loading...

أخبار العالم

صحفي بريطاني يكشف حقيقة «كيماوي دوما» بسوريا

أثار الهجوم الكميائي في سوريا

أثار الهجوم الكميائي في سوريا



زار الصحفي البريطاني روبرت فيسك، مدينة دوما السورية وتحدث إلى السكان المحليين، وظهرت لديه شكوك في وقوع هجوم كيميائي، حسبما أفادت صحيفة "إندبندنت".

وقال الصحفي، "لقد مررت عبر المدينة بحرية تامة، دون جنود أو شرطة أو مراقبين يتتبعون مساري، وكان بصحبتي صديقان سوريان وكاميرا وكمبيوتر محمول فقط"، حسبما نقلت وكالة سبوتنيك.

ووفقًا لأقوال فيسك، فقد تمكن من الحديث مع طبيب في المستشفى، الذى نقل إليه ضحايا الهجوم الكيميائي المزعوم، واصفًا الأحداث بشكل مختلف عما يؤكد الغرب، مؤكدًا على أن الناس تضرروا من الغبار أثناء القصف.

وكتب فيسك، "عندما وجدته في ذلك المستشفى، قال لي بفارغ الصبر إن شريط الغاز، الذي روع العالم صحيح تمامًا، لكن الطبيب السوري، البالغ من العمر 58 عاماً، أضاف شيئا: في تلك الليلة، تسببت الرياح القوية والقصف بعاصفة ترابية، وتعرض السكان في أنفاقهم وأقبيتهم المليئة بالقمامة لنقص الأوكسجين وليس الغاز".

جدير بالذكر أن صحفيو قناة " One America News Network" الأمريكية، أعلنوا في وقت سابق، بعد زيارتهم إلى دوما أنهم لم يعثروا على آثار لاستخدام الأسلحة الكيميائية.

اقرأ أيضًا: ماذا بعد «العدوان الثلاثي» على سوريا؟ 

15 هجوما إسرائيليا على سوريا منذ التدخل الروسي في 2015

ترامب: سوريا لم تسقط صاروخا واحدا.. معداتهم لا تعمل بشكل جيد 

هل علمت روسيا بتوقيت العدوان الثلاثي على سوريا؟ 

«العدوان الثلاثي» على سوريا أحرج الجيش البريطاني