loading...

ثقافة و فن

6 أفلام تتحدى الاكتئاب.. ستجعلك أفضل بعد مشاهدتها

كيفن سبيسي، جوزيف جوردون، كارل، تيم ومورجان فريمان

كيفن سبيسي، جوزيف جوردون، كارل، تيم ومورجان فريمان



ملخص

مهمة السينما جعل المشاهدين سعداء، أي كانت الطريقة، لكن الصعوبة تكمن في ضرورة أن تجتمع الفكرة الجيدة بالتنفيذ الذكي لكي يستطيع الفيلم تحقيق المعادلة الصعبة بإمتاع الجمهور والنقاد سويًا، لكن الأفلام التالية أثبتت أن المعادلة قابلة للتحقق.

الحياة قد تجعلك تشعر بالإحباط، الحزن، ربما حتى الغضب في أحيان كثيرة؛ فمن منا لا يتعرض للحظات ضعف إنساني، أن تهجرك حبيبتك، أو أن يتوفى شخص قريب إليك، أو تفقد وظيفتك، كلها حالات قد تؤدي بك إلى الإحباط والاكتئاب، وهنا يأتي دور الأفلام؛ فالقائمة التالية التي يقدمها موقع LOPPER، تريك الجانب الآخر الممتع للحياة، وتجعلك تدرك أن هناك ما يستحق أن تعيش وتبتسم لأجله، فلا يهم كم أنت حزين ومحبط، هذه الأفلام ستجد طريقًا لتخفف عنك، ربما لن تضحك، لكنك بكل تأكيد ستشعر أنك أفضل بعد الانتهاء من مشاهدتهم.

1- فيلم American Beauty
لا يحاول الفيلم التركيز على الجانب المشرق في الحياة، ليمنحك طاقة إيجابية متفائلة غامرة لاستكمال اليوم، لكن يجعلك أن بنفسك تبحث عن هذه الطاقة، الفيلم الذي يقوم ببطولته كيفن سبيسي، وفاز عنه بجائزة الأوسكار، يدور حول مدرس يمر بأزمة منتصف العمر، ويقع في غرام صديقة ابنته، في حين تقع ابنته في غرام جارها ذو الأب المتشدد الذي يسيء معاملته، على الرغم من أن قصة الفيلم تبدو معقدة، فما الذي يمكن أن يثير الإعجاب أو التفاؤل في هذه القصة، إلا أن واقعية الفيلم تجعلك تتفهم دوافع الشخصيات، فكل منهم يبحث عن السعادة مثلك، ففي حين تجدها الابنة السعادة في تفهم حبيبها لها وتقبل اختلافها، ويجدها الأب في خيالاته غير الواقعية، وتجدها زوجته في النجاح، وAmerican Beauty يتيح للجمهور نوعا من الحرية ستجعله يستمتع بمشاهدة الفيلم، مجسدًا له إجابة عن سؤال ماذا لو توقفت عن الاهتمام برأي الناس وتمتعت بالحرية.

2- فيلم Mr. Nobody
أن ترى حياتك أمامك في فيلمك سيجعله بكل تأكيد مثيرا للاهتمام أما إذا صاحب هذه الفيلم أداء متميز من جاريد ليتو، فقد ضمن حينها Mr. Nobody نجاحًا أكيدًا، الفيلم يحكي عن عجوز يبلغ 118 عاما يجلس على فراش الاحتضار، ويسترجع ذكريات طفولته وشبابه، الفيلم عن تقبل المسئوليات والخيارات في الحياة، فمن خلال رحلة مستر "نو بادي" مع حبيبة طفولته إلى أن يكبرا سويًا، وتختلف بهما الطرق، ترى نفسك كمشاهد، يجلس في المساء يراجع خياراته في الحياة، ماذا لو تزوجت ابنة الجيران التي أحببتها بدلًا من زوجتي الحالية، ماذا لو استقالت من وظيفتي التي أشغلها وتابعت شغفي في مهنة أخرى، ماذا لو؟ والفيلم بكل بساطة يستعرض هذه السؤال ففي نهاية اليوم لا تهم خياراتك فما حدث قد حدث المهم هو أن تستطيع أن تعيش وتتقبل هذه الخيارات.

3- فيلم Manchester by the Sea
لو كنت قد شاهدت الفيلم، ستندهش من تواجده في القائمة؛ فالفيلم منذ أول لحظة يخيم عليه طابع الكآبة والسوداوية، إلا أنك بنهاية الفيلم ستغير رأيك، وهذا هو سر انضمام Manchester by the Sea إلى هذه القائمة؛ فهو يحكي عن أب يعيش مع زوجته وأبنائه في سعادة إلا أن حادثا مأساويا يجعله يفقد أبناءه جميعًا، ثم ينفصل عن زوجته بسبب هذا الحادث، طيلة الفيلم يشاركك الأب انفعالاته (يقوم بدوره كيسي أفليك)، الذي فاز عن هذا الدور بالأوسكار، من البداية يجعلك ثباته وحزنه الواضح على ملامح وجهه تتساءل ما الكارثة، التي حلت بشخصيته لتجعله بهذا الحزن، والحقيقة أنها كارثة فعلًا، والبطل مر بالكثير، كي يستطيع في النهاية أن يسامح نفسه على ذنب موت أبنائه، ويتوقف عن أفكاره الانتحارية ليبدأ -ولو قليلًا- تفهم أن الحياة ستسمر وعليه أن يلحق بها.

قد يهمك أيضًا: دليلك لأفضل أفلام 2018.. عودة Avengers وIncredibles 

4- فيلم The Shawshank Redemption
الفيلم مأخوذ عن رواية للكاتب ستيفن كينج، ويحكي عن رحلة المحاسب أندي (يقوم بدوره تيم روبينز) لإثبات براءته من قتل زوجته، طيلة الفيلم يظل المشاهد متحيرًا هل فعلها أندي؟ هل قتل زوجته؟ كيف يمكن لشخص طيب القلب هكذا أن يقدم على جريمة قتل، لكنك لن تتوقف كثيرًا عند هذا السؤال فأندي لا يشغله الحكم الظالم لهذه الدرجة؛ فالرجل استطاع تحويل تجربة مريرة إلى حياة كاملة داخل السجن، فهو قادر على أن يستمتع بزجاجة بيرة مثلجة في يوم حار بعد يوم عمل شاق في البناء، ببساطة استطاع "أندي" أن يختلس في حبسه لحظات سعادة حقيقية تجعلك تبتسم وتتساءل ما مبرري لهذا الحزن؟

5- فيلم UP
خسارة شخص عزيز عليك، هي من أشد اللحظات ألمًا في الحياة، بعدها تتغير حياتك كليًا، وكارل (قام بأداء صوته إد إسنر) يختبر معنا هذه الخسارة، بفلاش باك ممتد لعلاقته بزوجته منذ أن كانا شابين، وقصة حبهما على مدار الأعوام، واكتئاب كارل بعد وفاة زوجته وانعزاله عن الحياة بأكملها في منزله، تمهيدًا لأن يطير بالمنزل بأكمله لكي يزور مكان زوجته المفضل، إلا أن الأقدار تضع في طريقه الطفل راسل، الذي يشاركه مغامرته المليئة بالمواقف الكوميدية والدرامية على حد سواء، وبفضل راسل يخرج كارل في النهاية من حالة الاكتئاب والعزلة التي يعيشها، مكمن العبقرية في UP هو نجاح فيلم أنيميشن في أن يجعلك تخبر كل هذه الانفعالات كمشاهد، فالفيلم غير مخصص للأطفال فحسب.

اقرأ أيضًا: أسوأ أفلام 2018.. قصص مكررة وأداء بارد 

6- فيلم 50/50
"السرطان" كلمة مخيفة، تقترن دومًا بالألم والخسارة، إلا أن جوزيف جوردن ليفت في فيلم 50%50 استطاع في هذا الفيلم أن يغير الصورة النمطية للأفلام التي تتناول مرض السرطان؛ متخذًا منه وسيلة لجعل حياته أفضل، فهو لم يغرق في اكتئاب وحزن طيلة أحداث الفيلم بالعكس، فهو يدرك أنه لا يمتلك وقتًا لتضييعه لذا عمل على استغلال كل لحظة في حياته.

لا يشترط بالضرورة أن يدور الفيلم عن حادث مأساوي ينجح البطل في النجاة منه، لتتغير حياته 180 درجة بعدها، كي يجعلك تشعر أنك أفضل وتحمد الله أنك لست مكانه؛ فالسينما المصرية تمتلئ بأفلام تجعلنا نشعر أننا أفضل بعد مشاهدتها، كل أفلام إسماعيل ياسين وماري منيب على سبيل المثال، وحتى الفنان أحمد حلمي في فيلم 1000 مبروك جعلنا هذا الفيلم نبكي ونضحك ونخرج سعداء من قاعة السينما.