loading...

أخبار مصر

بدء الملتقى الإعلامى العربي في الكويت بمشاركة حنان ترك وأسامة منير

حنان ترك

حنان ترك



بدأت صباح اليوم الأحد، فعاليات الدورة 15 للملتقى الإعلامي العربي في الكويت، والتي تعقد على مدار يومين تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء الكويتى الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح. ودشنت أعمال الملتقى في يومه الأول من خلال جلسة "نساء في واجهة الإعلام"، والتي أدارها الإعلامي الكويتي أحمد الفضلي، حول دور النساء في الإعلام، وأهم النجاحات التي حققتها المرأة في العالم العربي، وذلك بمشاركة الإعلاميات المصرية جاسمين طه، واللبنانية راعبة الزيات، والعمانية بثينة البلوشي، والكاتبة الكويتية ريهام الرشيدي.

وسيتضمن اليوم الأول للملتقى 4 جلسات أخرى، قبل حفل الافتتاح الرسمي الذي سيقام مساء اليوم، بحضور نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح، والأمين العام للملتقى ماضي الخميسي، والأمين العام المساعد لقطاع الإعلام والاتصال في جامعة الدول العربية السفيرة الدكتورة هيفاء أبو غزالة، ورئيس مجلس الشارقة للإعلام الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، وبمشاركة عدد من وزراء الخارجية، والإعلام، وملاك المؤسسات الإعلامية العربية المختلفة وكبار المسؤولين فيها، إضافة إلى نخبة من الإعلاميين والكتاب والصحفيين والمذيعين والفنانين، فضلا عن الأكاديميين وأساتذة الإعلام، وطلبة كليات الإعلام في الجامعات العربية المختلفة.

وتتناول الجلسة الثانية "ثورة التطبيقات" ويديرها الإعلامي الدكتور أحمد المنصوري، أما الجلسة الثالثة فتتناول "الإعلام.. والحياة" ويديرها الإعلامي اللبنانى نيشان مستضيفا الفنانة حنان ترك، بينما تتناول الجلسة الرابعة "ثورة الراديو وعودة الروح إلى الإذاعة" ويديرها الإعلامي العماني موسى الفرعي، بحضور الإعلامي الشهير أسامة منير، بينما تختتم فعاليات جلسات اليوم الأول من خلال جلسة "الفن والإعلام" التي يديرها الإعلامي المصري محمد الدسوقي مستضيفا الفنانة القديرة إسعاد يونس.

ويصاحب الملتقى في دورته الحالية، إقامة معرض وسائل الإعلام والاتصال الحديثة، بمشاركة عدة جهات محلية وعربية، أبرزها من الكويت، ووزارة الإعلام، والمعهد العربي للتخطيط، والمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي، ووزارة الدولة لشؤون الشباب، والجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات، والخطوط الجوية الكويتية، والجمعية الكويتية للإعلام والاتصال، بالإضافة إلى عدد من وسائل الإعلام والصحف والقنوات المحلية والعربية.

يشارك بالمعرض من خارج الكويت، مركز الشارقة الإعلامي، ويضم منصات لوسائل التواصل الاجتماعي الأكثر تأثيرا في المنطقة مثل "تويتر، انستجرام، سناب شات، فيسبوك"، وذلك تماشيا مع التفجر المعرفي وثورة الاتصالات والثورة التكنولوجية، وما يترتب عليها من سرعة انتقال المواد الإعلامية.

يذكر أن الملتقى الإعلامي العربي بالكويت تأسس عام 2003، بهدف تطوير الخطاب الإعلامي العربي، وإمكانات وقدرات الإعلاميين العرب والمؤسسات الإعلامية، ويعقد الملتقى العديد من الأنشطة والفعاليات في مختلف الدول العربية، باعتباره عضوا مراقبا في اللجنة الدائمة للإعلام، ومجلس وزراء الإعلام العرب في جامعة الدول العربية.