loading...

إقتصاد مصر

15 مليار دولار حجم استثمارات الاتحاد الأوروبي في مصر

منى زوبع

منى زوبع



التقت منى زوبع الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، اليوم الخميس، وفدا من المستشارين التجاريين للاتحاد الأوروبي يضم ممثلي 27 دولة أوروبية، وذلك بمقر الهيئة العامة للاستثمار بصلاح سالم، إذ قامت الرئيس التنفيذي لهيئة الاستثمار خلال اللقاء باستعراض خطوات الإصلاح الاقتصادي، التشريعي والتنفيذي، والتي قامت بها مصر خلال الفترة الأخيرة بهدف التيسير على المستثمرين وجذب المزيد من الاستثمارات للسوق المصرية، ما من شأنه أن ينعكس بالإيجاب على تقييم مصر في تقارير التنافسية العالمية وسهولة أداء الأعمال والحوكمة حول العالم، وغيرها من التقارير الدولية الصادرة عن أهم المؤسسات العالمية.

حضر اللقاء مالك فواز مستشار وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، وعمرو نور الدين مستشار رئيس الهيئة العامة للاستثمار، وياسر عباس رئيس قطاع خدمات المستثمرين بالهيئة، ومجموعة من قيادات الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة.

وأكدت زوبع، حرص الهيئة على فتح آفاق جديدة لزيادة التعاون والاستثمارات المشتركة بين مصر ودول الاتحاد الأوروبي خلال المرحلة المقبلة، مشيرة إلى عمق العلاقات المصرية الأوروبية، والتقارب السياسي والاقتصادي بين الجانبين، والذي يجب استغلاله لصالح مزيد من العلاقات الاستثمارية الناجحة خلال المرحلة المقبلة، بما يخدم المصالح الاقتصادية والتنموية المشتركة.

ودعت مستشاري دول الاتحاد الأوروبي المشاركين في اللقاء إلى ضرورة نقل ملامح الواقع الاستثماري الواعد والمستقر الذي تعيشه مصر حاليا إلى مختلف الشركات الأوروبية وإلى رجال الأعمال الأوروبيين، وحثهم على استكشاف العديد من الفرص الواعدة المتاحة في مختلف محافظات مصر، خاصة في المجالات محل اهتمام المستثمرين الأوروبيين، مثل الصناعات الهندسية و الإلكترونية وصناعة السيارات والسفن، والصناعات التعدينية والقطاع المصرفي ومشروعات معالجة المياه والطاقة الجديدة والمتجددة، وإنتاج مواد البناء والصناعات الكيماوية وصناعة الملابس والمنسوجات والمنتجات الغذائية والمنتجات الزراعية والنقل والسكك الحديدية والإنشاءات.

وأبدت الرئيس التنفيذي لهيئة الاستثمار، حرصها على ضرورة تبادل الخبرات، ونقل التجارب والخبرات الأوروبية لمصر، خاصة في مجالات التكنولوجيا والتدريب ودعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مع ضرورة بحث سبل ضخ استثمارات أوروبية جديدة إلى مصر، وتوسع نشاط شركات دول الاتحاد الأوروبي الأخرى العاملة بمصر.

وأشارت رئيس الهيئة إلى أن دول الاتحاد الأوروبي لديها فرصة حقيقية لمضاعفة استثماراتها في مصر في ظل خبرات التعاون والتجارب المشتركة الناجحة وحجم التبادل التجاري بين الجانبين، إضافة إلى اهتمام مصر حاليا بتهيئة المناخ الجاذب للاستثمار والتركيز على تنمية الموارد البشرية لتوفير الأيادي العاملة المؤهلة والمدربة اللازمة لدفع عجلة الاستثمار في البلاد، مؤكدة على حرص هيئة الاستثمار على الاستفادة من الخبرات الأوروبية في العديد من المجالات والقطاعات ذات الاهتمام المشترك.

واستعرضت مناخ وفرص الاستثمار المتوفرة حاليا بمصر، والجهود التي تبذلها الدولة من أجل مضاعفة عناصر الجذب للمستثمرين المصريين والأجانب على حد سواء، ومن أجل تعظيم دور القطاع الخاص خلال المرحلة المقبلة في مختلف مجالات الاستثمار بمصر، ما يتحقق من خلال آليات متعددة، يأتي في مقدمتها نظام المناطق الاستثمارية، بما يتمتع به من مزايا وحوافز تساعد على إقامة تكتلات اقتصادية مستقلة إداريا بالعديد من القطاعات الخدمية الجاذبة في مصر، من شأنها أن تتيح الفرص للعمالة المصرية والشراكة مع مجتمعات الأعمال الأجنبية.

من جانبه، قام مالك فواز مستشار وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي لشئون الترويج، بعرض خريطة مصر الاستثمارية على الوفد الأوروبي، والتي تضم المعلومات الكاملة عن أكثر من 1000 فرصة استثمارية مكتملة، والتي يتم تحديثها يوميا، بالإضافة إلى الإرشادات الخاصة بكيفية تأسيس الشركات والخدمات الإلكترونية والحوافز المقدمة للمستثمرين، وأهم المؤشرات الاقتصادية والمزايا التنافسية للاستثمار في مصر.

بينما قدم عمرو نور الدين مستشار رئيس هيئة الاستثمار، عرضا لأهم بنود قانون الاستثمار الجديد، والتسهيلات والمزايا المقدمة للمستثمرين المنصوص عليها بالقانون، إذ أكد على أن الأهداف الرئيسية للقانون تتضمن تحسين بيئة الاستثمار وحفظ حقوق المستثمرين، وضمان استدامة نمو الاقتصاد المصري، كما استعرض مزايا الاستثمار في المناطق الحرة والاستثمارية والتكنولوجية، وكذلك في إقليم قناة السويس.

ورافقنت منى زوبع، في نهاية اللقاء، وفد الاتحاد الأوروبي في جولة تفقدية بمركز خدمات المستثمرين بصلاح سالم، إذ أكدت لأعضاء الوفد أن الدولة، وعلى رأسها القيادة السياسية، تولى اهتماما كبيرا بتسهيل عمل المستثمرين في مصر، ما تأكد من خلال حرص الرئيس عبد الفتاح السيسي على افتتاح مراكز خدمات المستثمرين خلال شهر فبراير الماضي.

واختتمت زوبع بالتأكيد على الرغم من التطور الذي تشهده الاستثمارات الأوروبية في مصر خلال السنوات الأخيرة، إلا أننا نرى أن هناك المزيد من الفرص الواعدة في مصر لتعزيز هذه الاستثمارات ومضاعفة حجمها بشكل كبير، بفضل العلاقات المتميزة بين مصر ودول الاتحاد الأوروبي، فضلاً عما تتميز به مصر من توافر في مقومات عديدة للاستثمار، يجعلنا نأمل في أن تتضاعف هذه الاستثمارات خلال المرحلة المقبلة.

يذكر أن استثمارات دول الاتحاد الأوروبي في مصر تتجاوز 15 مليار دولار، من خلال نشاط 6339 شركة، تتركز استثماراتها في قطاعات الصناعة والخدمات والسياحة، بما يتيح أكثر من 192 ألف فرصة عمل.