loading...

ثقافة و فن

فجر السعيد تواصل هجومها على نجلاء فتحي وزوجها حمدي قنديل: شتموا مبارك

فجر السعيد

فجر السعيد



تواصل الإعلامية الكويتية فجر السعيد، حملتها على الفنانة القديرة نجلاء فتحى، عبر حسابها الشخصى بموقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك»، فلم تكتف بتعديها على الحرية الشخصية للفنانة، ورفضها ظهورها للعلن، بل أقحمت زوج الفنانة، الإعلامى حمدى قنديل، فى الأزمة الأخيرة المفتعلة منها.

وكتبت فجر: «نجلاء شخصية عامة معرضة للنقد، مثل كل الشخصيات العامة، فأنا لا أعلم أن الست نجلاء زوجة بطل ثورة يناير حمدى قنديل معصومة من الخطأ».

وأضافت: «الرئيس مبارك وحرمه رغم  ما طالهما من شتايم، وبالذات من نجلاء فتحي وزوجها، لم أراكم تستقتلون بالدفاع عنه ورد غيبته وغيبة حرمه، ومع ذلك راجعت بوستي لقيت إنى كلمتها بمنتهى الأدب والحب، ولو بعضكم منتظر مني بوست ثاني بنفس مستوى قباحة وسفالة وقلة أدب ردودكم لي مستعدة أسردلكم بوستات طويلة بحقائق دامغة عن تاريخها غير الفني الذى رافق فترة اعتزالها الأولى وحياتها في باريس من أيام خاشقجى وباريس وما تلاهم».

وتابعت: «من هى نجلاء فتحى لتعصم من النقد، فنانة اعتزلت من فترة طويلة، وتزوجت حمدي قنديل، واحد عايش دور معارض عاد لمصر إبان الثورة، ووجود مرسى، ثم غادرها مرة ثانية، وقررت الانزواء والغياب عن الفن، طيب حلو، ما ذنبنا نحن المتابعين والمحبين لنجلاء فتحي أن ننصدم بصورتها الآن».

وكانت فجر في تدوينة سابقة، قد طالبت نجلاء فتحي بعدم نشر صور لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتغير ملامح وجهها بفعل تقدم العمر، ما أثار موجة من الغضب عليها.

جاء هذا الهجوم بالتزامن مع عودة نجلاء فتحي مجددًا إلى الأضواء، من خلال زيارتها مكان تصوير مسلسل «لدي أقوال أخرى» للفنانة يسرا، بعد اختفائها عن الساحة الفنية قرابة 3 أعوام، منذ أن خرج زوجها الصحفى حمدي قنديل، عام 2015 يؤكد إصابتها بمرض نادر، وهو صدفية مستعصية، الذي تطور معها سريعًا حتى وصل إلى العظام، ما تطلب منها أن تتوجه إلى سويسرا؛ من أجل تلقى العلاج، كونه يستلزم حقنًا بيولوجيًا غير موجود سوى هناك.

وما لا يعرفه البعض أن «الصدفية: عبارة عن مرض يصيب الجلد والمفاصل والأظافر، وتظهر أماكن في الجلد محمرة مرتفعة عن بقية الجلد؛ سطحا أبيض اللون وتعلوها قشرة بيضاء فضية وتقشر باستمرار»، وهو ما جعل «عروس السينما» تختفى تمامًا عن الأضواء حتى تشفى من ذلك المرض.

كان آخر ظهور للفنانة نجلاء فتحى فى فبراير 2015 برفقة ابنتها ياسمين، لتنقطع أخبارها تمامًا، وكان زوجها يخرج من وقت لآخر يطمئن محبيها على تحسن حالتها، ومع انتشار صورتها أمس بصحبة يسرا؛ تفاعل الجمهور معها وأعربوا عن سعادتهم برؤيتها من جديد، لكن يبدو أن عودتها للأضواء مرة أخرى لم تعجب البعض، الذين التفتوا إلى ملامحها، ولكن تلك آثار الزمن التي تطال الجميع، فلا يوجد جمال على وجه الأرض يدوم إلى الأبد.