loading...

أخبار العالم

الكوريتان تجتمعان.. وسول وواشنطن تسعيان للسلام مع «بيونج يانج»

زعيم كوريا الشمالية

زعيم كوريا الشمالية



تعقد الكوريتان، اليوم الأربعاء، الاجتماع الثاني على مستوى العمل للقمة المرتقبة، في دار الوحدة من الجانب الشمالي داخل قرية الهدنة الحدودية بانمونجوم، لمناقشة عدد من القضايا منها تدابير الأمن والبروتوكول والتغطية الصحفية. وذكرت وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية، أن سول تشارك بوفد مكون 6 مسؤولين بقيادة نائب رئيس وكالة الاستخبارات للشئون المحلية كيم سانج كيون، غير أنه لم يتم الكشف عن قائمة أسماء المسؤولين الشماليين.

وقال رئيس سكرتارية المكتب الرئاسي ليم جونج سوك، إن الاجتماع الثاني على مستوى العمل سيتناول عددا من القضايا المعنية بالقمة، مثل تدابير الأمن والتغطية الصحفية، مضيفا أنه سيتم تنسيق الجدول الزمني للجولة الثانية من المحادثات الرفيعة المستوى بناء على نتائجه.

وذكر رئيس مكتب الأمن الرئاسي الكوري الجنوبي، اليوم، أن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تسعيان للتوقيع على معاهدة سلام مع كوريا الشمالية، في حال تخليها تماما عن طموحاتها النووية، لافتا إلى أن الحلفاء يدرسون مختلف الطرق لمكافأة الشمال بعد نزع سلاحها النووي، وأن سول وواشنطن تعقدان مناقشات متعمقة بطرق مختلفة لإنجاح قمة الكوريتين وقمة بيونج يانج مع واشنطن.

من جانبه نفى البيت الأبيض، أن يكون الرئيس دونالد ترامب، وزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، قد تحدثا مباشرة. وقال البيت الأبيض، في بيان له، توضيحا لما قاله ترامب، بشأن أنه سبق وتحدث بشكل مباشر مع زعيم كوريا الشمالية، حسبما ذكرت قناة "الحرة" الأمريكية، اليوم، أن ترامب وكيم لم يتحادثا مباشرة.

يذكر أن الرئيس الأمريكي، قد كشف أن الولايات المتحدة تجري محادثات مباشرة على مستويات رفيعة للغاية مع كوريا الشمالية في محاولة لترتيب قمة بينه وبين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، جاء ذلك في الوقت الذي قام فيه مستشار الأمن القومي الكوري الجنوبي، تشونج إيوي يونج مؤخرا بزيارة مفاجئة إلى واشنطن ليعقد اجتماعا مع نظيره الأمريكي جون بولتون، ويأتي هذا الاجتماع قبل 9 أيام على عقد محادثات القمة بين الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن، والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، يوم 27 أبريل الجاري.