loading...

أخبار العالم

روسيا تتهم أمريكا بشأن دوما.. وبريطانيا: الكيماوي استخدم 390 مرة بسوريا

سوريا

سوريا



أكدت البعثة الروسية الدائمة في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أن الولايات المتحدة الأمريكية تحاول تقويض سلطة بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في سوريا، كما أن روسيا لا تخطط للتدخل في عمل البعثة.

وقالت البعثة في بيان على "تويتر"، اليوم الاثنين، نقلته «سبوتنيك»: «الولايات المتحدة الأمريكية تحاول تقويض مصداقية بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية قبل وصولها إلى مدينة دوما السورية، وتؤكد روسيا من جديد التزامها بضمان أمن المهمة ولن تتدخل في عملها».

ومن ناحية أخرى قال بيتر ويلسون المبعوث البريطاني إلى «حظر الأسلحة الكيميائية»، إن المنظمة سجلت استخدام ذخيرة سامة في سورية أكثر من 390 مرة منذ عام 2014، مضيفا أن الفشل في محاسبة الفاعلين سيزيد مخاطر الاستخدام البربري للأسلحة الكيميائية في سوريا وأبعد منها.

ودعا المبعوث ويلسون، خلال الاجتماع المغلق الذي يجري في لاهاي لبحث الهجوم الكيميائي على دوما، أن على الدول أعضاء المنظمة التحرك بشكل جماعي وفقا لـ"بي بي سي".

وكان مبعوث الولايات المتحدة لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، كينيث وارد، قال إن هناك مخاوف من أن تكون روسيا قد أفسدت موقع الهجوم المزعوم بأسلحة كيماوية في مدينة دوماالسورية، ودعا المنظمة إلى التحرك لمواجهة استعمال أسلحة سامة محظورة، وذلك وفقاً لرويترز.

وقال السفير الأمريكي: "تأخر كثيرا هذا المجلس في إدانة الحكومة السورية على ممارستها حكم الإرهاب الكيماوي والمطالبة بالمحاسبة الدولية للمسؤولين عن تلك الأفعال البشعة".

وكانت بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وصلت أول أمس إلى دمشق للتحقيق في مزاعم استخدام السلاح الكيميائي ضد المدنيين هناك، ووجهت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا في الساعات الأولى من فجر السبت الماضي، ضربات صاروخية عسكرية على أهداف تابعة للنظام السوري برئاسة بشار الأسد، وذلك ردا على الهجوم الكيماوي المزعوم على بلدة دوما بسوريا. 

اقرأ أيضا:

بعد العدوان الثلاثي.. «الأسلحة الكيميائية» تبدأ التحقيق في هجوم دوما 

ألمانيا: عدم مشاركتنا في ضرب سوريا لا يعني أننا خارج الأزمة 

إيران: سنرد على الهجوم الإسرائيلي بسوريا في الوقت المناسب