loading...

ثقافة و فن

ناتالي بورتمان ترفض تسلم جائزة في إسرائيل بسبب وحشية حكومة نتنياهو

ناتالي بورتمان

ناتالي بورتمان



 قالت الممثلة ناتالي بورتمان، الحائزة على جائزة أوسكار، إنها فضلت عدم حضور حفل في إسرائيل كانت ستتسلم خلاله جائزة قيمتها مليون دولار، لأنها لا تريد أن تبدو كما لو كانت تدعم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي كان سيلقي كلمة خلال الحفل.

وأثار قرار بورتمان، الذي قالت فيه إن "الآخرين أساءوا تفسيره"، رد فعل محدودا في إسرائيل، أمس الجمعة، بعدما قال منظمو حفل جائزة "جينسيس" المرموقة إنه تم إلغاء الحفل، ونقلت المؤسسة المانحة للجائزة عن ممثل لبورتمان قوله إن الأحداث المؤلمة التي وقعت في الآونة الأخيرة في إسرائيل دفعت الممثلة للعزوف عن الذهاب إلى هناك.

hbz-24-hours-natalie-portman-00-index-1503080370

ودفع هذا الكثيرين لتفسير قرارها على أنه مرتبط بالنقد العالمي الموجه لإسرائيل بسبب رد فعلها العسكري تجاه المحتجين الفلسطينيين في منطقة الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل في الأسابيع القليلة الماضية، الذي تسبب في مقتل 35 فلسطينيا.

وتقول إسرائيل إنها تفعل كل ما هو ضروري للدفاع عن حدودها، وقال بعض الوزراء في حكومة نتنياهو اليمينية إن الحملة الدولية التي يقودها الفلسطينيون لمقاطعة إسرائيل يبدو أنها أثرت على "بورتمان".

وقالت "بورتمان" في بيان نشرته على موقع إنستجرام: "دعوني أتحدث نيابة عن نفسي.. اخترت عدم الحضور لأنني لا أريد أن أبدو مؤيدة لبنيامين نتنياهو الذي كان سيلقي كلمة خلال الحفل"، وأضافت أنها لا تدعم حملة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات التي تهدف لفرض عزلة على إسرائيل بسبب معاملتها للفلسطينيين.

natalie
وقالت: "مثل الكثير من الإسرائيليين واليهود حول العالم يمكنني انتقاد القيادة في إسرائيل دون أن أريد مقاطعة الأمة بأكملها"، واستكملت: "تأسست إسرائيل قبل 70 عاما لتكون ملاذا للاجئين من المحرقة النازية.. لكن سوء معاملة من يعانون من الأفعال الوحشية اليوم لا يتماشى ببساطة مع قيمي اليهودية.. ولأن إسرائيل تهمني يجب أن أعارض العنف والفساد وعدم المساواة وسوء استغلال السلطة".

وتُمنح جائزة جينسيس منذ عام 2014 للأفراد المتميزين في مجالاتهم الذين يلهمون الآخرين عبر إخلاصهم للمجتمع اليهودي والقيم اليهودية، ومن ضمن الذين حصلوا على هذه الجائزة من قبل رئيس بلدية نيويورك السابق مايكل بلومبرج، والنحات أنيش كابور، وعازف الكمان إسحق بيرلمان، والممثل الأمريكي مايكل دوجلاس، وجميعهم تبرع بقيمة الجائزة لقضايا خيرية.

وولدت ناتالي بورتمان في القدس وانتقلت إلى الولايات المتحدة في سن الثالثة، وحصلت على جائزة أوسكار أفضل ممثلة في عام 2010 عن دورها في فيلم Black Swan أو البجعة السوداء.