loading...

أخبار مصر

«الصحة» تطرح 300 ألف قرص «موضعي» لمنع الحمل.. وأطباء: دون فاعلية

أقراص منع الحمل

أقراص منع الحمل



رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة بوزارة الصحة: الوسائل الموضعية أمن قومي

أطباء: غير فعالة ولا تمنع الحمل

أعلنت وزارة الصحة والسكان عن توفير 50 ألف عبوة لمنع الحمل، وهى عبارة عن أقراص موضعية توضع فى الجهاز التناسلي للأنثى قبل العلاقة الزوجية بـ10 دقائق، وتستهدف منع الحمل ضمن برنامج الوزارة لمواجهة الزيادة السكانية، وتنظيم الأسرة.

يأتي ذلك فى إطار خطة الحكومة لتنظيم النسل من خلال التعاون بين المجلس القومى للمرأة، والمجلس القومى للسكان بهدف خفض معدل المواليد فى مصر من خلال توفير وسائل متنوعة لمنع الحمل فى العيادات المختلفة التابعة لها، والمنتشرة فى جميع أنحاء الجمهورية، ويولي البرنامج القومي لتنظيم الأسرة اهتماما كبيرًا بصحة السيدات المنتفعات، وتوفير وتنوع وسائل تنظيم الأسرة الآمنة والفعالة لتناسب اختيارات السيدات وتلبي احتياجاتهن.

وزارة الصحة تعاقدت على شراء 50 ألف علبة من الأقراص الموضعية (300 ألف قرص) لتنظيم الأسرة، وتم توريد نصف الكمية في الوقت الحالي والبدء فى توزيعها عبر الشركة المصرية لتجارة وتوزيع الأدوية في كل منافذ وزارة الصحة.

contraception

كما تم إضافة مجموعة من الوسائل فى الفترة الأخيرة فى عيادات تنظيم الأسرة بوزارة الصحة والسكان مثل كبسولة "الإمبلانون نكست" الحديثة وحُقن "الميزوسيبت" والمعروفة باسم الحقن الشهرية إلى جانب "اللولب النحاسي" وهو من الوسائل طويلة المفعول، والتى تعطى حماية للسيدات من حدوث الحمل لفترة طويلة تصل لـ12 عاما.

درجة الأمان

هناك أكثر من 15 وسيلة مختلفة لمنع الحمل، يعتمد النوع الذي يعمل بشكل أفضل بالنسبة للمرأة على صحتها وظروفها، ويمكن للمرأة أن تصبح حاملاً إذا وصلت الحيوانات المنوية للرجل إلى إحدى البويضات، وتحاول مانعات الحمل إيقاف ذلك من خلال الحفاظ على البويضة والحيوانات المنوية متباعدة عن بعضها البعض أو من خلال إيقاف إنتاج البويضات.

تصنّف وسائل منع الحمل الموضعية باعتبارها الأكثر فاعلية بأقل آثار جانبية، وحسب دراسة حديثة تبين أنها توفّر فائدة إضافية للمرأة، فهي تحميها من سرطان عنق الرحم.

وتفيد تقارير منظمة الصحة العالمية أن 528 ألف امرأة قد أصبن بهذا السرطان عام 2012، توفيت منهن 266 ألفا، ما يجعله ثالث أكثر أنواع الأورام تسبباً في الوفاة ووضع وسيلة منع الحمل في منطقة متصلة بالرحم يساعد أنسجته على مقاومة نمو الخلايا السرطانية، إلى جانب محاربة الالتهابات.

2017_10_17_11_47_51_146

سرطان الرحم

وتحذر تقارير منظمة الصحة العالمية من التزايد المستمر لعدد الإصابات بسرطان عنق الرحم، والذي يتوقّع أن يصل إلى 756 ألف حالة عام 2035، مع وفاة 416 ألف حالة منها.

ويعتقد فريق البحث أن وضع وسيلة منع الحمل في منطقة متصلة بالرحم يساعد أنسجته على مقاومة نمو الخلايا السرطانية، إلى جانب محاربة الالتهابات التي قد تسبب يوماً ما الإصابة بالورم.

وتُصاب النساء عادة بهذا النوع من الأورام بين سن الـ30 والـ60، وترتفع نسبة الإصابة في الدول ذات الدخل المرتفع.

أمن قومي

ومن جانبها قالت الدكتورة سعاد عبد المجيد، رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة بوزارة الصحة والسكان، إن الأقراص الجديدة موضعية ولا تمثل أي خطورة على قدرة المرأة الإنجابية ولا توجد لها أي آثار جانبية أخرى، خاصة أنها معتمدة (approval) من قبل هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لمواجهة الزيادة السكانية الطاردة وهي بمثابة الأمن القومي.

وأضافت أن السيدات يستطعن الحصول عليها من عيادات تنظيم الأسرة التابعة لوزارة الصحة والسكان فى جميع أنحاء الجمهورية بسعر جنيه ونصف لــ6 أقراص، موضحة أنه تم عمل دعاية كبيرة لها من خلال طباعة مطويات ونشرات عن طريقة استخدامها ومميزاتها، فضلًا عن تدريب الأطباء والتمريض على كيفية عمل المشورة الصحية السليمة للسيدات الراغبات فى استخدام تلك الأقراص الموضعية لتنظيم الأسرة، لضمان الحصول على فاعلية عالية فى حماية السيدات من الحمل.

000030

وأوضحت رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة بالوزارة أن هذه الأقراص تستعمل فقط عند اللزوم وقبل العلاقة الزوجية بـ10 دقائق فقط لمنع حدوث أى حمل، وهي وسيلة قصيرة المدى سهلة الاستعمال وآمنة وليس لها أية أعراض جانبية، ويمكن لكل النساء استعمالها بغض النظر عن سنهن أو معاناتهن من أى أمراض فى القلب والكبد أو أى أمراض أخرى، كما أنها لا تؤثر على الرضاعة الطبيعية.

وسيلة قاتلة للحيوانات المنوية

في المقابل أوضح النائب محمد الشورى، عضو لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب أن هذه الوسائل الموضعية الجديدة تسهم فى قتل الحيوانات المنوية، بما يسهم في منع الإنجاب بشكل كبير.

وطالب الشورى بالبحث عن وسائل أخرى أكثر فاعلية لمنع الحمل، خاصة أن تلك الأقراص فاعليتها ضعيفة، منها على سبيل المثال التوعية الثقافية عبر تنظيم ندوات ثقافية متنوعة بهدف التوعية الصحية والطبية للمواطنين وتدريب الأطباء على ذلك، للحد من الزيادة السكانية الهائلة التي تلتهم ميزانية الدولة.

فيما أوضح الدكتور عمرو عباسي، استشاري أمراض النساء والتوليد والعقم بقصر العيني أن تلك الأقراص الموضعية موجودة منذ سنوات طويلة وتحتوي على مادة فعالة قاتلة للحيوانات المنوية قبل وصولها للقنوات في عنق الرحم ومقابلة البويضة لمنع حدوث الحمل.

مضاعفات_حبوب_منع_الحمل_-_فيديو

لا تمنع الحمل

وأكد عباسي لـ"التحرير" أن تلك الأقراص يتم وضعها في رحم المرأة كـ"لبوس" مهبلي يتحول إلى ما يشبه الرغوة وليس لها أي آثار جانبية أو أضرار على الرجل أو المرأة ولا تسري في الدم أو تؤثر على الهرمونات، قائلًا: "عيبها الوحيد أنها ليست الوسيلة الوحيدة الأكثر أمانًا لمنع الحمل، بل تستعمل معها وسيلة موضعية أخرى كالواقي الذكري".

المفاجأة التي ذكرها استشاري النساء والتوليد بقصر العيني أن عددا كبيرا من السيدات اللاتي استعملن تلك الأقراص الموضعية وحدها قبل الجماع حدث الحمل معهن بعد فترة من استخدامها، لأنه حتى في تعريف الوسيلة الموضعية العلمي لا بد أن تُستعمل معها وسيلة موضعية أخرى.