loading...

التحرير كلينك

تعرف على مخاطر تطهير القولون الطبيعي.. قد يؤدي للفشل الكلوي

القولون

القولون



تعود ممارسة تطهير القولون الطبيعي إلى اليونان القديمة، ولكنه أصبح أمرا شائعا مع بدايات القرن العشرين، وغالبا يتم من خلال الإنزيمات والشاي وطرق أخرى. وحتى الآن البحث العلمي عن فوائد تطهير القولون محدود للغاية، ولا يوجد دليل أكاديمي مؤيد أو مخالف للممارسة وأغلبها عبارة عن ادعاءات لكن ثبت أن الآثار الجانبية تختلف في الشدة حسب الطريقة المتبعة حسبما ذكر موقع WebMd.

ما هو تطهير القولون الطبيعي؟

هناك طريقتان رئيسيتان لتطهير القولون: الأولى تكن من خلال المكملات والمساحيق السائلة عن طريق الفم أو الطريقة الأخرى من خلال المستقيم، وتكون الغاية هي طرد محتويات القولون من خلال أدوات وعلاجات مثل:

- الحقن الشرجية

- المسهلات

- شاي الأعشاب

- الإنزيمات

- المغنيسيوم

الطريقة الثانية من خلال الري، وقد تم اختراع أول جهاز حديث للقولون منذ حوالي 100 عام. اليوم، أخصائيو صحة القولون أو معالجو القولون بالهيدروجين يقومون بعمليات ري القولون، وهي التي تعمل مثل حقنة شرجية ولكنها تحتوى على الكثير من الماء، وبينما يستلقي المريض على الطاولة، تقوم مضخة ذات ضغط منخفض أو خزان قائم على الجاذبية بضخ عدة جالونات من الماء عبر أنبوب صغير يتم إدخاله في المستقيم، وبعد أن يكون الماء في القولون، قد يقوم المعالج بتدليك البطن ثم تقوم بتحرير الماء مثل حركة الأمعاء العادية. العملية تطرد السوائل والنفايات وقد يكرر المعالج العملية، وقد تستمر الجلسة لمدة ساعة، و أحيانا يستخدم الممارس مجموعة متنوعة من ضغوطات المياه ودرجات الحرارة وقد يجتمع أو لا يجمع الماء مع الإنزيمات والأعشاب والقهوة أو البروبيوتيك التي تمثل مكملات تحتوي على بكتيريا مفيدة.

علاج-القولون-العصبي-بالاعشاب

ما هي النظرية وراء تطهير القولون الطبيعي؟

واحدة من النظريات الرئيسية وراء تطهير القولون هو اعتقاد قديم بأن اللحم غير المهضوم والأطعمة الأخرى تسبب تراكم المخاط في القولون، وينتج عن هذا التراكم السموم وتسبب مجموعة واسعة من الأعراض مثل:

- الإعياء

- صداع الرأس

- زيادة الوزن

- الطاقة المنخفضة

ما هو هدف تطهير القولون الطبيعي؟

الادعاءات الصحية المقدمة من قبل منتجي منتجات تنظيف القولون وممارسي الري بالقولون واسعة النطاق وواسعة النطاق. هدفهم الرئيسي هو إزالة القولون بكميات كبيرة من النفايات الراكدة السامة المفترضة على جدران الكولون. يدعون أن ذلك سيعزز حيوية الجسم.

تشمل الأهداف الأخرى المعلنة ما يلي:

تحسين النظرة العقلية

تحسين نظام المناعة

خسارة الوزن

تقليل خطر سرطان القولون

تفتقر البحوث العلمية الجيدة عندما يتعلق الأمر بتحديد ما إذا كان تنظيف القولون مفيدًا أم لا.

Irritable-bowel-syndrome

هل التطهير الطبيعي للقولون ضروري؟

هل حركات الأمعاء كافية لإزالة القولون؟ أم هل صحيح أن تطهير القولون يمكن أن يكون مفيدا؟ نحن نعرف أن الجسم وحده يمكنه القيام بما يلي:

- يمكن للبكتيريا الطبيعية في القولون إزالة السموم من مخلفات الطعام.

- الكبد أيضا يتخلص من السموم و الأغشية المخاطية في القولون قد تبقي المواد غير المرغوب فيها من دخول الدم والأنسجة.

- بطانة الأمعاء تجدد نفسها بشكل أسرع من أي نسيج آخر في الجسم ، مما يمنع تراكم المواد الضارة.

- زيادة عدد حركات الأمعاء لا يحسن فقدان الوزن، ذلك لأن الجسم يمتص معظم السعرات الحرارية قبل أن تصل إلى الأمعاء الغليظة.

هل هناك مخاطر مرتبطة بتطهير القولون الطبيعي؟

تذكر أن كلمة "طبيعي" لا تعني بالضرورة أنها آمنة ولا تتم تحت مقاييس عالمية معينة لكن تختلف من مكان لآخر، وقبل البدء في ذلك الأمر يجب أن تتحدث مع الطبيب المختص لمعرفة الآثار الجانبية المحتملة ومنها:
- القيء والغثيان وتشنجات.

- الدوخة (علامة على الجفاف).

- فشل كلوي.

- ثقب الأمعاء.

متى تزيد نسبة الآثار الجانبية؟ إذا كنت تعاني من التالي:

- التهاب القولون القرحي.

- البواسير الشديدة.

- الأورام في المستقيم والقولون.

- أمراض القلب والكلي.

ما الذي يمكنك القيام به لتحسين صحة القولون؟

يمكن أن تساعد زيادة الألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان في مجموعة واسعة من المشاكل المعدية المعوية، بما في ذلك الإمساك وسرطان القولون والمستقيم، حيث أنك تحتاج إلى 25 جرامًا إلى 30 جرامًا تقريبًا مت الألياف، وإذا لم تكن هناك مشاكل في الجلوتين، أضف مصادر للألياف غير القابلة للذوبان، مثل الحبوب الكاملة، والألياف القابلة للذوبان، مثل النخالة وبعض الفواكه وبعض الخضراوات ودقيق الشوفان. أيضا، اشرب الكثير من السوائل، وتجنب التبغ وقلل من اللحوم الحمراء. ولا تنسى فحص سرطان القولون بداية من سن الخمسين، أو قبل ذلك إذا كان طبيبك ينصح بذلك.