loading...

أخبار العالم

هجوم «90 دقيقة» على سوريا يكبد واشنطن 100 مليون دولار

العدوان الثلاثي على سوريا

العدوان الثلاثي على سوريا



استيقظ السوريون على أصوات الضربات العسكرية، التي وجهتها الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا في الساعات الأولى من فجر اليوم السبت، ردا على الهجوم الكيماوي المزعوم على بلدة دوما بسوريا، تلك الضربة التي لم تستغرق أكثر من 90 دقيقة كلفت واشنطن ملايين الدولارات، فيما لم تعلن دمشق عن وقوع أي خسائر.

فقد أسقطت الدفاعات الجوية السورية نحو 70 صاروخا من أصل أكثر من 100 صاروخ أطلقوا على أهداف عسكرية بالأراضي السورية.

المواقع المستهدفة

بعد انتهاء الضربات، نشرت وزارة الدفاع الروسية خريطة وقائمة بأسماء المواقع التي استهدفتها قوات العدوان الثلاثي على سوريا.

وذكرت الوزارة بالتفصيل عدد الصواريخ التي أطلقها المعتدون، وسمت جميع المواقع المستهدفة، مشيرة إلى أن كل المطارات السورية المستهدفة لم تتعرض لأي أذى يذكر وهي:

سوريا 4

المطار الدولي بـ4 صواريخ أسقطت جميعها
مطار ضمير العسكري بـ12 صاروخا، أسقطت جميعها
مطار بلي العسكري جنوب شرقي دمشق بـ18 صاروخا أسقطت جميعها
مطار شعيرات العسكري بـ12 صاروخا أسقطت جميعها
تعرض مطار المزة لتسعة صواريخ تم إسقاط 5 منها
وقصف مطار حمص بـ16 صاروخا تم تدمير 13 منها دون أضرار جدية في الموقع
كما تعرضت منطقتا برزة وجمرايا للقصف بـ30 صاروخا تم إسقاط 7 منها

خريطة


وتعتبر وزارة الدفاع الروسية أن هذا القصف لم يكن ردا على الهجمة الكيميائية المزعومة في دوما، بل انتقام على نجاحات الجيش السوري في تحرير أراضي بلاده من الإرهاب الدولي.

 

عدوان

اقرأ أيضا : «ماي ساحرة شريرة وترامب هتلر».. نشطاء ينتفضون دعما لسوريا

الخليج وتكلفة الحرب

وقدرت وسائل الإعلام الأمريكية خسائر واشنطن من هذا الهجوم بما يقرب من 100 مليون دولار، وهي تكلفة الصواريخ التي أسقطت على سوريا إلا أن معظمها تم التصدي له.

استبق ترامب هذه الضربة العسكرية، بتوجيه رسالة إلى دول الخليج أعرب خلالها عن أمله في أن تمول دول الخليج تكلفة وجود القوات الأمريكية في سوريا، والتي طالب خلالها مستشاريه بترتيب انسحاب قواته خلال ستة أشهر.

قوات أمريكيو

الرئيس الأمريكي، أعرب خلال تلك التصريحات عن امتعاضه من قيمة الأموال الأمريكية التي تنفق في المنطقة، متسائلا: "لماذا لا تمول دول الخليج عملية إرساء الاستقرار في سوريا"، حسب الـ"سي إن إن".

اقرأ أيضا: «قلق مصري وترحيب إسرائيلي».. تباين ردود الأفعال على ضرب سوريا

كما أشار سيناتور في الإدارة الأمريكية، أن ترامب اشتكى في اجتماع مع فريق الأمن القومي من استمرار إنفاق الأموال الأمريكية في المنطقة، والتي بحسب قول ترامب "لم تأت في المقابل بنتيجة بالنسبة للولايات المتحدة".   

خسائر العدوان الأمريكي

وخلال العام الماضي، أفادت وسائل إعلام أمريكية، بأن التكلفة الإجمالية للعدوان الأمريكي على سوريا، تقدر بأكثر من 100 مليون دولار.

ففي إبريل 2017، أطلقت المدمرتان "USS ROSS وUSS PORTER، الأمريكيتان اللتان كانتا متمركزتين شرق المتوسط قرب الساحل السوري الغربي، نحو 59 صاروخ "توماهوك" على قاعدة الشعيرات العسكرية بحمص السورية، علما بأن تكلفة إطلاق الواحد منها تصل إلى 1.5 مليون دولار.

توماهوك

أما التكلفة الإجمالية للحملة العسكرية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط حتى 31 يناير 2017 وصلت إلى 6.2 مليار دولار، أو نحو 480 ألف دولار في الساعة الواحدة.

ومع استمرار التكاليف في الارتفاع، طالب "البنتاجون" بتخصيص مبلغ إضافي للميزانية العسكرية قدره 7.5 مليار دولار من أجل مواصلة القتال ضد التنظيمات الإرهابية، وهو ضعف المبلغ الذي خصص في 2016، حسب "روسيا اليوم". 

اقرأ أيضا: أول تعليق من سوريا على العدوان الثلاثي 

الأسد وتأييد الشارع

وفي الوقت الذي تكبدت فيه واشنطن الكثير نتيجة الضربة العسكرية التي استهدفت سوريا اليوم، يرى المراقبون أن تأثير هذه الضربات على سوريا لا يتعدى كونه تأثيرا معنويا، ولا قيمة له من الناحية المادية أو البشرية.

سوريا 2

"الضربة زادت من قوة النظام"، هكذا رأي رامي عبد الرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، أبعاد الضربة الثلاثية التي وجهها العدوان الثلاثي ، مؤكدا أن نظام بشار الأسد استفاد من هذه الضربة بشكل أكبر على الصعيد الشعبي، من خلال كسب تأييد أكبر من الشارع.

221906-تظاهرات-فى-دمشق

وأشار إلى أن كل المراكز التي استهدفت بالقصف فجر السبت كانت فارغة تماماً بعدما تم سحب العناصر التي كانت موجودة فيها قبل أكثر من ثلاثة أيام، حسب "فرانس برس".

وحسب ما نقلته لقطات من التليفزيون السوري الرسمي فإنه فور انتهاء العدوان على سوريا، خرج العشرات من سكان دمشق إلى الشوارع في استعراض لدعم نظام الأسد والتنديد بالضربات الأمريكية البريطانية الفرنسية، ملوحين بالأعلام السورية، وعمت الأغاني الوطنية شوارع سوريا للتأكيد على صمود الشعب السوري ضد العدوان الثلاثي، وللتأكيد على دعمهم للقيادة السورية والنظام السوري الحاكم.