمة 

وأضافت، أنه خلال الفترة الأخيرة تم تحسين منظومة الدفاع الجوي السوري بشكل جيد، مشيرة الى أن موسكو أوقفت منذ فترة توريد صواريخ "إس 300" إلى سوريا ولكنها ترى ضرورة بحث هذه المسألة في ضوء الأحداث الأخيرة.

وأشارت، إلى أنه تم استهداف القواعد الجوية التابعة للجيش السوري، وتم إسقاط جميع الصواريخ التي تم توجيهها إلى المطارات المختلفة ولم تتضرر، كما أن تسعة صواريخ وجهت إلى مطار المزة تم إسقاط خمسة منها. 

اقرأ أيضا: «طائرات وقاذفات قنابل».. أسلحة نفذت الضربة العسكرية في سوريا 

ولفتت إلى أنه تم توجيه 16 صاروخا إلى حمص اعترضت الدفاعات السورية 13 منها، و30 صاروخا وجهت إلى مواقع مختلفة في بلدات برزة والجرماني تم إسقاط سبعة منها، مضيفة أن هذه المواقع التي يفترض أنها متعلقة بما يسمى بالصناعة الكيماوية السورية هى مواقع مدمرة جزئيا من قبل. 

اقرأ أيضا: دمشق تؤكد تصديها للعدوان: أسقطنا 13 صاروخا في منطقة الكسوة 

وأضاف البيان أنه تم وضع القوات الروسية للدفاع الجوي في حالة تأهب، مؤكدة أن الصواريخ المجنحة لم تدخل مناطق سيطرة القوات الروسية، فيما تم توجيه هذه الضربات في اليوم الذي كان من المخطط أن تبدأ بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيماوية عملها في منطقة الهجوم الكيماوي المزعوم، وهذا دليل على عدم اهتمام الولايات المتحدة بأعمال التحقيق وإلى نيتها إفشال العملية السلمية في سوريا.

اقرأ أيضا: بوتين: سندعو لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمر، فجر اليوم، القوات الأمريكية بتوجيه عدة ضربات دقيقة لمواقع عسكرية داخل سوريا قال إنها تحوي أسلحة كيماوية، وقالت تريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا إنه لا بديل عن استخدام القوة العسكرية ضد سوريا، فيما أمر إيمانويل ماكرون الرئيس الفرنسي قواته بشن ضربات على سوريا.