loading...

إقتصاد مصر

مصر توقع اتفاقية مع الاتحاد الأوروبي في مجال الغاز والبترول

وزير البترول

وزير البترول



قال وزير البترول طارق الملا، إن مصر ستوقع اتفاقية مع الاتحاد الأوروبي الأسبوع المقبل في مجالات الغاز والبترول والكهرباء، في إطار مساعي مصر للتحول إلى مركز رئيسي للطاقة في المنطقة. وتعكف مصر على زيادة إنتاج الغاز في شرق البحر المتوسط من حقول مثل مشروع تنمية غرب دلتا النيل وحصتها في حقل ظُهر العملاق الذي تديره إيني الإيطالية، بجانب وجود محطات لإسالة الغاز ستساعدها على التصدير لأوروبا، وذلك حسبما ذكرت وكالة "رويترز".

جاء ذلك خلال افتتاحه، اليوم الثلاثاء، أعمال المؤتمر والمعرض الدولي التاسع لدول حوض البحر المتوسط "موك 2018"، بحضور محافظ الإسكندرية محمد سلطان، الذي يعقد هذا العام تحت شعار "اكتشاف إمكانيات البحر المتوسط الانطلاقة الثانية"، وتستمر فعاليات المؤتمر 3 أيام بمشاركة ما يقرب من 200 شركة محلية وعربية وعالمية في مجالات صناعة البترول والغاز من 12 دولة والخبراء والمهتمين بالصناعة البترولية.

وأكد الملا، انطلاق الدولة المصرية نحو بلوغ هدفها الطموح بالتحول إلى مركز إقليمي لتداول وتجارة الغاز والبترول والذي يدعم تحقيقه الفرص المتاحة في منطقة شرق البحر المتوسط للاستفادة من البنية التحتية والاكتشافات المتحققة في مجال الغاز الطبيعي، مشيرا إلى أن المؤتمر يواكب ما يشهده قطاع البترول المصري من تنفيذ رؤى استراتيجية للتطوير والتحديث وإعادة الهيكلة بما يسمح بالاستغلال الأمثل لكل الفرص والقدرات والإمكانيات التي يتمتع بها وزيادة جاذبيته للاستثمارات المحلية والعالمية، وذلك حسبما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وذكر أن المؤتمر والمعرض الذي يعقد سنويا بالتبادل بين مدينتي الإسكندرية ورافينا الإيطالية سيشهد مشاركة واسعة من الشركات المحلية والعالمية الكبرى والمستثمرين والخبراء في صناعة البترول والغاز من مختلف الدول، ما يجعله نافذة لمصر على العالم لإظهار قدراتها التنافسية في البحث والاستكشاف عن البترول والغاز وإلقاء الضوء على الفرص والاحتمالات الواعدة في المياه العميقة بالبحر المتوسط، موضحا أن المؤتمر يعد تأكيدا مهما على علاقات الشراكة الاستراتيجية بين مصر وشركائها الأجانب في صناعة البترول والغاز للمضي قدما نحو تحقيق المزيد من قصص النجاح في اكتشاف واستغلال ثروات البحر المتوسط كأحد أهم الأحواض الغازية على مستوى العالم.

وأضاف وزير البترول أن المؤتمر يشكل منصة حوار مهمة لمناقشة التحديات الفنية والاقتصادية التي تواجه صناعة البترول والغاز إقليميا وعالميا وتبادل الرؤى والأفكار والحلول بين الأطراف المشاركة في سبيل مواجهة هذه التحديات، مشيرا إلى أن المؤتمر سيشهد مناقشات علمية واسعة للدراسات الفنية والاقتصادية المتعلقة بأنشطة صناعة البترول لتحقيق الربط والتكامل المطلوب بين النواحي العلمية والتطبيقية في الصناعة وتعزيز الاستفادة من تلك الدراسات في تطوير العمل البترولي.

وشدد الوزير على أهمية المؤتمر والذي يتواكب هذا العام مع النمو الكبير الذى تشهده صناعة البترول والغاز في مصر وجني ثمار الإصلاحات الشاملة التي نفذتها الدولة المصرية خلال السنوات الأخيرة، والتي كانت لها آثارها الإيجابية المباشرة على نتائج أعمال قطاع البترول، والتوسع في أنشطته وزيادة جاذبيته الاستثمارية أمام الشركات العالمية الكبرى لضخ استثمارات جديدة، خاصة بعد الاكتشافات الكبرى للغاز الطبيعي في البحر المتوسط، والتي ساهمت في تعزيز مكانة مصر إقليميا في مجال الغاز الطبيعي.